المطر.. وأشياء أخرى يحبها المغردون في الشتاء!

الخميس، 18 أكتوبر 2018 ( 11:23 ص - بتوقيت UTC )

"هو الشتاء إيه (ماذا) غير المطر وريحته؟"، لم تكن تعلم صاحبة الحساب "حروف وكلمات" أن تغريدتها هذه ستجلب لها الكثير من الأشياء التي تميز الشتاء، والتي ينتظرها كثير من الناس بفارغ الصبر.هذا ما كشف عنه هاشتاغ (#أكثر_حاجة_بتحبها_في_الشتاء)، الذي دفع المغردين على "تويتر" بالكشف عن أشياء كثيرة غير المطر ورائحته يحبونها في الشتاء، وبعضها جزء من تفاصيله.

صاحبة الحساب "ديما" غردت ردا على الهاشتاغ وكتبت "أكتر حاجة بحبها في الشتاء هي السحلب (مشروب حليب ساخن)". أما الحساب الذي يحمل اسم "رحال والدنيا سراب"، فقد أكد في تغريدته أن "الشتاء كله ينحب حتى نفسيات الناس بالشتاء تتغير للأحسن"، أما آلاء فغردت بفرح "الهدوء والمطر واللبس الشيك وحتى السقعة (البرد)".

الرومانسية في الشتاء

وبرومانسية غردت فرح قائلة "أنا أحب الكثير من الأشياء فيه ولكن أجمل اللحظات حين استيقظ صباحا، وأرى الأمطار من نافذة غرفتي"، ويقول سعد أيضا: "بحب شكل الناس في الشارع وهما غرقانين بالمطر". وفي أجواء الرومانسية ذاتها غردت هبه عبر حسابها الشخصي كاتبة "إني أسمع موسيقى والدنيا بتمطر وفي إيدي كوب النسكافية".       

هاجر تحدثت في تغريدتها عن "المشي تحت المطر"، وتابعت "ما أصدق الدنيا تمطر وأنا أطلع أمشي وأفرغ الطاقة السلبية اللي فيني (بداخلي) جو ولا أروع!". وأكدت منال عبر حسابها الشخصي أنه وبرغم طول الليل في الشتاء إلا أنها تحب السهر فيه مع مشروباته الساخنة وبطانيته ومتابعة التلفاز.. "أجواء أحبها".

وبعيدا عن الرومانسية والهدوء، غرد إبراهيم الدقامسي عن أكثر الأشياء التي يحبها في الشتاء دينيا، وكتب عبر حسابه اقتباسة من حديث الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام وقال "الغنيمة الباردة، الصوم في الشتاء".

المستخدمة "نبض الحنايا" راحت تعدد الكثير من الأشياء التي تحبها في الشتاء وكتبت "معطفي، كتابي، قهوتي، ونسمات الهواء الباردة، والمدفأة"، وعلى نهجها غردت "حرية"، غير مكتفية بشيء واحد وعددت الكثير من الأشياء التي تحبها وكتبت "البرد والهوا الساقع (البارد)، والمشي تحت الشتا على الكورنيش، ولبس الشتا وأغاني فيروز في صباحات الشتاء، وريحة الجو والغيمات، كلها أشياء أحبها في الشتاء".

حنان تغزلت بفصل الشتاء عبر تغريدتها وقالت "أحب في الشتاء الليل الطويل والنوم اللي ممكن في أي وقت واللي له طعم ثاني في الشتا، فصل هادئ يطربني صوت نزول حبات المطر، والثلج فيه حكاية أخرى، فصل مريح للنفس يأخذك بعيدا عن صخب الحياة الإجتماعية".

وحتى "شوربة العدس" كان لها نصيب في فصل الشتا وفي تغريدات الناشطين، الذين أكدوا على حضور "شوربة العدس" في فصل الشتا بقوة، بوصفها مصدر للدفء، إذ غرد عمر جابر من الأردن كاتبا "الشتاء يبدو ناقصا من دون شوربة العدس". ومثله خلدون السبعاوي الذي أكد أن الشتاء في الأردن "برعاية شوربة العدس".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية