قصة أغنية تسببت في خصومة بين موسيقار سوداني وجمهوره

الأحد، 21 أكتوبر 2018 ( 10:00 ص - بتوقيت UTC )

للمرة الثانية خطف الموسيقار السوداني محمد الأمين المعروف بـ"الباشكاتب" أو "ود الأمين" الأنظار في منصات التواصل الاجتماعي، وأثار ضجة كبرى في غضون أشهر معدودة نظراً إلى طريقته التي يرى بعض متابعيه أنّها غير مقبولة وتفرض ضوابط صارمة في حفلاته الغنائية، في ما يرتبط بالتعامل مع الجمهور وترديد أغنياته.

يبدو أنّ الأسلوب الفني المتفرد الذي يتبعه "الباشكاتب" يجعله يرفض باستمرار تَغنِّي الجمهور معه خلال أدائه للأغنيات ويعزو ذلك إلى عدم قدرته على تجويد الأداء الفني وتقديم عمل مبدع في ظل وجود تشويش أو أصوات مبعثرة. هذا التبرير ذكره ود الأمين في حفله الذي احتضنه نادي الضباط بالخرطوم في منتصف آذار (مارس) الماضي، عندما وجه انتقادات كثيفة لجمهوره أثناء إنشاده أغنية "زاد الشجون"، ليتوقف فجأة عن مواصلة الأداء وخاطب الحاضرين غاضباً "يا تغنّوا انتو (أنتم) يا أغنّي أنا"، إلا أنّ الهرج الذي ساد ساعتها اضطره إلى إلغاء ما تبقى من العرض والانتقال إلى قصيدة أخرى وسط دهشة المتابعين.

أزمة مؤقتة

عاود الموسيقار ود الأمين التصرف نفسه في الأيام الأخيرة، حيث أدهش جمهوره مرة أخرى في أمسية مطلع تشرين الأول (أكتوبر) الجاري بالنادي ذاته، وأثار الجدل بعد توقفه عن الغناء وتحوله إلى قيادة الأوركسترا، ليفسح المجال أمام الجمهور ليتغني بإحدى روائعه الفنية. ومن المفارقات التي عجز رواد الـ"سوشال ميديا" عن تفسيرها، أنّ أغنية "زاد الشجون" ذائعة الصيت التي كانت سبباً في نشوب خصومة مؤقتة بين الموسيقار وجمهوره، هي نفسها جددت الأزمة بين الطرفين ولكن في المرة الأخيرة نجحت رجاءات المحبين في إعادته إلى مواصلة القصيدة في آخر مقاطع الأغنية، وتدارك شيء من الأزمة.

تكرار الواقعة تسبب في انشقاق رواد شبكات التواصل الاجتماعي إلى فريقين، عبّر بعضهم عن غضبهم من السلوكيات التي وصفوها بـ"النرجسية والتعالي"، على الجمهور الذي توافد من بقاع العاصمة والبلاد المختلفة، في الكَفَّة الأخرى انتقد محبي "الباشكاتب" ما بدر من سلوك من بعض الحاضرين الذين وصفوهم بالدخلاء على جمهوره الذي يعرف التعامل مع حساسيته المفرطة خلال أدائه الغنائي، لكونه يطلب من جمهوره على نحو دائم الاستمتاع بالاستماع والصمت أثناء الغناء.

تباين وجهات النظر

لم يتردد الناشط على "فايسبوك" النجا خالد في مقاطعة حفلات الموسيقار ود الأمين، وأشهر ذلك في تعليق في صفحة Afro Sudanese التي أفردت مساحة لنقاش الواقعة، وقال خالد "لن أحضر له حفل غنائي قط"، ولكنّ الأمر يبدوا مختلفاً بالنسبة إلى ود اللواء محمد، إذ يصفه بأنّه عادي ويمكن أن يحدث من الموسيقار ولا يرى فيه مسألة مثيرة للعجب أو الغضب بخاصة وسط الذين يعرفونه حقاً.

أما محمد الصديق فانتقد اعتراض الموسيقار خلال أداءه الغنائي، واقترح في تعليقه الساخر إحضار شخص يعمل على رصد المهرجين وإيقافهم لفترة لا تقل عن ثلاث حفلات عقوبة لهم كما هو الحال في الفصول الدراسية، وتدركاً لسوء التفاهم بين "الباشكاتب" ومحبوه، أشرف الشفيع أيضاً يقف في صف مؤيدو "ود الأمين"، ويرى أنّ الإزعاج يبعد المغني عن تقديم منتج نظيف يطرب السامعين.

 
(1)

النقد

لسوء التفاهم بين "الباشكاتب" ومحبوه !!!
  • 4
  • 16

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية