ماذا تعرف عن سباق الحمير في مصر؟

الاثنين، 8 أكتوبر 2018 ( 07:30 ص - بتوقيت UTC )

بمشاركة 35 حماراً، وتحت شعار "السعادة في البساطة"، أقيم في قرية البراجيل، إحدى القرى التابعة لمركز أوسيم في محافظة الجيزة، سباق فريد من نوعه. أما الجوائز فكانت عبارة عن هواتف محمولة وقمصان، وأجولة من العلف، وهي حلم جميع المشتركين في "ماراثون الحمير".

وفي تصريحات تلفزيونية، قال الفائز بالمركز الأول في السباق محمد خالد: "الحمار بتاعي اسمه شاكر، صحينا الصبح حميناه وضبطناه.. جبناله أكل وذرة عشان نخش (ندخل) مسابقة الحمير، وكسبنا تليفون وتيشرت وكأس وشيكارة دشيش".

وأقيم أول سباق للحمير في مصر بقرية كوم بوها التابعة لمركز ديروط في محافظة أسيوط بصعيد مصر، وذلك بحسب الصفحة الشخصية للصحافي المصري عبدالحفيظ سعد على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، والذي نشر من خلالها فيديو عن السباق وكتب معلقاً: "والله ده أجمل برنامج مسابقات شفته في حياتي، رغم أن مدته تصل إلى 35 دقيقة ، إلا أني شاهدته كاملاً مرتين، على رغم رداءة الصوت والصورة، لكنه جميل وممتع.. لا تقولي باسم يوسف، ولا حتي أوبرا وينفري، على أيدول ولا تلند ولا ستار أكاديمي.. واللي نفذوه فنيين بجد وعندهم حس فني وإنساني ووطني"، وأضاف "على فكرة كوم بوها ده قرية في ديروط جنب قريتنا، ومنها أول سيدة عمدة، فككم من الاكتئاب واتفرجوا فيها حاجة حلوة".

فكرة السباق الطريف الذي أقيم أخيراً في قرية البراجيل وحضره المئات من المواطنين، دفعت العديد من المغردين إلى التعليق على مواقع التواصل الاجتماعي، وانقسمت التعليقات ما بين مؤيدة للفكرة ورافضة لها، أو ساخرة منها. إذ كتب محمد الزوز يقول: "كويس إن أنا مفضلتش قاعد في البراجيل لحد دلوقتي كان زماني جايب جحش وبجري وراه".

وردت ناريمان أيوب معلقة على فيديو من السباق نشرته صفحة قناة "إكسترا نيوز" على صفحتها في موقع "فايسبوك" وقالت: "لماذا السخرية.. في أوروبا بيعملوا مسابقة الضفادع دي فكرة لطيفة جدا أدخلت البسمة علي الناس البسطاء.. برافو صاحب الفكرة وبطلوا عقد للناس الساخرين".

وكتب حمودي أحمد محمود: "سباق جميل ومافيش منه ضرر.. خلي الناس تنبسط ولو معايا حمار هخش (أدخل) معاهم السبق". وكتبت آلاء فؤاد: "الفكرة جميلة جداً خلوا الولاد انبسطوا بإمكانيات بسيطة.. إيه المشكلة وليه في سخرية".

أما يحيى مهران ففكر في شيء آخر إذ اقترح التسويق للمارثون وقال: "والله ممكن تسوقوا للمارثون ده وابحثوا عن حد أو شركات ترعى هذا السباق.. كل المصانع اللي فى البراجيل زى مصنع الرنجة وشركة المياه المعدنية ممكن ترعى هذا السباق.. العام القادم بإذن الله هاروح أشوف السباق ده.. مبروووك على أهالى البراجيل".

وكتب شريف حامد أيضاً: "فكرة جميلة.. محتاجه راعي.. ويبقى عالمي.. في الخليج مسابقات للجمال بملايين". وقال عمرو سماحة: "مصر جميلة بأهلها الطيبين مبروك الفوز وربنا يفرح قلوب كل المصريين".

أما عبدة سمكة فقال: "جميلة جداً السعادة على وشوش الناس عليا النعمه عندي أحلى من مهرجان الجونة". وكتب محمد علي: "فكرة جميلة ونشاط رائع مبروك للفائز وبلاش الناس تتريق عليهم". وقال عمرو ميرو ضاحكاً: "جميل المارثون داه والأجمل والأجمل الهدايا".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية