"سَم".. من أجل راحة كبار السن والمكفوفين

الأحد، 30 سبتمبر 2018 ( 09:37 ص - بتوقيت UTC )

يقال: رشد الرجل، يعني اهتدى وأرشده: هداه ودله،"المرشد المبصر" وظيفة إختار ممارسين صحيين وعدد من شباب وشابات منطقة الرياض شغلها بدوام جزئي، لتلمس احتياجات ضعاف البصر والمكفوفين، من زوار ومراجعي مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بمنطقة الرياض، حيث إنطلقت مبادرة "سَمْ" الهادفة لتعزيز ثقافة العمل التطوعي وتشجيعة سواء للممارسين الصحيين أو الأفراد وتحسين تجربة المراجعين والزوار للمستشفى وكيفية التعامل معهم وتطوير الخدمات المقدمة لهم.
المبادرة "سَمْ" شملت تدريب المتطوعين على تقنيات المرشد المبصر، وكيفية التعامل مع ضعاف البصر والمكفوفين وكبار السن والمراجعين الذين يحتاجون إلى مساعدة وتضمن البرنامج كيفية إرشادهم في الممرات، ومنطقة الإستقبال والتنقل إضافة إلى طريقة تناولهم للغذاء والأدوية، وعزز المستشفى هذه الدورة بتدريب المتطوعين على تقنيات خاصة لكيفية مساعدة المكفوفين وضعاف البصر للوصول إلى المعلومات التي يحتاجونها والتواصل مع الآخرين بسهولة والاندماج مع المجتمع وممارسة حياتهم بشكل طبيعي.
وسجل في مبادرة "سَمْ" التي أطلقها مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون أكثر من 500 متطوع سيتم تدريبهم وفق البرنامج الزمني الذي حدده قسم الشراكة المجتمعية بالمستشفى بالتعاون مع قسم تأهيل المكفوفين وبدأ اليوم تدريب أول دفعة من المتطوعين، بحسب الموقع الرسمي لوكالة الانباء السعودية.
ويأتي أطلاق هذه المبادرة انسجاماً مع مبادرات وزارة الصحة في مجال العمل التطوعي الهادفة إلى انطلاق العمل التطوعي إلى آفاق أكبر في مجال العمل الصحي والإسهام الفعال في مواجهة التحديات الصحية.

جدير بالذكر أن "سَم" لفظة عربية فصيحة تداولها سكان نجد، ويراد بها الإختصار  للتساؤل"سمي ما تريد؟.

ads

 
(4)

النقد

جدا لطيف الخبر 

  • 15
  • 22
جميل جدا الموضوع
  • 13
  • 21
على راسنا كبار السن الله يسعدهم ❤️
  • 16
  • 14
الله يطول بعمرهم
  • 24
  • 31

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية