"الاتصالات" تدشن عصر المدفوعات الرقمية

الأربعاء، 3 أكتوبر 2018 ( 10:18 ص - بتوقيت UTC )

"المدفوعات الرقمية"، هذا المصطلح الذي أصبح حقيقة قائمة وأمراً واقعاً، تمارسه وتشرف عليه معظم المؤسسات المالية حول العالم، وإن كانت ما تسمى بالاقتصادات الصاعدة والنامية لا تزال بعيدة بعض الشيء عن التبني الكامل لنظام "رقمنة" المدفوعات بدلاً من النظام النقدي، رغم كونه يحقق الكثير من الفوائد لهذه الاقتصادات. إلا أن وزارة الاتصالات السعودية كان لها رأي آخر، أعلنته بتدشينها شركة STC Pay لتبدأ عصر المدفوعات الرقمية في المملكة.

من أهم فوائد نظام المدفوعات الرقمية أنه يعالج قضايا حاسمة للنمو الاقتصادي الواسع، ويمكّن الأفراد من الحصول على الخدمات المالية بسهولة، كما يعود بفائدة كبيرة على محدودي الدخل في الأسواق الصاعدة، ووفقاً لتقرير بعنوان "تحالف أفضل من النقد"، أصدرته مجموعة بحوث التنمية بالبنك الدولي، فإن هذا النظام يسهم أيضاً في تنمية القطاع المالي، ويساعد في معالجة المخاوف بشأن شفافية وتتبع التحويلات.

ويبدو أن وزارة الاتصالات السعودية قد أدركت جيداً هذه الفوائد وغيرها، حيث قامت أمس بالمشاركة مع شركة الاتصالات السعودية STC، بتدشين شركة STC Pay كذراع استثمارية متخصصة في المدفوعات الرقمية، وتقديم خدمات التكنولوجيا المالية للأفراد والشركات، وبما يتوافق مع توجهات مؤسسة النقد العربي السعودي، وتماشياً مع استراتيجية STC للنمو والتحول الرقمي، ودورها المحوري في رؤية المملكة 2030.

تم تدشين شركة المدفوعات الرقمية الجديدة هذه، بحضور وزير الاتصالات عبد الله بن عامر السواحه، ورئيس مجلس إدارة مجموعة الاتصالات السعودية محمد بن خالد العبد الله الفيصل آل سعود، ومحافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور أحمد الخليفي.

ويُفترض أن تقدم الشركة الجديدة إضافة نوعية إلى تطوير خدمة نظام المدفوعات الرقمية – Digital Payments – بالتعاون مع كبريات المؤسسات المالية والبنوك محلياً وعالمياً، حيث ستقدم المنصة الإلكترونية التي تقدمها STC Pay خدمات مالية رقمية متكاملة للأفراد والشركات، وتتيح الاستفادة من خدمات مالية رقمية آمنة ومتطورة، كما ستسهل عمليات الشراء والمعاملات المالية اليومية.

الرئيس التنفيذي للشركة صالح المصيباح، يوضح كيفية عمل هذه الخدمة بقوله إن الشركة ستقدم خدماتها كمحفظة إلكترونية يتم شحنها، لتمكّن العميل من شراء احتياجاته من المحال التجارية والمطاعم والمتاجر الإلكترونية، في أي وقت وأي مكان، كما تسهّل الخدمة إرسال وتسلم الأموال، من خلال قائمة جهات الاتصال الخاصة بالعميل، وكذلك تحويل الأموال لأي حساب بنكي داخل المملكة، إلى جانب دفع فواتير STC.

وتمثل هذه الشركة شراكة بين مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" ووزارة الاتصالات، أو بين عالمي المال والتقنية، لإيجاد أساليب حياة وأعمال جديدة، فضلاً عن إسهامها الكبير في تعزيز التجارة الإلكترونية، وتعزيز حضور المجتمع الرقمي نفسه. وإلى ذلك ستُوجد المدفوعات الرقمية أسواقاً تسهم بدورها في تعزيز صناعة التقنية المالية.

وللمدفوعات الرقمية آثارها الاقتصادية والاجتماعية، فاقتصادياً يُعد هذا النظام ممكّناً أساسياً لزيادة حجم التجارة الإلكترونية في المملكة، والتي تقدر بنحو 15 مليار ريال بحلول العام 2020. بينما ستسهم اجتماعياً في تحسين نمط الحياة، وتسهيل التعاملات المالية، وأيضاً في خلق الوظائف النوعية.

وكانت مؤسسة النقد العربي قد أعلنت في أغسطس الماضي إطلاق هذه الخدمة، وبعد تدشين الشركة وإعلان الشراكة مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، لتقديم هذه الخدمة، كتبت "ساما" على صفحتها على موقع "تويتر" بهذه المناسبة: "في خطوة لتطوير قطاع التجارة الإلكترونية وتمكينه رقمياً، تم إطلاق المدفوعات الرقمية لتسهيل الدفع والشراء، من خلال تفعيل خدمة المحافظ الرقمية عبر الجوال. كان وراء هذا الإنجاز كل من مؤسسة النقد العربي السعودي ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ممثلةً بوحدة التحول الرقمي".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية