الوظائف المؤقتة.. تعرقل توسع عمل المرأة اليابانية

الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018 ( 09:06 ص - بتوقيت UTC )

"لقد تجاوزت نسبة الأمهات العاملات في اليابان نسبة الـ70 في المئة للمرة الأولى، ومع ذلك، فإنّ نظرة على ما وراء هذه النسبة تكشف حقيقة قاسية"، تغريدة جديدة بثتها صفحة "اليابان بالعربي" على "تويتر" حول توسع عمل النساء اليابانيات وتجاوزهن محطة الـ70 في المئة بزيادة بضعة خطوات إلى الأمام، وهي نسبة غير مسبوقة في البلاد حسبما تؤكده وزارة الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية في المسح الذي أجرته للعام الجاري ونشرت نتائجه في الأيام الماضية، وأوصت فيه بمراعاة تأثير العمل على مسؤوليات رعاية الأطفال على نحو كبير.

إحصاءات ومؤشرات

وفقاً للمسح الذي نشر تفاصيله وزارة الصحة في موقعها الرسمي، فإنّ بلوغ نسبة النساء العاملات اللواتي يربين حالياً أطفالا دون سن الـ18 سنة 70.8 في المئة في العام 2017 يمثل مؤشرا جعل العمل بدوام جزئي والأعمال غير المنتظمة تستحوذ على 37 في المئة من جملة العاملات، نظير 24 في المئة للعمل المنتظم أو الدائم، بينما تقلصت نسبة العمل الشخصي إلى 9.1 في المئة، في ظل وجود 29.2 في المئة من النساء اليابانيات خارج دولاب العمل، وهو ما يؤكد أنّ نسبة الأمهات العاملات في البلاد زادت بأكثر من عشرة درجات مئوية منذ العام 2007.

تغيّر بنية المجتمع

ذكر أستاذ كلية دراسات السياسات في جامعة "دوشيشا" المتخصص في اقتصاديات العمل، كاواغوتشي أكيرا أنّ النظرية التقليدية المتوارثة التي نجمت عنها فوارق اقتصادية بين الجنسين في اليابان تعود في الأصل إلى أسباب عدة بينها وضوح الأدوار بين الجنسين ما يعني أنّ "الزوج في العمل، والزوجة في المنزل"، ولكنّ هذه النظرية لم تعد مقبولة في لدى الكثير من شرائح المجتمع في الوقت الراهن، غير أنّ التمييز ضد المرأة من قبل الشركات قضية قائمة، لأنّ الكثير من الشركات تعتمد نظام تنمية الموارد البشرية على أساس نظام التوظيف مدى الحياة، وما يتبعه من نقل الموظفين إلى أقسام أخرى كل بضعة سنوات وهو ما قد يتعارض مع التزامات المرأة الاجتماعية.

ويخبرنا أكيرا بأنّ في مقال علمي نشره موقع Nipoon بأنّ زيادة في معدل عمالة النساء يعني زيادة العمال غير النظاميين، لكونه لا يحقق مشاركة فعالة للمرأة العاملة نظراً إلى انخفاض عدد الموظفين النظاميين من النساء، على نحو كبير بحسب مسوحات القوى العاملة التي تجريها وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات.

اتساع فجوة الأجور

من الأوجه القاسية التي تكشفها تغريدة رئيس منظمة منتدى الأمهات العازبات الخيرية في اليابان أكايشي تشيئكو أنّ اتساع الفجوة في الأجور بين الرجل والمرأة، جعل الرجال هم مصدر الرزق الرئيس للعائلة اليابانية، وهو ما عقّد مهمة السيدات، وبخاصة العازبات اللواتي لديهن أطفال، وزاد الضغط عليهن، وتؤكد أنّ الوظائف المتاحة محدودة للنساء العازبات وليس هنالك خيارات كثيرة، لذلك فالنتيجة إما عدم الحصول على وظيفة أو العمل بمدة قصيرة، ما يتسبب في الحصول على دخل سنوي منخفض وقليل في نهاية المطاف.

ads

 
(4)

النقد

المراة نصف المجتمع
  • 2
  • 1

ومعلم النصف الاخر

  • 4
  • 2
bravo
  • 1
  • 1
"الزوج في العمل، والزوجة في المنزل" كان في الماضي
  • 1
  • 1

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية