هل تفوّق سد "مروي" على نفسه في التوليد الكهربائي؟

الأحد، 14 أكتوبر 2018 ( 03:05 م - بتوقيت UTC )

"عايزين (نريد) إنجازات تلامس أحلام المواطن البسيط.. مثلاً؛ زيادة إنتاج سد مروي يوازيها انخفاض في سعر الكهرباء أو على الأقل استقرار في التيار".. تغريدة الناشط عمر عبد الكريم جاءت رداً على تغريدة في حساب رئيس الوزراء السوداني، ووزير الخزانة معتز موسى على "تويتر" أعلن فيها حقائق جديدة بخصوص إنتاج الطاقة الكهربائية من سد مروي في الولاية الشمالية، قائلا "سد مروي يتفوق على نفسه ويحقق أمس أعلى طاقة منتجة في اليوم بلغت 28.2 غيغا واط في الساعة، وهو يدخل عامه العاشر، وقد بلغت القدرة 1,277 ميغا واط والتصميم 1,250 ميغاواط، التحية للعاملين من أبناء السودان البررة وثقتي كبيرة أنّنا بالعزم ذاته سنكمل بناء وطن عملاق نفاخر به جميعاً".

تزامن التغريدة مع طي العقد الأول من عمر السد وضعت المشروع في ميزان التقييم، منذ النشأة وما سبقها من تهجير المواطنين المقيمين في الحزام المجاور للسد، بالإضافة إلى مشروعات التنمية التي وعدت إدارة السد بتنفيذها، وعلى رأسها مد أعمدة الكهرباء إلى أجزاء واسعة من البلاد، حيث نقّب المعقبون على التغريدة في ملف السد وما له وما عليه.

سد الفجوة الكهربائية

وفقاً لمداخلة أبا ذر حسن، فإنّ سد مروي كان مأمول سد الفجوة في التيار الكهربائي في عامة أرجاء البلاد، مع تصدير الفائض إلى دول الجوار، بجانب مشروعات مصاحبة أهمها شق ترعتي النيل للاستصلاح الزراعي وهذه الوعود لم تف بها إدارة السد منذ ذلك الحين، لذلك نحن القاطنون قرب السد نرى أنّه تعثر في تحقيق بعض الأهداف التي شيد من أجلها، لأنّ الوعود ذهبت سراب كما هي العادة.

يتابع حسن حديثه بوصفه شاهد على قيام السد بحكم إقامته على مقربة منه "طالبنا مراراً وتكراراً بإنزال الالتزامات إلى أرض الواقع ولم نر إلا حبرا على ورق، على رغم أنّ هاتين الترعتين إذا اكتمل شقهما لن نحتاج إلي توريد القمح من الخارج لأنّ المساحة التي ستزرع كافية لإمداد أهل السودان بالقمح، بل تصديره للخارج، لكن من يسمعنا ويعمل؟ ولكم في التجربة المصرية في الدلتا والروصيرص في شق القنوات عِبرة".

التوظيف الأمثل

وصول الإنتاج إلى 1,277 ميغا واط في ظل التخطيط لتوليد 1.250 ميغا واط بحسب الطاقة التصميمية يصفه مختار قادر في تغريدته بأنّه قصور في التوظيف الأمثل للطاقة الكهربائية، نظراً إلى عدم اكتشاف إدارة المشروع القدرة الحقيقية للسد بغية الاستفادة منها على نحو أكثر فائدة، غير أنّ محمد المهدي يذكر في تغريدة مجاورة أنّ هذا التطور سيكون ذو أهمية، مبدياً تفاؤله بإسهامه في استقرار التيار الكهربائي وتوسع الشبكة القومية من السد الذي يقدم 60 في المئة من جملة ناتج الكهرباء في السودان، بحسب وزارة الموارد المائية والكهرباء.

إدارة السدود تحتفل

في خضم الحوار الدائر على "تويتر"، نشرت إدارة السدود في موقعها الإلكتروني تصريح منسوب لمديرها المهندس موسى عمر أبو القاسم قال فيه إنّ "سد مروي يخط أسطراً جديدة في سجل الملاحم والانجاز ويفوق طاقته التصميمية منذ العام 2009"، وأرجع أبو القاسم الأمر إلى الإدارات الفنية والشركات والعاملين في إدارة سد مروي.

 
(4)

النقد

انجازات هائلة
  • 12
  • 16

ربما تفوق ولكنه لم يضع حل جذري لمشكلة الطاقة في السودان

  • 22
  • 20
السدود مشروعات مطلوبة دائما
  • 10
  • 19
مشروعات لا غنا عنها
  • 15
  • 15

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية