النوم لفترات طويلة قد يعادل الحرمان من النوم

السبت، 3 نوفمبر 2018 ( 02:53 ص - بتوقيت UTC )

"أحياناً أنام لفترات طويلة، قد تصل إلى ثمانية عشر ساعة متواصلة، ولكني لا أستيقظ من النوم نشيطاً، بل أشعر بتعب في جسدي كله، وبخاصة عظامي"، هكذا نقل المستخدم أحمد الشبراوي معاناته مع التعب بعد النوم لفترات طويلة.

دراسة حديثة، شارك فيها نحو 50 ألف شخص، تحدثت عن النوم لفترات طويلة، أوضحت أن الحصول على قسط كبير من النوم كل ليلة يمكن أن يكون سيئاً في الواقع، مثله مثل النوم لفترات بسيطة، حيث يقلل من قدرات الشخص المعرفية.

اعتمد الباحثون في دراستهم التي ظهرت في مجلة SLEEP، على وسائل عدة لجمع بياناتهم، بهدف معرفة مدى تأثير كميات النوم المختلفة على العقل، مع معرفة أشياء مثل الأدوية، والعمر، والنطاق الجغرافي، والتعليم، والنوع.

وجد الباحثون أيضاً أن أولئك الذين أبلغوا عن النوم لمدة أقل من أربع ساعات في الليل، كانوا يؤدون أنشطتهم المعرفية، كما لو كانوا أكبر من عمرهم بتسع سنوات. بينما سجلت أعلى القدرات المعرفية عندما كان الشخص يحظى ما بين سبع إلى ثمان ساعات من النوم، مهما كان عمره، والمفاجئة كانت حين وجدوا أن الحصول على الكثير من النوم كان سيئاً كالقليل منه.

صفحة موقع العلوم iflscience على موقع "فايسبوك"، تفاعلت مع الدراسة، ونقلت "وجدنا أن الكمية المثلى من النوم؛ للحفاظ على أداء دماغك أفضل تكون من 7 إلى 8 ساعات كل ليلة، وهذا يتوافق مع ما سيقوله الأطباء للجميع، بينما النوم بقدر أكثر من ذلك، يعود على صاحبه بالضعف وليس القوة".

من مساوئ النوم لفترات طويلة، والتي تداولها رواد مواقع التواصل، كما غرّد عمرو أشرف "ممكن أنام أكثر من ثمان ساعات، لكني استيقظ متعباً، ولا أشبع من النوم على الإطلاق، وأريد الاستمرار في النوم لأشعر براحة أكثر". فيما قالت المستخدمة نيرمين أنها حين تنام أكثر من عشر ساعات تدرك أنها تمر بفترة اكتئاب صعبة".

الإخصائية الاجتماعية نشوى جمعة تفاعلت عبر حسابها الشخصي على "فايسبوك" وقالت "كثير من تجارب النوم الكثير كان سببها نقص في فيتامينات الجسم، أو المعاناة من الأنيميا في الدم"، بينما الطبيبة آمنة خالد، كتبت عبر حسابها الشخصي أن النوم لمدة 10 ساعات يزيد من خطر الإصابة بالسكتات بنسبة 56 في المئة.

ومن جهتها، توضح صفحة "webmd" على فايسبوك: "صحيح النوم الجيد في الليل ضروري للصحة. لكن الاستغراق في النوم مرتبط بمجموعة من المشاكل الطبية، بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب وزيادة خطر الوفاة، وأيضاً الاكتئاب والوضع الاجتماعي الاقتصادي المنخفض، وهذان العاملان قد يكونان السبب وراء الآثار الصحية السلبية الملاحظة.

وتضيف الصفحة: "على سبيل المثال، قد يكون لدى الأشخاص ذوي الوضع الاجتماعي والاقتصادي المنخفض إمكانية أقل في الحصول على الرعاية الصحية؛ وبالتالي يملكون أمراضاً غير مشخصة أكثر، مثل أمراض القلب، والتي بدورها قد تسبب الزيادة في النوم.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية