قصة شابين وماكدونالدز.. حين تمنحك العفوية 50 ألف دولار

الاثنين، 1 أكتوبر 2018 ( 05:57 ص - بتوقيت UTC )

"نحن نعيش أحلام اليقظة".. تغريدة على "تويتر" لصديقين آسيويين بعدما قادتهما الصدفة لجني 25 ألف دولار لكل منهما.

"ربّ صدفة خير من ألف ميعاد"، هو ما ينطبق على قصة جيف مارافيلا، وكريستيان توليدو.. صديقان من أصول فليبينية وبعفوية كبيرة أصبحا مشهورين ونجمين على "تويتر" وعند المحلات الشهيرة "ماكدونالدز"، فإذا كان الـ"سيلفي" عند البعض لإظهار أحداث أو مشاركة مواقف فإنه لدى الشابين أصبح مصدر رزق وجني للأرباح.

بداية القصة، كانت بأخذ الشابين لصورة لهما في إحدى محلات "ماكدونالدز"، ومشاركتها، لتقرر المحلات الشهيرة للإطعام السريع مكافأتهما بمبلغ 25 ألف دولار لكل واحد منهما. فقبل بضعة أيام وخلال تواجدهما بالمحل بـ"جارلاند" بولاية تكساس الأميركية، علق الشابان صورتهما داخل ذات المحل بجدرانه، ولم يلاحظ الموظفون تلك الصورة حتى شارك جيف وكريستيان الصورة على "تويتر"، لتقرر "ماكدونالدز" استعمال الصورة نفسها في احدى إعلاناتهما مقابل 50 ألف دولار للشابين.

وحول الصورة، يشرح الصديقان في إحدى برامج تلفاز الواقع الذي استضافهما، أن الفكرة جاءت بسبب وجود جداريات على المحل، تضمنت رسوما توضيحية لأناس من مختلف الأعراق مع عدم وجود العرق الآسيوي، فقرر الصديقان مباشرة أخذ صورة وتعليقها على الجدار لتخليد اللحظة وإضافة العرق الآسيوي، كما توضح تعليقاتهما على "تويتر".

بقيت الصورة معلقة عدة أسابيع قبل مشاركتها على الشبكات الاجتماعية لتحدث بعدها ضجة على الإنترنت وتحقق أكثر من مليون إعجاب على "تويتر". وبعد نجاح صورتهما على الـ"سوشال ميديا"، دعا الصديقان محلات "ماكدونالدز" إلى لفتة تجاههما، دعوة أثارت الدهشة بسبب الرد السريع من محل الإطعام السريع على طلب الصديقين، اللذين حققا الضجة وتمت استضافتهما من قبل الصحافية الأميركية إلين دي جينيريس، في برنامجها الحواري "إلين شو"، الشهير في بلاد العم سام.

علاوة على ذلك، وأثناء الحصة كانت الصحافية تخبئ مفاجأة للصديقين، فقد أخبرت إلين الشابين أن محلات "ماكدونالدز" ترغب في استخدام صورتهما لإحدى إعلاناتها ومقابل مكافأة مالية تصل إلى 25 ألف دولار لكل واحد منهما.

أخبار سارة غير متوقعة، لم يصدقها جيف، وكريستيان، قبل أن يرد كلا الطرفين على "تويتر" "أحلام اليقظة" في حين ردت محلات "ماكدونالدز" على حسباها على "تويتر" "هذا الحلم لكما وأنتما تستحقانه! يسعدنا العمل مع أفضل المنسقين الداخليين الإقليميين". حكاية لطيفة بدأت بصدفة وأخرجتها عفوية فكانت النهاية سعيدة.

صفحة "آسيويو أميركا" نشرت على "تويتر" خبر الصديقين وحوارهما مع الصحافية إلين، فكتبت "نظرنا حولنا ورأينا الملصقات الأخرى. لقد رأينا أن هنالك مجموعات عرقية مختلفة. لذلك قررنا تمثيل أنفسنا كآسيويين ليكونوا هنالك أيضًا".

ونشرت "أم أس آل غرين" على صفحتها معلقة "أرادا رؤية التنوع الآسيوي في الإعلانات.. تهانينا لجيف مارسيلا وكريستيان توليدو، أنتما أمثلة رائعة على التغيير الذي نريد رؤيته".

وكتب دافن ميلر "جيف جوردان، الطالب الذي قام بمحاكاة ملصق ترويجي وعلقه في مطعم الوجبات السريعة في جارلاند، تكساس، مع صديقه كريستيان توليدو، دعي في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى برنامج إلين شو".

أليسيا مادرينو قالت "دائما ودائما يا فلبينيين. عمل جيد يجنبك ورطة! أنتما أعجوبة". إضافة الى العديد من التعليقات على الصورة التي كات أشهر صورة في أميركا خلال الأيام القليلة الماضية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية