الثبات على المبدأ.. النصيحة الأهم للشباب العربي

السبت، 12 أكتوبر 2019 ( 06:00 ص - بتوقيت UTC )

انشغل الشباب العربي بتبادل خبرات الحياة "المتواضعة"، عبر النصائح والحكمة التي سطرتها في وقت سابق حساباتهم في مواقع التواصل الإجتماعي، من خلال هاشتاغ عنوانه "#نصائح_للمغردين" شهد تفاعلاً كبيراً، خصوصاً من الفتيات.

إيمان ابراهيم كتبت عبر "تويتر" لتقول "إذا منعتك مصالحك الشخصية أو العائلية أو المهنية من التعبير عن رأيك بصراحة في قضية ما، التزم الصمت بدل أن تكتب عكس ما تؤمن به"، وردت عليها بالموافقة فايزة الزغبي، فكتبت "فعلاً معكي حق والحمد لله أنا لدي مطلق حرية بما أغرد ولم يمنعني حدا (أحد) من تعبير عن ما أؤمن به، والذي أعبر من خلالها عن آرائي وأحاسيسي ومشاعري". أما المواطن علي مرتضى، من لبنان، فذهب إلى اتجاه مختلف عندما قدم النصيحة التالية "تعالوا نختلف بالسياسة على قدر ما نريد ولكن نتفق أن وجعنا بالكهرباء والماء والقمامة والبطالة والسكن والإسكان والغلاء والبنزين.. واحد، تعالوا كل واحد يحب حزبه على قدر ما يريد، ولكن بيننا خط رجوع لان اللي فوق لمّا عم يتصالحوا، الحقد عم يبقى عنّا تحت".

الثبات على المبدأ

وتطرق المغرد عامر هلال لنصيحة الثبات على المبدأ في تغريدة نشرها عبر "تويتر" وكتب فيها "نصيحة للمغردين.. الـ(سوشال ميديا) يغير فيك أشياء كثيرة، مفاهيمك، قناعاتك، اهتماماتك وأشياء كثيرة، لكن إياك أن يغير فيك أموراً لا تقبل التغيير كمبادئك وطيبتك والأكثر من ذلك أخلاقك".

أما المغردة رانيا كيال فحفرت أعمق من ذلك وكتبت "نصيحة للمغردين.. ما كل من يركب الخيل خيال، ولا كل خيلٍ تعجبك هي أصيلة.. ولا كل من يعجبك كلامه بمغرِّد يمكن يكون دجّال"، ورد عليها علي شعيب كاتباً "الرصاص نوعان؛ رصاص حي يصيب الهدف، ورصاص فارغ من دون فعل ولا يملك إلا الصوت، اجعل تغريدتك رصاصة حية". إبراهيم الديراني تحدث في ذات سياق الثبات على المبادئ فقال "لا تكن بومة تدل على الخراب بل كن نسراً حراً يحلق عالياً في السماء".

بين العقل واللسان

وتحدثت سارة قساس عن حكمة رائعة لخصتها بعدد محدود من الكلمات فقالت "بين العقل واللسان علاقة عكسية، كل ما صغر العقل طول اللسان. فكبروا عقلكم وقصروا لسانكم ". وقال هادي وهاب في ذات السياق "احترموا رأي غيركم الاختلاف السياسي أو الاختلاف بالآراء مش يعني بيسمح لأي شخص التطاول على كرامات النّاس".

أما صاحبة حساب عطر الياسمين فعلقت على الموضوع لتكتب " قولوا شكراً.. وكلمة حب.. قبل أن ينتهي اليوم.. لمن كان سنداً وعوناً لك في أيامك الصعبة.. لمن أضاء نجمة في قلبك حين خيَّم فيه الظلام". وأخيراً شاركت ريماس في هذا "الهاشتاغ" عبر تغريدة ولا أروع قالت فيها "احذروا كسر قلوب الاخرين ولو مزحاً.. فهناك من يتألم بصمت بسبب كلماتك لكنه يظهر لك العكس ويبتسم لك لمكانتك في قلبه..ارتقوا يا جماعة، فرسولنا الكريم لم يكسر قلب أحد ولو مازحاً".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية