الأحساء تحيي ذكرى تأسيس المملكة بترميم "بيت البيعة"

الاثنين، 1 أكتوبر 2018 ( 06:47 ص - بتوقيت UTC )

أنشئت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية، للاهتمام بجميع جوانب القطاع السياحي في المملكة، بالتنظيم والتنمية والترويج، ولتعزيز دور هذا القطاع الحيوي وتذليل عوائق نموه، بالاعتماد على المقومات السياحية الضخمة التي تتمتع بها المملكة، إضافة إلى المحافظة على الآثار وزيادة إسهامها في التنمية الثقافية والاقتصادية.

وتنطلق التنمية السياحية في المملكة من قيمها المتوارثة، وأصالة تراثها، لتحقيق تنوع اقتصادي، وتوفير فرص العمل لمواطنيها، وتعتمد هذه التنمية على المشاركة الفعالة بين القطاعين العام والخاص؛ حيث يوفر الأول التخطيط والبنية الأساسية اللازمة، بينما يتولى الثاني بشكل أساسي الاستثمار السياحي المباشر، وتدريب القوى العاملة الوطنية.

أما في ما يتعلق بدور الهيئة تجاه قطاع التراث الوطني والآثار، فيتلخص في تعزيز قدرة قطاع الآثار والمتاحف، وحماية تلك الآثار، وتسجيلها، واستكشافها، والتنقيب عنها ودراستها، وتطوير المتاحف والتراث العمراني، والتعريف بعناصر التراث الثقافي في المملكة، إضافة إلى تحفيز استثمارات القطاع الخاص في مشاريع الآثار والمتاحف.

وما ينطبق هنا على دور الهيئة على مستوى المملكة، ينطبق كذلك على دورها في كل محافظة من محافظاتها، حيث قامت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في الأحساء، وتزامناً مع احتفال المملكة باليوم الوطني 88؛ بتكثيف أعمال الترميم في "بيت البيعة" (الملا)؛ لتأهيل هذا الموقع التاريخي، الذي أصبح متحفاً يوثق مبايعة أهالي الأحساء لمؤسس المملكة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن، والذي تؤكد المصادر التاريخية أنه أقام في هذا البيت الواقع في حي الكوت بمدينة الهفوف، حيث وفد إليه وجهاء وأعيان الأحساء لمبايعته ملكاً على البلاد في العام 1912.

وقد بدأت منذ بضعة أشهر أعمال ترميم "بيت البيعة" أو "بيت الملا"، الذي يقع قريباً من مواقع تاريخية أخرى مثل "قصر إبراهيم"، والمدرسة الأميرية (بيت الثقافة)، و"سوق القيصرية". ووفق مدير قسم التراث العمراني في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، المهندس علاء البقشي، فقد تمت إزالة الطبقات الخارجية للياسة الجصية، وسيتم تكسية المبنى مرة أخرى بالجص بعد معالجة الرشح والتشققات.

يُذكر أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، قد أطلقت في يوليو الماضي عدداً من المشروعات الخاصة بالتراث العمراني والمتاحف في محافظة الأحساء، وتشمل عدداً من مشروعات الترميم والتأهيل للمواقع التراثية، منها تأهيل وتطوير وسط مدينة العيون التراثية، وعدد من المباني التراثية في واحة الأحساء، إضافة إلى تطوير وتأهيل وترميم عشرة مواقع تراثية هي: مشروع قصر إبراهيم، ومشروع قصر صاهود، ومشروع قصر خزام، وقصر محيرس، ومشروع المدرسة الأميرية، ومشروع بيت البيعة، ومشروع مسجد جواثا، ومشروع عين نجم، ومشروع مباني منطقة العقير التاريخية، ومشروع مدينة العيون التاريخية.

كما تم الإعلان حينها عن تدشين المراحل الإنشائية لمتحف الأحساء الإقليمي، الذي تنفذه الهيئة ضمن منظومة المتاحف الإقليمية الجديدة والمطورة، التي شرعت في تنفيذها. وسيتم تنفيذ مشروع متحف الأحساء الإقليمي ليكون معلماً حضارياً شاهداً على آثار وتراث المحافظة وتاريخها، وفق تسلسل تاريخي بداية من عصور ما قبل التاريخ وانتهاء بالعصر الحديث، كما سيتم إثراؤه بالبرامج والمعروضات الموجهة لمختلف فئات وأعمار ومستويات زوار المتحف.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية