كيف تجعل تمارين الـ"جيم" قصيرة ومفيدة؟

الأحد، 7 أكتوبر 2018 ( 05:40 م - بتوقيت UTC )

"أذهب إلى الجيم لأشهر، ومع ذلك لا ألاحظ تغييراً قوياً في جسدي، يبدو أنني أحتاج لسنوات لأصبح كما أريد"، هكذا عبر مستخدم "فايسبوك" هشام علام، عن مشكلته التي تواجه الكثيرين ممن يجدون صعوبة في تغيير أجسادهم، على رغم أنهم يحافظون على الذهاب إلى صالات الألعاب الرياضية الـ"جيم".

موقع business insider ذكر أن المتعارف عليه في الكثير من النوادي الصحية، عزل مجموعات العضلات والعمل عليها منفردة، بينما التدريب والعمل على العديد من العضلات في آنٍٍ واحد، يجعل الجسم يحقق نتائج مهمة بسرعة. 

ونقل الموقع عن خبراء في رياضة كمال الأجسام، أن أحد أكبر الأخطاء التي يرتكبها الناس في صالة الألعاب الرياضية هو تجاهل المصاعد والتمارين المركبة، والتي تعرف أيضاً باسم تمارين multijoint. إذ يقول الخبراء: "في عالمنا المزدحم للغاية في الوقت الحاضر يبحث الناس عن طريقة فعالة قصيرة للعمل، وحرق السعرات الحرارية، ويشعرون بأكبر قدر من الفوائد من برنامجهم". 

ويضيف الخبراء: "إذا نظرت فقط إلى تنشيط العضلات، على سبيل المثال، الفرق بين حركة تمديد الساق والجلوس القرفصاء، لن يكون هناك أية مقارنة لأن القرفصاء ستحرك عضلاتك من رقبتك لأسفل. وكل التمارين المركبة تكون كذلك، تجند مجموعات من العضلات، التي تتطلب المزيد من الطاقة من الجسم، وبالتالي حرق المزيد من السعرات الحرارية، دون القفز من جهاز إلى آخر".

ما هي المصاعد المركبة؟

الخبير الرياضي ديفيد روبنسون يعرف المصاعد المركبة على أنها "أي تمرين يشترك فيه أكثر من مفصل لتحفيز مجموعات العضلات بالكامل، بل والعضلات المتعددة، وهو ما يحدث على سبيل الثال في تمرين عضلة القطنية". وتوصف "المصاعد المركبة" بأنها "تمارين تقوي جسمك بالطريقة التي تحتاج إليها؛ من أجل أداء أفضل في حياتك اليومية، فهي تحاكي المهام اليومية مثل الجلوس والوقوف والتقاط أطفالك".

وينصح الخبراء بالقيام بتمارين المصاعد المركبة في بداية الحصة التدرييبة؛ لأنها تأخذ الكثير من النظام العصبي المركزي، ومن أبرز هذه التمارين، البنش (عضلة الصدر) السفلي باستخدام البار، وتمارين المتوازي، وتمارين العقلة، والفخذ خلفي واسع بالبار".

من جانبه تفاعل المدرب محمود بسيوني عبر حسابه الشخصي في فايسبوك قائلاً: "لا يفضل الاعتماد على هذه التمارين في بداية الذهاب إلى الجيم، بل ينبغي عزل مجموعات العضلات، وتخصيص كل يوم في الجيم لمجموعة معينة، حتى يرتفع جهد اللاعب وقدراته، للقيام بالمصاعد المركبة".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية