الهلال الأحمر السعودي.. نشاط إنساني على امتداد الوطن

الجمعة، 28 سبتمبر 2018 ( 10:16 ص - بتوقيت UTC )

إذا كنت تظن أن عمل هيئة الهلال الأحمر السعودي يقتصر على تقديم الخدمات الطبية الإسعافية الطارئة في الظروف العادية والكوارث بالمملكة، فإنك خاطئ! مهمةٌ أخرى مناطة بالهيئة لا تقل أهميّة عن الأولى، وهي الإسهام في رفع مستوى الوعي الصحي لدى الجمهور والجهات الحكومية والاهلية المختلفة.

وفي آخر إنجازاتها بهذا الإطار، أعلنت هئية الهلال الأحمر أن أكثر من ألف ومئتين وثلاثين شخصاً من منسوبي وزارة التعليم، استفادوا من المحاضرات والدورات التدريبية التي نظمتها بعدد من مناطق المملكة خلال إجازة العام الدراسي الماضي، بهدف تعزيز الجوانب التوعوية بالإسعافات الأولية، وذلك في إطار اتفاقية التعاون والشراكة القائمة بين الهيئة والوزارة

وإذا أردنا الدخول أكثر في التفاصيل وفي لغة الأرقام، فإن الدورات والبرامج التدريبية التي أقامتها الهيئة شملت ست مناطق، واستفاد منها أربعمئة واثني عشر شخصاً في منطقة الرياض، واثنين وأربعين في منطقة المدينة المنورة، وأربعة وسبعين في المنطقة الشرقية، ومئة وثمانين في منطقة نجران ومئتين وتسعة وعشرين شخصاً في منطقة القصيم، في حين كان نصيب الأسد لمنطقة جازان التي استفاد منها مئتان وستة وتسعون شخصا من منسوبي وزارة التعليم.

وبالنسبة لاتفاقية التعاون بين هيئة الهلال الأحمر السعودي ووزارة التعليم، فهي تهدف إلى تنفيذ ومتابعة البرامج التوعوية والدورات التدريبية وإجراء الأبحاث الخاصة في مجال الإسعافات الأولية، وتنفيذ برامج التوعية الصحية وتشجيع العمل التطوعي، والاستفادة من الإمكانات الفنية بين الجانبين.

عطاء لا ينضب وجهد متواصل تقوم به هيئة الهلال الأحمر السعودي في مجال رفع مستوى الوعي الصحي بالبلاد، ففي سياق متصل، وفي اطار اتفاقية التعاون مع وزارة التعليم، كانت الهيئة نظمت في وقت سابق وتحديداً في اليوم العالمي للإسعافات الأولي، دورات في مكة المكرمة والطائف، حضرها أكثر من ألف طالبة وطالب، وتطرقت إلى الإسعافات الأولية، وكيفية التعامل مع الحالة المصابة وحماية المنقذ لنفسه، إضافة لطرق إنقاذ حالات الاختناق الشديد، والسيطرة على النزيف، وإسعاف الكسور والحروق الكيماوية، وفق عدد من الخطوات العلمية المحددة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية