حياتك ملكك.. أمور تجعلك لا تفكرين في الآخر عند اتخاذ قراراتك

الخميس، 11 أكتوبر 2018 ( 05:45 م - بتوقيت UTC )

نحن جميعاً نرغب ونحتاج إلى دعم أصدقائنا وعائلتنا عندما نختار طريقاً جديداً في الحياة، ولكن نتساءل أحياناً في أي مرحلة سنتوقف عن الاستماع إلى ما يقوله الآخرون عن حياتنا والاستماع فقط إلى ما تريده قلوبنا وعقولنا. 

لدى الجميع فكرة ما عن كيفية تأثير تداخل حياتهم مع حياة من حولهم، وعندما تفعل شيئاً يتناقض مع هذا المسار المفترض، تجد كتلة من الإحباط، وتجد نفسك غير قادر على الضبط والتحكم في هذه السلبية، لكن في بعض الأحيان يكون عليك فقط أن تعطي لتفسك فرصة، لتفعلين الأشياء التي تجعلك سعيدة، على رغم كثرة الرافضين، وإليكِ ثمانية أمور ربما تساعدك على ذلك، وفقا لموقع "Bolde":

إنها حياتك ينبغي أن تعيشيها كما ترين 

هل يقول لكِ الناس أحياناً أنك بحاجة إلى الحصول على وظيفة حقيقية بدلاً من العمل في مطعم أو محل صغير؟، بالتأكيد لا يدركون حتى أن الأمر استغرق وقتاً طويلاً للعثور على هذه الوظيفة. لا أحداً أنك تحبين الجدول الزمني المرن، الذي يمكنك من إيجاد وقت للعمل على اهتماماتك الأخرى، وأن قراراتك تستند إلى تجارب وحاجات خاصة لا يفهمها من حولك.

أنت فقط تعرفين الأفضل بالنسبة لك

يمكن للناس أن يظنوا أنهم يعرفون كل ما يدور في حياتك، لكنك وحدك عايشتي كل جزء فيها مباشرة. أنتِ الشخص الوحيد الذي سيفهم سبب اختيارك لاتخاذ قرارات معينة. ثقي بنفسك، لا أحد يعرفك أفضل منك.

لا تعيشي حياتك مستندة على ما يعتقده الآخرون 

إذا كان حلم أمك بالنسبة لك ينطوي على الذهاب إلى كلية الطب مثلها، لكن رؤية الدم يجعلك تشعرين بالسوء، ربما لا يكون أفضل طريق لك، من المرجح أنك ستكونين بائسة، بالإضافة لذلك، ماذا لو سحق هذا الأمر حلمك بأن تكوني، مثلاً، رئيسة الطهاة في مطعم فاخر راقٍ؟. 

كل شخص لديه رؤية مختلفة بشأنك وما تحتاجه

لذلك تريد أمك أن تكونين الجراح الأكثر موهبة في كل العصور، وتعتقد أفضل صديقة لك أنه يجب عليك إسقاط كل شيء موجود هنا وتسافرين، وشريكك يعتقد أنك يجب أن تأخذي هذه الوظيفة الإدارية، ولكن ماذا تريد؟ كل شخص لديه تصوره الخاص عنك وعن حياتك ولكن في النهاية، الشخص الوحيد الذي يهم هو أنت.

عليك أن تعيشي مع نتائج أفعالك وليس هم

في النهاية، عليك أن تفعلي ما يجعلك سعيدة، بخاصة لو كان عبر المسار الذي وضعته أنت لنفسك، والمخالف لأذهان الآخرين.

لا يمكنك إسعاد الجميع

بغض النظر عن الخيارات التي تتخذيها، سيظل شخص ما حولك غير سعيد بها، فما يسعد أهلك لن يسعد أصدقاءك وهكذا.

إذا كنت لا تستغلين الفرص والمغامرات السانحة ستفقدين مشاعرك الحقيقية

إذا قام شخص ما بمنعك من أخذ فرصة أو مغامرة تريدين خوضها، فمن المحتمل أنك ستظلين واقفة في حياتك، عليك وضع نفسك في المكان الذي تريدينه من أجل تحقيق أشياء عظيمة.

حافظي على صحتك العقلية

سوف تجعلين من نفسك مجنونة في محاولاتك لإرضاء الجميع. انقذي نفسك من الإجهاد، وافعلي ما تعرفين في قلبك أنه الأفضل لك.

تحت عنوان "كيف تتخذين قراراتك"، قالت مستخدمة "فايسبوك" فاطمة الرباطي "ينبغي أن تعتاد المرأة أن تتخذ قرارها معتمدة على عقلها، لأن الاعتماد على مشاعر القلب غير مضمون، ولا يأتي بالنتائج المطلوبة، فإذا رأت أن مشاعرها لا تقودها إلى الطريق السليم، تستطيع وقتها اللجوء إلى النصيحة، وطلب التوجيه من الآخرين، وفي النهاية لا ينغي عليها الإنصات سوى لعقلها وقلبها". 

ومن جانبها، توضح صفحة "همسات ورسائل للمرأة" على "فايسبوك" أن المرأة التي تأمل أن يعاملها شريكها بلطف واحترام، عليها أن تتعلّم كيف تتخذ قراراتها بنفسها، مؤكدة في منشورها "أن الخطوات الواثقة تجاه استقلالية أكبر في اتخاذ القرارات ربما تغير مجرى علاقة المرأة بزوجها، من دون أن تطلب حتى ولا تستجدي ذلك، فالرجل يحترم المرأة التي لا تعجز عن اتخاذ قراراتها".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية