هل يدفع رونالدو "ثمن براءته" للمرة الثانية؟

الجمعة، 19 أكتوبر 2018 ( 01:24 م - بتوقيت UTC )

انتشر بين جمهور كرة القدم العالمية هاشتاغ جديد باللغة الإنكليزية مفادة العدالة من أجل اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو justiceforcr7؛  وذلك بعد سلسلة الأخبار التي تحدثت عن ضلوعه في واقعة اغتصاب فتاة أميركية قبل تسع سنوات في مدينة لاس فيغاس الأميركية.

وكانت شابة أميركي اتهمت نجم الريال وقتها الذي يُعرف أيضاً بـ "سي آر 7" باغتصابها، عندما كان يقضي إجازته الصيفية في الولايات المتحدة الأميركية قبل انتقاله رسمياً من مانشستر يونايتد الإنكليزي إلى ريال مدريد الأسباني، مقابل صفقة قياسية وقتها بلغت 94 مليون يورو.

محامي رونالدو، ويدعى بيتر كريستيانسن، قال عبر حسابه على تويتر: "النجم العالمي لن يساوم على براءته هذه المرة، أخطاء الماضي لن تتكرر"، ذلك أن رونالدو كان وقع شيكاً قيمته نحو 300 ألف دولار للفتاة  في العام 2009 مقابل عدم الإفصاح عن علاقة جمعت بينهما في أحد فنادق لاس فيغاس، إلا أن الفتاة تراجعت عن ذلك، وراحت تؤكد أن رونالدو قام باغتصابها في تلك الليلة.

استجواب

من جانبها، كشفت صحيفة لاجازيتا ديللو سبورت الإيطالية، وفقاً لمصادر قالت إنها مؤكدة "إن كريستيانو رونالدو جاهز ولا يمانع استجوابه من قبل شرطة لاس فيغاس، ولكنه يشترط أن يتم التحقيق معه عن طريق مكالمة فيديو، وليس بسفره شخصياً". وقالت الصحيفة عبر حسابها في تويتر "إن شرط رونالدو يأتي نظراً للجدول المزدحم لناديه الحالي يوفنتوس سواء في الدوري الإيطالي أو دوري أبطال أوروبا".

وقال محامي رونالدو عبر "تويتر" أيضاً إن "كريستيانو رونالدو يرفض مزاعم الاغتصاب التي تتهمه بها الأميركية كاثرين مايورغا"، بينما تبحث شرطة لاس فيغاس الآن عن أدلة جديدة بعد تسع سنوات.

ولكن يبدو أن هناك تأكيداً واحداً في القضية، وهو أن النجم البرتغالي لن يكتب شيكاً جديدا هذه المرة، فهو لن يدفع مرتين للنجاة من التهمة ذاتها، التي أسقطها عن نفسه قبل تسع سنوات، وبالتالي لن يكون هناك اتفاق ولا تعويض جديد. وعلى ما يبدو قرر صاروخ ماديرا هذه المرة الاستماع إلى نصيحة مستشاريه لوضع حد للاتهامات المهينة التي يتعرض لها، بحسب ما جاء على لسان محاميه.

تفاعل

وفي المقابل اختار محامي الفتاة الاميركية ويدعى ليزلي ستوفال، رداُ مختلفاُ نوعاً ما، وأرسل وثائق إلى شرطة لشبونة والإنتربول لمعرفة ما إذا كان نجم يوفنتوس لم ينتهك أي قوانين أخرى.

ولا تزال تلك القضية تشغل عشاق رونالدو حول العالم، من بينهم المستخدم المطيري عبر "تويتر" الذي شارك في هاشتاغ رونالدو، وقال: "نحن نحبك يا أسطورتنا وسنبقى خلفك لندعمك دائما".

وقالت المغردة ايكتا تويري عبر "تويتر" أيضا: "لا يمكنك إلقاء اللوم على أي شخص مشهور لمجرد أن هناك فتاة تريد الشهرة الغبية، أُعطيت المرأة الكثير من الصلاحيات بموجب القانون ولكن هذا لا يعني أنه يجب عليها استخدام هذه الصلاحيات بطريقة خاطئة".

إلا أن المستخدم جمال محمود، علق عبر "إنستاغرام" مع صورة للفتاة الأميركية، قائلاً: "ربما راجعت هذه الفتاة نفسها وقررت أن تبحث عن العدالة.. رونالدو يجب أن يخضع للتحقيق كأي شخص عادي".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية