لماذا يحبون السوشي؟

الأحد، 30 سبتمبر 2018 ( 05:48 ص - بتوقيت UTC )

"كلنا باختلاف حالتنا العاطفية متجمعين على حب السوشي، وزي (مثل) ما أحنا عارفين السوشي إدمان مش حب وبس"، هكذا عبرت المستخدمة هبة خالد، في تدوينة لها على حسابها الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" عن حبها الشديد للسوشي.

السوشي طبق ياباني شهير يصنع باستخدام الأرز وشرائح السمك النيئة والتي من الممكن أن تكون مطبوخة حسب الطلب، ويمكن استخدام الخضروات وبيض السمك أو اللحوم، شريطة أن تلف بورق رقيق من الأعشاب البحرية، ويكون مصحوباً دائماً بصلصة الصويا التي تضفي عليه مذاقاً خاصاً.

عُشاق السوشي منتشرون حول العالم، حتى أن تقاريراً إعلامية مختلفة تناولت أخيراً واقعة منع أحد الأشخاص أُطلق عليه "مفجوع السوشي" من دخول مطعم بحري في ألمانيا، وذلك لأنه يتسبب في إنهاء جميع أطباق السوشي في المطعم، وهو ما يضع القائمين على المطعم في حرج مع الزبائن الآخرين.

اكتسح السوشي في السنوات القليلة الماضية، لائحة طعام بعض الطبقات المتوسطة والغنية في العالم العربي أيضاً. وأضحت المطاعم المتخصصة في طهيه منتشرة في بعض المدن العربية لتلبية الطلبات المتزايدة عليه بعد أن أصبح أحد الوجبات المهمة التي يفضل الكثيرون تناولها برفقة الأصدقاء والعائلة للاستمتاع بطعمها اللذيذ، بعدما كان لفترة ليست بالبعيدة من أنواع الطعام غير المرغوبة لاحتوائه شرائح سمك نيئة، لكن النظرة إليه تغيرت بدرجة كبيرة وأضحى معشوق بعض الجماهير بامتياز.

جولة صغيرة عبر الـ "سوشال ميديا"، يمكن من خلالها التعرف على مدى حب كثير من الناس للسوشي وتعلقهم بها، مثل المستخدمة داليا صبان، التي أكدت في تدوينتها على "فايسبوك" أنها تعشق السوشي ولن تكتفي أبداً من حبه منذ أن جربته في المرة الأولى حتى اعتادت عليه، والسبب مذاقه الساحر والمميز الذي يختلف عن الطعام التقليدي، وفق رأيها.

المستخدمة سارة محمد، نقلت من خلال حسابها الخاص، سبباً آخر جعلها تحب السوشي وتعشقه، وهي مشاهدتها لبرنامج طبخ يتحدث عن أشهر الأكلات في اليابان ومن بينها السوشي، وصور البرنامج في أحد أشهر المطاعم المتخصصة في صنع السوشي باليابان، والذي لا يمكن أن تشتغل فيه كطباخ إلا إذا كنت صاحب خبرة لا تقل عن 10 سنوات في طهي السوشي، ولا يمكن أن تلمس سمكة وتقطعها إلا بعد خبرة خمس سنوات؛ مدة طويلة جداً حتى تتمكن من صناعة طبق سوشي بشغف كبير ليتم أكله أيضاً بشغف أكبر من قبل رواد المطعم، وهو الشيء الذي جعلها تجرب تلك الأكلة التي عشقتها منذ ذلك الوقت.

بينما محمد الشرقاوي اختار التعبير عن حبه للسوشي من خلال عبارة مختصرة خطها على حسابه في موقع فايسبوك جاء فيها: "واقع في حب السوشي أكثر من حبي لأشخاص بلا طعم أو نكهة"، بينما وصف إيميل غطاس عبر الموقع ذاته، السوشي بأنه "مثال للحياة البسيطة فهو مفعم بالطاقة ويجعلك تستمع حين أكله".

كما عبرت المستخدمة آية الفوارس في تدوينة على "تويتر" عن حبها الكبير للسوشي، لكنها طلبت طريقة لـ "تشفى من هذا الحب" الذي لم تعد قادرة على مقاومته، نتيجة طعمه المختلف والشهي جدا، وطريقة التقديم الراقية والألوان التي تمتزج داخل طبق السوشي، فكلها مغريات لم تعد قادرة على مقاومتها.

 
(1)

النقد

تقرير مميز وجاذب، لأحببته أكثر لو تم إسماع صوت من لايحبذون السوشي ورأيهم به، فمثلاً بصفة شخصية لدي الكثير من الأصدقاء لا يحبونه، حتى أن إحداهن تعتبره طعام غير راقي لأنه بارد ونيء، ويغطى بمخلفات البحار الطحلبية، ناهيك عن ثمنه الذي يفوق أي وجبة سريعة، بالنسبة لي أرى أن الإنسان كائن جشع لم يكفه ماعلى البرية حتى نزل إلى البحر وانتزع صغار(بيض) الأسماك ليأكلها ولكني لا أمانع المشاركة في ذلك الجشع الجميل (:

  • 19
  • 14

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية