هل ينجح العلماء في كشف حقيقة العصائر المعلّبة؟

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 ( 11:00 ص - بتوقيت UTC )

"أنا اشتريت عصير مانجو على إنه طبيعي، بس مش فاكر لو كان ده (هذا) حقيقي أو لا، بحس إنه صعب الواحد يفرق إذا كانت المشروبات المعلبة الطبيعية كده فعلاً، ولا بيضحكوا علينا (يخدعونا)"؟ يُشكك المستخدم أحمد، عبر صفحته بموقع "تويتر" في صحّة مشروبٍ طبيعي اشتراه أخيراً، إذ لا يشعر بالاطمئنان لمكونات العصير الذي اشتراه على أنه طبيعي وخالٍ من المواد الحافظة.

في أذهان كثيرين، ترتبط صحة الجسم بتناول كل ما هو طبيعي من الفاكهة أو عصيرها، بعيداً عن أي مشروبات معلبة قد تدخل في صناعتها المواد الحافظة. حالة الشك حول صحة العصائر المعلبة والمباعة على أنها طبيعية، ترجمها المستخدم طارق عيد في نصيحة له نشرها عبر موقع "فايسبوك" قائلاً: "إذا كنتم تعتقدون بأن العصائر الطبيعية المعلبة مفيدة للصحة وخالية من المواد الحافظة، فقد تكونون مخطئين، من الأفضل أن يشرب الإنسان العصائر الطبيعية المحضرة في المنزل بشكل أسلم للصحة".

ابتكار

ولجهة إزالة شكوك البعض حول العصائر الطبيعية المعلبة ومكوناتها، توصل علماء في جامعة موسكو الحكومية أخيراً، إلى ابتكار جهاز يقوم بتحديد التركيب الكيميائي للعصائر بدقة شديدة. وسعى المشاركون في البحث إلى خلق مادة ماصة جديدة، تعمل على فصل مكونات المشروبات بدقة، وهي المهمة التي اعتبروها معقدة لكنها ناجحة، وفقاً لما ذكرته مجلة Chromatography العلمية الأميركية.

الباحثون الروس، ومن خلال بحثهم، اعتقدوا بأن مسألة بيع مشروبات العصير التي عليها ملصقات تؤكد بأنها طبيعية 100 في المئة، وهي في حقيقة الأمر قد تكون اصطناعية، وتلك هي ظاهرة موجودة بالفعل، إذ يرون أن مشروبات مثل عصير التفاح قد تدخل ضمن مكونات تلك العصائر وهو ما يجعل تمييز العصير الاصطناعي عن الطبيعي أمراً معقداً بسبب احتواء تلك المنتجات على محتوى عالٍ من الأحماض والسكريات والجزيئات الأخرى.

فيما يدور ابتكارهم الأخير حول وجود مادة ماصة خاصة، تقوم بامتصاص العصير بسهولة لجهة إفراز مكوناته، بحيث يمكن التعرف على ذلك باستخدام مادة كروماتوغراف الغاز، وهي المادة التي رآها الباحثون مختلفة عن شبيهاتها في العمل والمنتشرة في العالم، ولدى تجربة ابتكارهم، وجدوا أن بعض المنتجين يضيفون فعلاً عصير التفاح على عصائر الحمضيات مثلاً.

العصائر الطبيعية 

من جانب آخر، وبعيداً عن دائرة التعقيد في عمل الابتكار أعلاه في التفريق ما بين العصائر الطبيعية أو الاصطناعية، قد يكون باستطاعة الإنسان الوصول إلى الغاية نفسها بشكل أبسط مما قد يعتقد، حين أوضحت الدكتورة المختصة ليندا جاد الحق، استشاري التغذية العلاجية، خلال استضافتها عبر برنامج المطبخ المذاع في قناة الحياة المصرية، وفي المقطع المتداول عبر موقع "يوتيوب"، كيفية التفريق بين العصائر الطبيعية والاصطناعية، وقالت: "العصائر المكتوب عليها نكتار، مش عصائر طبيعية، وإنما نكهات اصطناعية ومضاف عليها مواد حافظة، أما المكتوب عليها عصائر طبيعية 100 في المئة، فقد تكون كذلك".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية