الصيد بالديناميت يدمر الحياة البحرية

الأحد، 10 فبراير 2019 ( 03:43 ص - بتوقيت UTC )

يبدو أنّ الصيد باستخدام الصنارة أو الشباك لم يعد مجدياً بحسب بعض الصيادين، وهو ما دفعهم إلى البحث عن طرق تمكنهم من القبض على أكبر كمية من الأسماك بأقل مجهود، ولكنّ هذه المطامع حوّلت بعض الصيادين إلى مليشيا بحرية معادية للأسماك والبيئة والحياة البحرية بأسرها؛ نظراً إلى استخدام الديناميت والمواد المتفجرة في قتل الأسماك ثم انتشالها بغرض البيع أو التصنيع، وهو ما يشكّل خطراً داهماً على الثروة السمكية، ويقضي على كبار الأسماك وصغارها، ولا تسلم منه حتى بيوضها وكذلك الشعب المرجانية ومظاهر الحياة البحرية الأخرى.

قنابل بحرية

في تغريدة على موقع "تويتر" قالت الناشطة المتخصصة في الأحياء البحرية منيرة عزيز إنّ "الصيد بالديناميت يكون باستخدام قنبلة محلية الصنع لقتل الأسماك ثم يتم التقاطها من سطح المياه"، وتحذّر من أنواع المواد المتفجرة المستخدمة لدورها السلبي في تدمر البيئة البحرية تاركة البحار وما شابهها خالية من الحياة، وتؤكد أنّ الصيد بـ"الديناميت" أحد أهم أسباب تدمير الشعب المرجانية عالمياً مع العلم أنّ الشعب يمكن أن تستغرق أكثر من قرن لتتعافى.

في تغريدة منفصلة نقلت منيرة التجربة الأندونيسية التي انتهت بتدمير الشعب المرجانية نتيجة لإفراط الصيد باستخدام الـ"ديناميت" وتفيد بأنّ الجهات المتخصصة عملت على إعادة تأهيل البيئة من خلال تثبيت العناكب المرجانية وهي عبارة عن هياكل من قضبان حديدية محمية من الصدأ مما نتج عنه ارتفاع كمية الشعب في العناكب الحديديه إلى أكثر من 60 في المئة مقارنة بالأماكن الخالية منها وتدفق الأسماك والكائنات البحرية من جديد.

دمار الحياة البحرية

على رغم منع الكثير من البلدان هذا النوع من الصيد في سواحلها إلا أنّ ممارسته لم تتوقف بحسب كاظم النائلي ويجنح إليه الصيادون لصعق مجموعات الأسماك وجمعها بسهولة، ولكنّ تكرار هذه الممارسة غير القانونية يؤدي في كثير من الأحيان إلى تدمير النظام الإيكولوجي، كما يشكل خطراً على الصيادين أنفسهم لأنّ التفجيرات تؤدي إلى حوادث وإصابات، ويذكر كاظم وفقاً لتغريدة على "تويتر" أنّ هذه الطريقة ما زالت تمارس على نحو واسع في الشق الجنوبي لقارة آسيا وبحر إيجة وعدد من البلدان الأفريقية الساحلية.

إبادة جماعية

"الصيد بالتفجير أو بالديناميت لم يقتصر على الطيور والحيوانات حتى الأسماك لم تسلم منه"، تغريدة بثتها صفحة "ناشط بيئي" المتخصصة في قضايا البيئة وتوعية الصيادين على "تويتر" وأفادت بأنّ هذه الطريقة يجرِّمها "اتفاق منع الصيد البحري اللا قانوني"، وهي تشريع دولي تشرف على تنفيذه منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، ومع ذلك لم يتخلى الصيادون عن ممارستها بسبب صعوبة ضبط السواحل الطويلة، وغالباً يستخدم الـ"ديناميت" الرخيص والقنابل البدائية المصنوعة من القنينات الزجاجية مع طبقات من مسحوق نترات البوتاسيوم والحصى أو نترات الامونيوم وخليط الكيروسين، مما يجعل القنابل قابلة للإنفجار دون سابق إنذار، لذلك أسفرت عن حوادث أدت إلى جرح وقتل مستخدميها، بجانب بعض الأبرياء.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية