وكالة الإمارات للفضاء تنضم إلى نادي الكبار!

الاثنين، 8 أكتوبر 2018 ( 03:21 م - بتوقيت UTC )

 رغم أن عمرها لم يتجاوز الأربعة أعوام لكنها قطعت أشواطاً بعيدة في الإنجازات التي وصلت لها ! والحديث هنا عن وكالة فضاء الامارات التي وقعت مؤخرا اتفاقية تعاون مع وكالة الفضاء الأمريكية الشهيرة "ناسا" في مجال استكشاف الفضاء ورحلات الفضاء المأهولة، وذلك على هامش فعاليات المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية الذي أقيم خلال الفترة بين 1 و5 أكتوبر بمدينة "بريمن" الألمانيّة. ووقع الاتفاقية الدكتور أحمد بن عبدالله بالهول الفلاسي وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، وجيمس بريدينستين رئيس وكالة الفضاء الأمريكية.

هذه الاتفاقية تشكل خطوة متقدمة في التعاون بين الجانبين في تطوير البحوث المتعلقة بالبعثات شبه المدارية، والمدار الأرضي المنخفض، والبعثات الاستكشافية المأهولة حول محيط وسطح القمر وما بعده، إلى جانب تدريب رواد الفضاء الإماراتيين من قبل المتخصصين والخبراء في "ناسا"، وبحث فرص استخدام دولة الإمارات للمرافق المتقدمة على متن محطة الفضاء الدولية، ومساهمة الدولة في مشاريع استكشاف القمر.

وتتيح الاتفاقية إمكانية التعاون في مشاريع بحثية ضمن "مدينة المريخ العلمية" المقرر افتتاحها عام 2020 من قبل مركز محمد بن راشد للفضاء، والتي توفر بيئة تحاكي ظروف العيش على كوكب المريخ لإجراء بحوث ودراسات متقدمة في هذا الإطار، كما سيعملان على استكشاف فرص إجراء دراسات وبحوث ميدانية في بيولوجيا الفضاء، والعلوم الفيزيائية، والبحوث البشرية ضمن مشروع المدينة بالتنسيق مع المركز، بما يٌسهم في الاستفادة من مرافقها وإمكانات "مركز محاكاة بحث الاستكشاف البشري" (NASA HRA)، وهو منشأة فريدة متخصصة بدراسة آثار رحلات الفضاء على البشر.

وتأتي هذه الخطوة كنتيجة حتمية للعلاقات المتينة التي تربط بين البلدين والرغبة المشتركة بالتقدم في مجال بحوث الفضاء ويقول الدكتو الفلاسي: "إن القطاع الفضائي العالمي مبني على التعاون الدولي، لذا فإننا نرحب بهذه الخطوة وما تحمله من فرص للعمل بشكل أوثق مع نظرائنا الأمريكيين، إذ تأتي هذه الاتفاقية استكمالاً للعلاقات الثنائية القوية التي تجمع بين وكالة الإمارات للفضاء ووكالة الفضاء الأمريكية وقطاع الفضاء الأمريكي بشكل عام، كما تعكس متانة الروابط الاقتصادية والثقافية والدبلوماسية بين دولتي الإمارات العربية المتّحدة والولايات المتحدة الأمريكية".

وأضاف الفلاسي: "يقف القطاع الفضاء الوطني اليوم في مرحلة متقدمة من حيث الإمكانات والخبرات، ونسعى إلى التعاون مع مختلف الأطراف الدولية بهدف استغلال هذه القدرات في المهام الفضائية المتطورة والأكثر تعقيداً، وبالتالي البناء عليها بما ينعكس إيجابياً على المنظومة الفضائية في الدولة بشكل عام، وعلى مساعينا في الوكالة لتطوير الكوادر والكفاءات المؤهلة لدفع مسيرة نمو القطاع بشكل خاص".

وتطمح الوكالة الإماراتية من خلال توقيع هذه الاتفاقية لتعزيز علاقاتها مع أهم الوكالات الفضائية حول العالم، والتي تشاركها الطموح في إطلاق مشاريع استكشافية وعلمية وبحثية تعود بالمنفعة على البشرية ككل، وذلك بما ينسجم مع خططها الاستراتيجية في ترسيخ حضور دولة الإمارات ومكانتها على الخارطة الفضائية العالمية".

الجانب الأمريكي رحب بهذه الاتفاقية وقال جيمس بريدينستين: "نرحب بفرصة تعزيز شراكتنا مع وكالة الإمارات للفضاء في الوقت الذي نقود فيه جهود عودة البشر إلى القمر واستكشافه، حيث ستبني هذه الاتفاقية على القدرات الحالية على كوكب الأرض ومدار الأرض المنخفض. لذا، فإنه يسُرنا توقيع هذه الاتفاقية التي تؤكد على عمق العلاقات الثنائية وتنتقل بنا إلى المرحلة المقبلة من جهود الاستكشاف الفضائي، خاصة في ظل التعاون القائم حالياً بين دولة الإمارات وعدد من الجامعات الأمريكية على تطوير "مسبار الأمل" الذي سيجري إطلاقه في العام 2020 ليصل كوكب المريخ العام 2021". 

 توقيع الاتفاقية يشكل انجازاً كبيراً للوكالة الامارتية، وقال الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء: "تمثل الاتفاقية التي توصّلنا إليها إنجازاً جديداً ينسجم مع رؤيتنا الرامية إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات الرائدة في مجال بحوث استكشاف الفضاء، حيث ستقدّم فرصاً قيمة لتبادل المعارف والخبرات، إلى جانب التعاون بشكل وثيق مع وكالة "ناسا" لتطوير إمكانات البرنامج الوطني للفضاء".

ويشار إلى أن "هذه الاتفاقية تاتي إثر الاعلان عن اختيار أول رائد فضاء إماراتي سيتجه إلى محطة الفضاء الدولية في شهر أبريل 2019، كما أن المؤتمر يقام هذا العام تحت شعار "تفعيل مشاركة الجميع"، ومن المقرر أن تستضيفه مدينة واشنطن الأمريكية في العام 2019، ودولة الإمارات بدبي عام 2020 بعد تصويت أعضاء الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية بالإجماع خلال الدورة الماضية التي عُقدت في مدينة "آديلايد" الاسترالية، وذلك بالتزامن مع إطلاق "مسبار الأمل" الذي يمثل أول مشروع في المنطقة لاستكشاف كوكب المريخ، والذي سيصل إلى مدار المريخ بحلول عام 2021، وسيسهم بجمع بيانات حول الكوكب الأحمر ومشاركة تلك المعلومات مع المجتمع العلمي العالمي.

 حضر توقيع الاتفاقية يوسف حمد الشيباني المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء، وعدد من المسؤولين والمهندسين لدى الجانبين وممثلين عن الأطراف المعنية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية