متابعة الحمل في مجموعات.. يبعدك عن مخاطر الولادة المبكرة

السبت، 27 أكتوبر 2018 ( 03:13 م - بتوقيت UTC )

تتكاسل بعض الحوامل عن الذهاب إلى الأطباء لمتابعة حملها والاطمئنان على صحتها وصحة جنينها، بحجة أنهن لا يشعرن بأية أوجاع، إلا أن الدراسات الحديثة تجاوزت مرحلة إقناع المرأة بأهمية المتابعة الطبية، وأصبحت تهتم بالوصول إلى أفضل طرقها. دراسة حديثة كشفت عن أن "متابعة الحمل في مجموعات، يقلل من مخاطر الولادة قبل الأوان، ووزن الأطفال المنخفض".

مستخدمة "فايسبوك"، سمية ناصر، دوّنت قائلة: "في حملي الأول، تجاهلت الذهاب إلى طبيبة النساء، ومر أول شهرين بسلام، لكن في بداية الشهر الثالث شعرت بتعب لمدة عشرة أيام، تماديت أيضاً في تجاهلي، حتى وجدت نزيفاً، وقتها زرت الطبيبة التي أكدت أنه إجهاض، وقالت لي: لو جئت منذ أول لحظة شعرت فيها بالتعب، كان يمكن الاستعانة بأدوية التثبيت، وتفادي الإجهاض". 

طبيبة النساء والولادة، سامية محمد، كتبت في "فايسبوك": "على المرأة متابعة طبيب مختص عند علمها بالحمل، لأنه من الوارد مواجهة بعض المشكلات المتعلقة بالحمل، ومنها فقر الدم، أو السكري أو الضغط، وغيرها من الأعراض كالإجهاد الجسدي والنفسي، بخلاف مشكلات الولادة المبكرة، ومخاطر تحيق بالجنين".

أهمية المتابعة أمر ليس محل خلاف، كما تقول الدراسة الجديدة التي نقلها موقع futurity، حيث اعتمدت على فحص أكثر من 9000 امرأة، وقارنت بين نساء تلقين رعاية ما قبل الولادة في مجموعات، مع أخريات تلقين الرعاية التقليدية الفردية.  وجد الباحثون أن من تلقين الرعاية في مجموعات، كان لديهن خطر أقل بنسبة 37 في المئة للتعرض إلى الولادة المبكرة، و38 في المئة أقل عرضة لولادة طفل بوزن أقل من الطبيعي، وذلك بالمقارنة مع النساء اللواتي تلقين الرعاية التقليدية الفردية.

جيسيكا لويس، نائب مدير أبحاث الحمل في كلية الصحة العامة في جامعة "ييل" تقول إن "الفوائد الصحية للعناية الجماعية بالحوامل هائلة، إذ أن الولادة قبل الأوان، ووزن المواليد المنخفض هما من أسباب وفيات الأطفال حول العالم".

وتوضح: "مجموعات رعاية الحوامل قبل الولادة، تتكون في الغالب من (8 إلى 12 امرأة)، يجتمعن في جلسات تمتد الواحدة لساعتين، تحصل  كل سيدة على فحص وجيز على حدة، بينما تستغل بقية الوقت في مناقشة ميسرة، بشأن مواضيع الحمل والولادة. تتلقى النساء في المجموعات 20 ساعة من الرعاية على مدار الحمل، مقابل كل ساعتين في الرعاية الفردية التقليدية".

الطبييب خليل إبراهيم، تحدث عبر حسابه الشخصي في "فايسبوك" عن أهمية المتابعة قائلاً أن "إحدى السيدات، تجاهلت المتابعة، لكن تحول حملها إلى حالة حرجة، وأصبحت مضطرة إلى الولادة المبكرة"، موضحاً: "لذلك نوصي جميع  النساء الحوامل بضرورة المتابعة الشهرية، وبالتأكيد ساعات المتابعة الأكثر في مجموعات الحوامل، تبعد السيدات عن هذه الأخطار". 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية