"ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل".. الشباب يُغرد

الثلاثاء، 9 أكتوبر 2018 ( 03:29 م - بتوقيت UTC )

على رغم أن الظروف الحياتية ربما تتحكم في درجات الأمل لدى الشباب، إلا أن العيش بلا أملٍ يكون صعباً عليهم. بالنسبة لـ"رضا العواد" عبر عن ذلك من خلال صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حين قال "ما أضيق العيش لولا فُسحة الأمل"، كما شام التي كتبت "ما أجمل أن تبني جسراً من الأمل فوق بحر من المستحيل".

تعبيرات مختلفة يُوصف بها رواد الـ"سوشال ميديا" الأمل في حياتهم، وهم الذين أجابوا على سؤال "وش الأمل (ما هو الأمل)؟، والذي طُرح على شكل "هاشتاغ" انطلق عبر موقع "تويتر" أخيراً. المستخدم للموقع "أحمد"، عرّفه قائلاً "هو النور الذي يضيء لنا طريقنا في الظلماء، ويساعدنا بأن نعيش حياة ملؤها المحية ويجعلنا نحقق أحلامنا وآمالنا وأن ننظر للحياة بعيون عاشقة وحالمة بما هو أفضل، بحياة كريمة هانئة كلها أنوار ورضا بقضاء الله وقدره بعيدةً عن كل اليأس والتشاؤم".

دعوة إلى زرع المزيد من الأمل في نفوس الأشخاص، هو ما يُوصف التعبيرات المختلفة التي تداولها الناشطون حول هذا المفهوم أخيراً، فـ"شذى" قالت: "لا تفقد الأمل وإن أصابك حزن، تفاءل بأن من جعل للحزن سبباً، جعل للفرح أسباباً". وذهب عبدالله الشريف لتعريف الأمل في قوله "إذا ما أتاك الدهر يوماً بنكبة، فأفرغ لها صبراً ووسع لها صدراً، فإن تصاريف الزمان عجيبة، فيوماً ترى يسراً ويوماً ترى عُسراً".

وبالنسبة لمحمد الحربي، فإن الأمل هو "مجرد حسن الظن بالله بأن الظروف التي تمر بها ستنقضي وتصبح على ما يرام، سيحدث لك ما أردت، فالإيمان قوة عظيمة تجعل المستحيل ممكناً بإذن الله"، بينما رأت شهد، الأمل في أنه "ليس هناك ظلامٌ مستمر ولا عتمة أبدية، فلا بد للشمس أن تُشرق"، وهو "أن تحاول بشتى الطرق تحقيق طموحاتك وأحلامك"، من وجهة نظر هديل.

أما د. ماجد عبدالله فقال إن الأمل "أن نعلم أن الله لم يوجدنا في الحياة كي نضل ونشقى، ولم يخلقنا على هذه الأرض كي تتيه أرواحنا، لأنه سبحانه أرحم بنا من أنفسنا، وأقرب إلينا من نبض الدم في أوردتنا، وأحنّ علينا من قلوب أمهاتنا، لذلك فكل فعله خير وكل تصريفه عدل وكل قضائه رحمة وكل بلائه حُب".

ويُجمع المغردون على أن الأمل هو الثقة بالله، فكتبت جوري أن "الأمل بالله ثقة غير قابلة للخذلان"، وقالت ريم "في لحظة لا تتوقعها ستجد نفسك وسط حلمك الذي طالما أردته وتمنيته، فلا تفقد الأمل أبداً وثق بالله، هذا هو الأمل بعينه"، فيما استذكر محمد اليحيى جملاً قرآنية مثل (ادعوني أستجب لكم) و(يدبر الأمر)، وقال "الأمل أن تطرق أبواب المستحيل بالدعاء، وكلك ثقة بالإجابة". أما رحمة، فقالت "الأمل هو من يخبرك أن أموراً جميلة مختبئة في جوف القدر وأنه لا زال هناك وقت لفرحتك وإنك مهما جرى لك في عهدة الله الذي لن يضيعك".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية