"جيمي" و"شارندر" قصة نجاح أبهرت رواد الـ"سوشال ميديا"

الجمعة، 5 أكتوبر 2018 ( 03:52 م - بتوقيت UTC )

"مراهقان أسسوا شركة قيمتها ملايين الدولارات، حتماً يعيشون في بيئة مشجعة على التفكير والإنجاز. مجتمع يتوقع من أبنائه وبناته بلوغ ذاتهم. مجتمع بكل تأكيد محفز وعميق لا يبتذل الحياة فقط في شكليات سطحية كالمظهر والملبس". تغريدة سطرها مستشار الصناعة المالية عمرو زكريا المتخصص في اتجاهات السوق العالمية، في إطار الإشادة بالقصة التي تناولتها هيئة الإذاعة البريطانية "BBC" في تغريدة لها، بخصوص تأسيس المراهقان، جيمي بيتون وشارندر كوشور، شركة عادت عليهم بمنافع اقتصادية هائلة في عالم الأعمال ووضعتهما في مقدمة أقرانهم.

نجاح فوق العادة

لم يخفِ محمد صالح إعجابه بتفاصيل تلك القصة، بخاصة أنّ المراهقين اللذين ينحدران من نيوزيلندا، دشنا شركة "كريمسن إيديوكيشن"، في مرحلة مبكرة، عندما كان عمرهما لا يتعدى 18 عاماً، كما ترأسا إدارتها، ويصف جيمي ذلك في حديثه الذي نقلته تغريدة BBC قائلاً: "كنا نجلس على طاولة الاجتماعات مع أشخاص يكبروننا بثلاثة أضعاف عمرنا، بعضهم اشتعلت رؤوسهم شيباً، وعندما يتحدثون إلينا يظنون أنّنا مساعدان أو متدربان في الشركة"، وتخبرنا التغريدة نفسها أنّ "جيمي لا يزال في مقتبل العمر إذ لا يتجاوز عمره الآن 23 عاماً".

أما محمد صالح، فيعتقد في عجز تغريدته بأنّ "الكثير من قصص النجاح في عالمنا وئدت لأنّنا قصرنا في تجهيز شبابنا لقيادتها، بل أرهقهم المجتمع وظلمهم بتعليم متخلف وظروف حياة قاهرة ما جعل من سقف أفكارهم وتطلعاتهم متدنياً، بسبب تجاهلهم لقدراتهم الحقيقية".

الطريق إلى النجاح

يبدو أنّ الواقعة غيرت من قناعات أم خلف التي باتت ترى أنّ عدم اقتناء الأموال الكفاية لا يمكن احتسابه معيقاً يسقط الهمم وتوقف السير في طريق تحقيق الأحلام، والحصول على التمويل كما تقول أمر قد تعتريه بعض الصعوبات، لكنّه غير مستحيل إذا اتبع الفرد المنهج الإبداعي في البحث عن الحلول، واستفاد من التجارب الناجحة لتكوين قاعدة ينطلق منها إلى الأمام، وتستدل أم خلف بأنّ جيمي و شارندر لم يكن لديهما من المال ما يكفي للترويج للشركة وتواصلا مع الأصدقاء لنشر الإعلانات في "فايسبوك"، لكنّهما واصلا العمل حتى سجلا رقماً قياسياً في النجاح، وهو ما تؤكده BBC في تغريدتها، وتفيد بأنّ شركة "كريمسن" جمعت تمويلاً بقيمة مليون دولار، وبعدها أخذت تنمو وتتوسع بوتيرة متسارعة وثابتة، إلى أن بلغت قيمتها السوقية 160 مليون دولار الآن، وتساعد ما يزيد على 20 ألف طالب حول العالم لاجتياز امتحانات القبول في أفضل الجامعات الأميركية عبر الاستفادة من شبكة مستشاريها التي تضم 2400 أستاذ وباحث أكاديمي ومستشار مهني.

البحث عن فرص

اتفق الناشط يونس في تغريدته مع محمد صالح، وذكر أنّ مربط الفرس يكون في البيئة المشجعة على الإنجاز بمعنى عدم التضييق على المبتكر أو صاحب العمل بالمتطلبات الكثيرة، ويبدي ثقته في عقول الكثير من الشباب حول العالم ممن لا يجدون الفرصة لتقديم مواهبهم وإبداعاتهم إلى الآخرين، نسبة لعدم إتاحة الفرصة للتجربة خوفاً من السقوط في هاوية الفشل بسبب تعثر استرداد التمويل أو الظروف الاقتصادية المحيطة بالمشروعات.

ads

 
(6)

النقد

مربط الفرس يكون في البيئة المشجعة على الإنجاز فعلا
  • 27
  • 20
فعلا قصة نجاح جميلة
  • 22
  • 21
struggle story
  • 24
  • 22

مستقبل واعد

  • 23
  • 23
good
  • 17
  • 18
قصة جميلة
  • 27
  • 15

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية