التحول الرقمي .. مميزات ومخاطر

الاثنين، 9 سبتمبر 2019 ( 12:00 م - بتوقيت UTC )

تسعى المؤسسات الرسمية الحكومية والمدنية إلى تعزيز ودعم التحول الرقمي في كل معاملاتها، إذ تتيح هذه الطريقة الوصول إلى تنفيذ المعاملات بكل سهولة ويسر، ولكن هل هذا التحول بكل هذه البساطة؟.

من خلال الاطلاع على آراء بعض المختصين في هذا الأمر، لا سيما على مواقع التواصل الاجتماعي، سنجدهم ينبهون إلى بعض الأخطاء والأخطار التي يمكن أن تحدث أثناء أو بعد التحول الرقمي، وهو ما ينبغي التركيز عليه، وفي هذا الأمر يغرد عبدالعزيز الحمادي عبر حسابه الرسمي في "تويتر" قائلاً: "بعض المنظمات تفهم التحول الرقمي خطأ!. رقمنة العمليات بالمنظمة واستخدامها للتقنية ليس غاية، إنما وسيلة للوصول إلى غايات مثل أداء أجود وإنتاج أكثر. وشعارات (منظمة بلا ورق) و(المنظمة التقنية) وغيرها ليست مقياساً على إبداع المنظمة تقنياً، فقد تكون كل إجراءاتها تقنية ولكن أداءها سيء"، ما يعني أن التحول الرقمي ليس معياراً في حد ذاته، إنما غاية يحققها.

​ويعقب على رأيه المستخدم إبراهيم الخلف مبيناً في تعليقه أن "التحول الرقمي الناجح مفهوم شامل يعتمد منهجية عمل تساعد منظمات الأعمال على الاستجابة للتطورات بسرعة وكفاءة، وتعتمد أسلوب عمل يسرع من قدرات تطوير الأفكار لتحويلها إلى حلول مبتكرة (التقنية وسيلة وتطوير الأداء غاية)"، ويضيف إلى ذلك المستخدم عبدالرحمن العبود فيقول "التحول الرقمي يُعتبر جيداً في أي منظمة، إذا طُبّق على أساس تقني محترف، وأنا أشوف (أرى) أن التحول الرقمي يقضي على البيروقراطية بشكل كبير ويقتلها، وهذا الشئ الإيجابي بالموضوع والنقلة الكبيرة، وعليها تكون المنظمة ناجحة، لا وجود لضياع الوقت والجهد".

بيد أن هناك من يعدد المميزات التي يحققها التحول الرقمي، حيث تابع مستخدم يسمي نفسه بـ"أبو طلال" قائلاً: "التحول الرقمي عامل مهم جداً في دعم وظائف المنظمة ووظائف الإدارة ومتخذي القرار، كما أنه عامل نجاح لها، من حيث رفع من مستوى أدائها بالكفاءة والفاعلية المطلوبة، بحسب خططها وأهدافها الاستراتيجية والتشغيلية، والفوائد التي تحدثها تلك التقنية من نضج للمنظمة وبيئة اتصال أو قابليتها للتطوير.. إلخ. ومشروع التحول إلى مكاتب بلا ورق وغيرها من المشاريع داخل المنظمة ما هو إلا استغلال لخدمة أو ميزة توفرها التقنية الحديثة للمنظمة والسؤال هنا: كيف يُستغل التحول الرقمي في خدمة الهدف اللي (الذي) من أجله وجدت المنظمة؟"

الباحث عبدالعزيز الحرزي من جانبه قام بذكر أهم ثلاثة أخطاء يقع فيها البعض عند تنفيذ التحول الرقمي، إذ ذكرها في حسابه في "لينكد إن" فيقول "هذه الأخطاء الثلاثة هي: التركيز على اكتساب التكنولوجيا بدلاً من استخدامها، ومطالبة كل قسم بالتحول الرقمي كل على حدة دون العمل على التحول الرقمي في إطار متكامل ومتناسق، وأخيراً التركيز على استحداث الميزات دون النظر إلى مدى رغبة العملاء أو مدى تناسبها مع خبراتهم وقدراتهم".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية