حملات صحية كويتية مكثفة لرعاية الأطفال والمسنين

الخميس، 4 أكتوبر 2018 ( 12:35 م - بتوقيت UTC )

لا جدال في أن مهنة الطب إنسانية بالدرجة الأولى، تهدف إلى تخفيف آلام المرضى، وعلاجهم من الأمراض، وهو الدافع الأساسي لدى كل طبيب يعمل في هذا المجال.

وإذا كانت الرحمة والإنسانية هي رسالة الطب والأطباء، فمن باب أولى أن تكون هذه الرسالة موجهة بشكل أعمق وأكثر تركيزا تجاه الضعفاء من البشر سواء كانوا أطفالا لا حول لهم ولا قوة، أم شيوخا خارت قواهم بفعل الزمن، أو مشردين ولاجئين عبر الحدود، لايجدون من يهتم بهم ويرعاهم.

من هذا المنطلق الإنساني حرصت مؤسسات طبية كويتية أن تقوم برسالتها الإنسانية تجاه تلك الفئات الضعيفة وتحاول التخفيف من آلامهم ومعالجتهم من المشاكل الصحية التي يمكن أن تعكر عليهم صفو حياتهم.

بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للمسنين، شهدت الكويت العديد من الفعاليات الطبية الموجهة لخدمة الكبار خاصة من المتخصصين في طب المسنين.

ففي ديوانية الرعيل الأول بمنطقة مشرف، نظم الدكتور الحمادي رئيس الخدمات الصحية لكبار السن بمنطقة حولي الصحية، فعالية تضمنت محاضرة توعوية ومعرضا صحيا شارك فيها المكتب الإعلامي بوزارة الصحة الكويتية، وإدارة العلاج الطبيعي، وصحة الفم والأسنان، وإدارة التغذية والطعام بمستشفى مبارك، وبطبيعة شاركت أيضا إدارة الخدمات الصحية لكبار السن بحولي، باعتبارها منظمة هذه الفعالية.

كما شهد مركز عبد الله العبد الهادي الصحي بمنطقة العاصمة الصحية فعاليات احتفالية طبية بيوم المسنين بمشاركة المكتب الإعلامي بوزارة الصحة الكويتية، حيث قدم فوزي الشاذلي الإختصاصي في العلاج الطبيعي شرحا ليعض التمارين المنزلية المفيده لكبار السن.

وشارك الدكتور عبد العزيز التمار رئيس شعبة الخدمات الصحية لكبار السن بمنطقة العاصمة الصحية، في فعاليات خصصت للمسنين في يومهم وذلك بمركز الروضة الصحي.

أمراض الخرف والشيخوخة وأشهرها الألزهايمر كانت محل اهتمام كبير من الأطباء في فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للمسنين، وكانت هناك فقرات توعوية حول كيفية التعامل مع أولئك المرضى ومساعدتهم على تنشيط الذاكرة، وإعطائهم الأمل في الحياة بصحة جيدة.

ومن المسنين إلى الأطفال حيث قام أطباء كويتيون بالعديد من المبادرات الطبية الإنسانية، منها معاينة ومعالجة ما يقرب من 600 طفل سوري على مدار يومين وذلك بالمشاركة مع الجمعية الأمريكية السورية التطوعية. وكان أطباء أسنان كويتيون منهم الدكتور يوسف العوضي والدكتور سليمان الشامري، والدكتورة هند القادري، تطوعوا برحلة علاجية لصالح أطفال النازحين السوريين في البقاع بلبنان.

وقالت الدكتورة غالية المطيري رئيس المكتب الأإعلامي لوزارة الصحة الكويتية أن شهر أكتوبر من الشهور التي تحظى بفعاليات صحية عديدة نظرا لوجود مناسبات للإحتفال بيوم القلب ويوم الزهايمر ويوم المسنين ، ويوم للصحة النفسية وهشاشة العظام، وغيرها.

ومن بين تلك الفعاليات المقامة على هامش هذه الإحتفاليات، دشن قسم الأطفال بمستشفى الصباح برئاسة الدكتورة إيمان العنيزي، أول ورشة عمل في منطقة الخليج العربي للرعاية التنفسية لمرضى ضمور العضلات الشوكي، وذلك بحضور كبير من الأطباء في مختلف مستشفيات الكويت.

ads

 
(11)

النقد

بارك الله فيهم

  • 17
  • 21

حملات مفيدة جدا للشعب الكويتى

  • 8
  • 26

الاهم هو الاهتمام بالشباب ايضا 

  • 20
  • 17
لكل مجتهد نصيب مهما كان الحاقدين
  • 15
  • 15

حبيبتي طول عمرك متفوقة ومن الاوائل .. واللي ربنا معاه لا يخشى احد

  • 19
  • 15

المسنين عايزين اهتمام طول السنة مش يوم واحد في السنة. علىراي سيد درويشزوروني في السنة مرة

  • 19
  • 43
احداث مهمة جدا
  • 17
  • 19
حملات صحية كويتية مكثفة لرعاية الأطفال والمسنين
  • 19
  • 12
أحسنت
  • 42
  • 24
Dislike أخرى اصبر على مضض الحسود فإن صبرك قاتله فالنار تأكل نفسهــــــــــــــا إن لم تجد ما تأكله
  • 21
  • 10
برافو وزارة الصحة في الكوت
  • 17
  • 16

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية