في تايلاند.. معهدٌ للتنمية المستدامة من نفايات مُعاد تدويرها

الاثنين، 29 أكتوبر 2018 ( 03:59 ص - بتوقيت UTC )

في تايلاند يبدو أن الجامعات من أكثر القطاعات القلقة في شأن البيئة والمحافظة عليها، لهذا الغرض تم تأسيس معهد تايلاندي من الحاويات؛ فالتنمية المستدامة أصبحت ذات أهمية متزايدة هناك، واعتمدت مؤسسة تايلاندية على إعادة التدوير لبناء مبنى المعهد المصنوع من الحاويات.

وأرادت المؤسسة التايلاندية المتخصصة في التنمية المستدامة بناء حرم جامعي يكون مسؤولاً عن حماية البيئة، ولهذا، اختار المعماريون المواد المصنوعة من حاويات الفولاذ وتدويرها في بناء هذا المعهد، ليكتشف بذلك الطلاب الأوائل جامعتهم وبناياتها التي صنعت من الحاويات، وفق مواقع لوفيغارو (في قسمها الخاص بالطلاب) وetudiant.niooz وcreapills.

يقع معهد أو جامعة الحاويات كما يطلق عليه في منطقة شيانغ ماي (شمال تايلاند)، ويخطط المعلمون الأميركيون والتايلانديون لعقد الكثير من الحلقات الدراسية لتدشين هذه الكلية البيئية، والتي ستختص بشكل رئيس في علم البيئة والوسائل المستخدمة ليكون الأفراد أكثر مسؤولية تجاه التنمية المستدامة. من خلال هذا، اكتشف الطلاب فور بدء عمل الجامعة أو المعهد أنه بني من 17 حاوية مباشرة من ميناء بانكوك.

مثال

أرادت تايلاند أن تكون مثالاً يحتذى به في مجال البيئة؛ فعندما رغبت في تدريس تخصص أرادت أن تضرب المثل لنفسها قبل الجميع، من خلال   ISDSI (المعهد الدولي لدراسات التنمية المستدامة)، وهو معهد دولي لدراسات التنمية المستدامة مقره في تايلاند، يقوم بتدريس علم البيئة والمسؤولية البيئية للطلاب.

إدارة المعهد العالي المنضوي تحت الجامعات التايلاندية قررت أن يكون بناء ذلك المعهد بهذه الطريقة؛ نظراً لتخصصه في علم البيئة. وكان تم افتتاحه خلال العام الجامعي 2018-2019، وتحديداً في  شهر تشرين الأول (أكتوبر)، أين اكتشف الطلاب أن  معهدهم هو صورة مجسدة مما سيدرسونه، وأنه من إحدى الجامعات الأولى من نوعها في العالم  التي تعتمد على إعادة تدوير النفايات حفاظاً على البيئة.

صفحة creapills  شاركت عبر "إنستاغرام" صوراً للمعهد، وقالت: "جامعة المستقبل متواجدة في تايلاند"، وتفاعل معها الكثير من متابعيها مشيدين بتميز فكرة المعهد وتصميمه على ذلك النحو الذي يُضرب به المثل. كما كتبت المستخدمة برينس آسر، على "إنستاغرام" قائلة: "أحب هذا المفهوم.. مثال رائع يجب الاحتذاء به". أما المستخدم باتيست غيثار، قال عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "فكرة رائعة، ولكن لماذا لا نجربها بقارورات البلاستيك".

ثلاثة طوابق

"يتكون المبنى من ثلاث طبقات وتتكون جميع الغرف من حاويات، واستغرق بناؤه تسعة أشهر من العمل لتنفيذ هذا المشروع.. يمكن للمهندسين المعماريين الافتخار بالنتيجة؛ فالمعهد حديث إلى حد ما، هو غير نمطي وخاص وصديق للبيئة.. تأكدنا من أن المباني لن تلحق الضرر بالأشجار المحيطة؛ لذا لم يقطعوا أية شجرة، وحاولوا الحفاظ على الغطاء النباتي كما كان في الموقع"، توضح الجامعة عبر موقعها الرسمي، الذي كشف عن أن وحدات تكييف الهواء مصنوعة من نفس المواد، وتم استردادها من مبنى آخر لإعادة استخدامها.

"هناك الكثير من الطرق لبناء حرم جامعي بيئي، كان بإمكاننا اختيار الطين أو كتل القش أو الخيزران، لكننا فضلنا الحاويات القادمة مباشرة من ميناء بانكوك إلى مركزن،. وعن طريق إزالتها من حلقة النفايات الكبيرة، فإنها ستسمح لنا بأن نضع مثالاً؛ لنعرّف الجميع كيفية استخدام مئات الآلاف من الحاويات الأخرى التي تنام في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية"، كتب المعهد عبر موقعه الرسمي.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية