تسعة مسوح إحصائية.. لجمع بيانات آلاف الأسر والمؤسسات

الاثنين، 1 أكتوبر 2018 ( 11:44 ص - بتوقيت UTC )

لغة الأرقام والبيانات هي اللبنة الأساسية في رسم السياسية التنموية والاقتصادية، ويقع على عاتق الهيئة العامة للإحصاء جمع وتصنيف البيانات، وثم إتاحتها لمتخذي القرارات التنموية في الجهات الحكومية.

الهيئة ستجري تسعة مسوح ميدانية، تستمر إلى مطلع شهر ربيع الثاني المقبل، داعية المواطنين والمقيمين، أفرادا ومؤسسات، إلى التعاون مع الباحثين الإحصائيين العاملين في الميدان في مختلف مناطق المملكة.

يشارك 3437 باحثا إحصائيا على جمع المسوح التسعة، التي تستهدف 190 ألف أسرة و40 ألف منشأة في جميع مناطق المملكة الإدارية، وتشمل المُدنَ والمحافظات التابعة لها، وتُعد نتائج هذه المسوح إحدى أهم دعائم اتخاذ القرارات التنموية ذات العلاقة، حيث سيتم زيارة الأسر في المناطق المحددة  لإجراء مسح صحة الأسرة، ومسح الغذاء والدواء، ومسح القطاع غير الربحي "الأسري"، إضافة إلى مسح القوى العاملة، والعمرة، ومسح تقدير حجاج مكة المكرمة، ومسح الثقافة والترفيه الأسري، واستخدام الوقت، ومسح اقتصاد الأسرة.

ويهدف مسح صحة الأسرة للربع الرابع من عام 2018م إلى توفير بيانات تساعد المخططين الصحيين في تطوير وتحديث ومتابعة تنفيذ بعض السياسات والاستراتيجيات الصحية، وتوفير بيانات تُمكِّن صنَّاع القرار وراسمي السياسات الصحية من إجراء المقارنات الإقليمية والدولية لتطوير المجال الصحي في المملكة، ليكون على مستوى المعايير المعمول بها عالميًّا، إضافة إلى إيجاد قاعدة بيانات يُمكِن استخدامُها كأساس موثوقٍ به في تزويد المنظمات المحلية والإقليمية والدولية بالمعلومات والمؤشرات الصحية، وتوفير بيانات دقيقة تُساعد في مراقبة تنفيذ وتقييم أثر بعض البرامج الصحية مثل البرامج المرتبطة بالأمراض المزمنة وأنماط الحياة ووفَيَات الأطفال، فضلا عن توفير البيانات الدقيقة التي تساعد في التعرفِ على الفئات الأكثر حاجة، وبالتالي تساهم في استهداف هذه الفئات بالمبادرات والبرامج الصحية الاستراتيجية ذات الصلة.

على صعيد المسوح الإحصائية الاقتصادية فهي تهدف إلى التعرف على حجم هذا القطاع في الواقع، ومدى مساهمته في الناتج القومي السعودي، ونسبة مساهمة أفراد المجتمع في الأعمال التطوعية، ومدى مساهمتهم في العطاء الخيري والتنموي، كما يهدف إلى قياس مدركات أفراد المجتمع لدور مؤسسات وجمعيات العمل التطوعي ومخرجاته النهائية في دعم خطط التنمية، ومساندة متخذي القرار والمخططين في عملية تعظيم مخرجات النشاط غير الهادف للربح على النحو الذي يفيد في تحقيق رؤية المملكة 2030 الساعية إلى زيادة نسبة مساهمة القطاع الخيري في الناتج المحلي الإجمالي وفي زيادة أعداد المتطوعين. 

أمَّا مسح الغذاء والدواء فيهدف إلى معرفة بيانات عن نوعية الأدوية الموجودة في المساكن، إضافة إلى توفير بيانات عن أماكن تخزين الأدوية في المساكن وطرق التخلص منها، فضلًا عن استخراج المؤشرات الصحية الخاصة بالدواء للوفاء بالمتطلبات المحلية والإقليمية والدولية في هذا المجال، وجميع هذه المسوح الميدانية تهدف إلى توفير بيانات تفصيلية دقيقة، لإعداد المؤشرات التي تساعد في معرفة معدلات نمو الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية