الزواج المبكر.. استقرار أم استعجال؟

الأحد، 8 سبتمبر 2019 ( 12:00 م - بتوقيت UTC )

تحت هاشتاغ (رأيك في الزواج المُبكر) عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تحدث عدد من المغرّدين عن أحد أبرز القضايا التي تثير لغطاً في الكثير من المجتمعات العربية، وهي قضية "الزواج المبكر"، وشارك المستخدمون آراءهم حوله، والتي تباينت بين اعتباره استقرار أو استعجال.

المستخدم فيصل، روى باختصار تجربته الشخصية في زواجه المبكر، وغرَّدَ قائلاً: "والله اتزوجت وعمري 16 سنة، ولله الحمد على رغم إني كنت زعلان وقتها، إلا أني أحمد ربي، وابني الآن عمره 14 سنة وأنا عمري 31 سنة".

أما صاحبة الحساب إيفا، فهي أيضاً تحدثت عن تجربة الزواج المبكر لكن من منظور نسائي، ومن واقع تجربتها الشخصية، إذ غردت: "الزواج بعمر صغير سيء جداً، عن تجربة ما تحسين بطعم شبابك ولا مراهقتك أبداً.. ما تخرجين من شهر العسل إلا وأنت حامل.. وتلاحقين ذا وتلبسين ذا وتطبخين وتنظفين.. لو استنيت (انتظرت) شوي كانت الأمور أكيد بتكون أفضل".

وأيدها صاحب الحساب عمر بحديث عن تجربة زوجته الصغيرة، كما وصفها في تغريدته، وقال: "زوجتي عمرها الآن 20 سنة، وعندنا بنت.. صراحة أوقات أغلَّط نفسي يوم خذيتها بها العمر (في هذا العمر) جداً صغيرة على طبخ وغسيل وتربية وكمان تدرس في الكلية، أحس إنها متبهدلة (تُعاني) شوي".

أما غيداء فتؤيد بشدة الزواج المبكر، بحسب تغريدتها التي قالت فيها: "أنا مع الزواج المبكر، يعني في عمر 17 للبنت، والولد 23، ولا تقولون صغار.. إحنا في زمن كثرت فيه الفتن والفواحش في كل مكان.. ليش ما يصونوا نفسهم عن الحرام؟".

شيء من الاستقرار

وإن كانت بعض التغريدات قد صورت الزواج المبكر على أنه ينطوي على شيء من الاستعجال، فإن تغريدة طارق، عبر حسابه الشخصي تحدثت عن الزواج بوصفه شيء من الاستقرار، إذ كتب: "الحلو إنك تستقر من بدري وتجيب عيال (أولاد) يخاونك (يصبحون كإخوانك) وأنت بزهرة شبابك وتبني مستقبلك بسرعة، تنسيك عبء المسؤوليات اللي بتحملها بسبب زواجك المبكر".

في الوقت الذي غرد صاحب الحساب الذي يحلم اسم الفهدي، محملاً الزواج المبكر أسباب تزايد نسبة الطلاق، وكتب: "الزواج المبكر من أهم أسباب الطلاق في المجتمع؛ لأنهم يزوجون كباراً على هيئة أطفال لا وعي ولا مسؤولية.. الزواج المبكر لا ينتج إلا آباءً وأمهات يحتاجون إلى تربية أكثر من أبنائهم". وربى أيدت بتغريدتها الفهدي، ولكن بطريقة ساخرة جداً، وغردت: "الزواج المبكر جميل جداً.. أهو يبقى الواحد يطلق بدري ويجري في المحاكم وهو في عز شبابه وصحته تسمح".

النضج هو الأساس

"الزواج مو بالعمر.. الزواج بالنضج، ممكن تحصل شاب 20 سنة ناضج ويقدر يشيل مسؤولية بيت، وشاب في الـ 30 ما يعرف يشيل (يحمل) مسؤولية نفسه، ونفس الوضع للبنت عشان كذا (هذا) الزواج ينحسب بالنضج والفكر وتحمل المسؤولية"، تغريدة للمستخدمة رهف الحربي، أعطت من خلالها مفهوم آخر للزواج المبكر، وزاوية ثانية ربطت فيها الزواج المبكر بالنضج وليس العمر. وعلى نهجها غرد فضل محمد، قائلاً: "الزواج ليس له عمر مناسب.. الزواج له شخص مناسب".

وتتقارب نسب الزواج المبكر بين بعض البلدان العربية؛ ففي مصر على سبيل المثال، وبحسب بيانات المجلس القومي للمرأة، في آب (أغسطس) 2017، فإن نسبة زواج الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 حتى 19 عاماً بلغت 14.4 في المئة، بينما في الأردن وبحسب التقرير السنوي الصادر عن دائرة الإحصاءات في العام 2017، فإن النسبة تصل إلى 13.4 في المئة.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية