تيري والقطط.. قصة عجوز استحق لقب سفير الإنسانية

الجمعة، 28 سبتمبر 2018 ( 02:41 م - بتوقيت UTC )

الحيوانات الأليفة هي مخلوقات صغيرة مليئة بالحب والبراءة، يمكنها أن تجلب لنا المودة والراحة والفرح، لكن ولسوء الحظ يمكن أن تواجه هذه الحيوانات الكثير من المشاكل، كأن تجد نفسها وحيدة في بعض الأحيان دون وجود صاحب يحميها ويرعاها، ولهذا السبب يزور رجل يبلغ من العمر 75 عاماً مأوى للحيوانات كل يوم؛ للنوم واللعب مع القطط.

قبل بضعة أيام، كان لدى y Save Haven Pet Sanctuar، وهو مركز لحماية الحيوانات في الولايات المتحدة الأميركية، فكرة رائعة لمشاركة الصور التي تصور أحد المتطوعين وهو يغفو مع قطط الولايات المتحدة اللاجئة، وبعد بضع ساعات فقط من نشرها كانت الصور تبحر بالفعل على صفحات الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، وأثارت إعجاب الكثير من مستخدمي الإنترنت حول العالم.

ووفقاً لمدير ملجأ الحيوانات، فإن الرجل المعني هو أميركي متقاعد يبلغ من العمر 75 عاماً،  يزور القطط يومياً لمدة ستة أشهر، ويقضي ما لا يقل عن ثلاث ساعات في اليوم مع القطط في المركز، يلعب معهم، ويجعلهم ينامون، وينتهي به الأمر إلى النوم بجانبهم، حسب ما أوضحه موقع santeplusmag.

وعلى رغم المديح والثناء الذي تلقاه من العاملين في مأوى الحيوانات ومتصفحي الإنترنت، فإن هذا الرجل يصر على أنه من الطبيعي أن يعتني بهذه القطط الصغيرة التي تمنح متعة هدوء وراحة وسكينة بالنسبة له على الأقل.

على فايسبوك نشر ملجأ  Save Haven Pet Sanctuaryعبر صفحته الرسمية صوراً للرجل ويدعى تيري لاورمان، البالغ 75 عاماً، وكتب مع الصور: "نحن محظوظون جداً بوجود إنسان مثل تيري.. وصل تيري عندنا وقدم نفسه، قال إنه يود أن يمسح على القطط، أخيراً أصبح يفعل ذلك كل يوم، لقد انتهى من جميع القطط، ويمكنني أن أشهد على حبهم له، كما أنه نائم معظم أيام الأسبوع، نحن لا نهتم لكن القطط بحاجة إلى ذلك.. تيري متطوع مذه،. وعلى ما يبدو لم يكن أفراد المأوى هم وحدهم الذين وقعوا في حب تيري لاورمان، بل الكثير من الناس؛ فالصور حققت مليون إعجاب وتمت مشاركتها بأرقام فلكية".

وفي التعليقات الكثيرة المنتشرة على ما نشره ملجأ الحيوانات الأميركي، علقت نانسي لوني قائلة: "العنوان المثالي للصور.. تيري هو هرمون الإنسانية"، ودونت جينيفر بومان، قائلة: "تبرعت للملجأ بسبب تيري.. تبرعت على شرفه وعلى حبه للقطط". أما نيكي كوترال، من جهتها كتبت: "أخبر تيري بأنه مخلوق روحي وأريد أن أكون مثله عندما أكبر". إضافة إلى الكثير جداً من التعليقات الشاكرة للملجأ وللرجل العجوز بصفة خاصة.

تُظهر الصور المنشورة تيري لاورمان وهو ينام على أريكة وإلى جواره قطط مختلفة، واحدة بيضاء وأخرى صفراء وثالثة سوداء، بما يؤكد مدى عشقه للقطط وحرصه على تمضية الوقت معهم، حتى أن معلقين وصفوه بـ "سفير الإنسانية" نظراً لرعايته بالقطط واهتمامه بهم على ذلك النحو الإنساني الفريد. 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية