أحذر التهاب اللثة.. أسباب وأعراض ونصائح للوقاية

السبت، 6 أكتوبر 2018 ( 10:00 ص - بتوقيت UTC )

"التهاب اللثة.. يعد أحد أبرز أمراض اللثة والأسنان، وهو عبارة عن تهيج أو احمرار أو تورم يصيب اللثة، وتتراوح أعراضه من أحمرار بسيط إلى ألم حاد، قد يمتد إلى الأسنان".. وفقًا لصفحة الطبيب المتخصص في الأسنان "أحمد يونس Ahmed Younis"، على موقع التواصل "فايسبوك".

أسباب وأعراض

وتعود أسباب التهاب اللثة، إلى عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان، والنمو العشوائي للأسنان، وتناول بعض أنواع الأدوية، وكذلك التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل. وحسب المنشور الذي وضعه المختص في طب الأسنان، يعد أحمرار اللثة، أحد الأعراض التي تدل على وجود التهابات، وكذلك حدوث تورم أو آلام في اللثة أو الأسنان. ومن ضمن الأعراض أن تكون رائحة الفم كريهة، حدوث نزيف للدم، وتغير الملمس والشكل العام للثة وجفاف الفم.

الوقاية من التهاب اللثة

وحسب صفحة الطبيبة أثير عيد "Dr. Atheer Eid clinic"، للوقاية من التهاب اللثة، يجب أن يكون هناك تغذية متوازنة، بتناول البروتينات، والفيتامينات، والخضار، والفواكه، والكربوهيدرات. وغسل الأسنان واللثة بشكل دوري ومنتظم يوميًا، ثلاث مرات على الأقل، لمنع تراكم طبقة الجراثيم على سطح الأسنان.

وتنصح الطبيبة المختصة، باستخدام منتجات غسول الفم المضادة للبكتيريا التي تعمل على التقليل من كمية الجراثيم في الفم والتي تؤدي لحدوث التهابات اللثة، وكذلك زيارة طبيب الأسنان مرة كل ستة أشهر على الأقل، وذلك للفحص الدوري.

وتحت عنوان "طرق الوقاية من التهاب اللثة"، تنصح الصفحة المتخصصة في علاج الأسنان "Dr.Enas abubaker Dental studio"، بغسل الأسنان بعد كل وجبة طعام، بفرشاة الأسنان لإزالة بقايا الطعام العالقة، وطبقة البلاك، ويفضل أيضًا تنظيف اللسان، كونه مكانًا ملائمًا لنمو البكتيريا.

وحسب الصفحة يجب تغيير فرشاة الأسنان كل ثلاث أو أربعة أشهر، وكذلك يجب استخدام خيط الأسنان الطبي، لتنظيف الفراغات ما بين الأسنان مرة واحدة يوميًا. وتشدد الصفحة على ضرورة الامتناع عن مضغ التبغ والتدخين، لما يسببه من أضرار جمة للثة والأسنان.

مخاطر

ووفقًا لدراسة أجراها باحثين في جامعة "نورث شور" الأميركية، توجد علاقة قوية بين أمراض اللثة، وزيادة احتمالية إصابة النساء خاصة في سن اليأس، بأنواع مختلفة من السرطان، مثل "المرارة، والجلد، والثدي".

وحسب الدراسة ارتبطت أمراض اللثة بزيادة خطر الإصابة بأحد أنواع السرطان بنسبة 14 في المئة، ولكن الخطر الأكبر يكمن في الإصابة بسرطان المريء، حيث تصل احتمالية الإصابة به إلى ثلاث مرات بين النساء الأكبر عمرًا، وتعرضوا لأمراض اللثة.

موقع "mayoclinic" الطبي، حذر من إهمال التهاب اللثة، لما قد يسببه من مضاعفات تنتشر بدورها في الأنسجة والعظم الواقعين تحتها، وهو الأكثر خطورة، حيث يمكن أن يؤدي إلى فقدان الأسنان. وكذلك يمكن أن يتسبب الإهمال في علاج التهاب اللثة المزمن، إلى الإصابة بأمراض عديدة، مثل الأمراض التنفسية، والسكري، ومرض الشريان التاجي، والسكتة الدماغية، والتهاب المفاصل الروماتويدي. وحسب أبحاث أشار إليها الموقع الطبي "mayoclinic"، فإن البكتيريا المسؤولة عن التهاب دواعم الأسنان، يمكن أن تصل إلى مجرى الدم من خلال أنسجة اللثة، ما يعرضك للإصابة بأمراض القلب والرئة، وأجزاء أخرى من الجسم.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية