بايوكي .. أقدم محل مجوهرات في مصر

الأربعاء، 26 سبتمبر 2018 ( 01:45 م - بتوقيت UTC )

"في قلب منطقة وسط البلد، وتحديداً شارع عبد الخالق ثروت، تجد محلاً خشبياً لونه أسود ومطعمٌ بماء الذهب ويحمل لافتة كبيرة مدون عليها اسم (بايوكي)، هو أقدم محل مجوهرات في مصر والشرق الأوسط، يعود تاريخه إلى العام 1900"، هذا ما نقله حساب Old Egypt history، في موقع "إنستاغرام" أخيراً.

منشورٌ أعاد به الحساب شريطاً من التاريخ نحو عهدٍ مضى وظل حاضراً، وصلةٌ حضارية امتدت من إيطاليا حتى العاصمة المصرية، القاهرة. وكتب أيضاً: "أسست أسرة بايوكي الإيطالي المحل في القاهرة، امتداداً لفروعهم في إيطاليا، ودخل المحل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بسبب الاحتفاظ بخزانته الحديدية على نفس طرازها وحجمها، إذ يصل عرضها إلى مترٍ ومثله في الارتفاع وبعمق مترين، وباب حديدي سمكه أكثر من ثلاث سنتيمترات، ونُقلت إلى مصر عبر البواخر البحرية".

أجيال

بايوكي عاصر العديد من الأجيال في مصر، وكان وجهةً للكثير من الوجوه السياسية والفنية في البلاد والراغبين في اقتناء أبهى المجوهرات على مدار التاريخ منذ تأسيسه. كما "تعاقبت الأجيال من الأسرة إلى أن وصلت لخمسة أجيال كاملة من الجد الأكبر باولو إلى الابن الأخير راؤول"، وهو ما أضافته الصفحة ذاتها.

اللافت في تلك الزاوية التاريخية، حين قالت الصفحة إن أشهر زبائن بايوكي كانت كوكب الشرق، المطربة الراحلة أم كلثوم، والذي قيل إنها "كانت تأتي إلى المحل بنفسها كي تختار بعض القطع المميزة والاستمتاع بمناخ المحل الخاص"، عدا عن الكثير من الفنانين والسياسيين وكبار رجال الدولة في ذلك الوقت. تاريخ ممتد يؤكده تعليق سلاف التي كتبت: "المحل لا زال موجوداً حتى يومنا هذا"، ورودي التي تسكن بجواره، وقالت: "أنا ساكنة هناك وفعلاً موجود". وبالنسبة لأحمد فالأمر عبارة عن "أصالة لها جذور تضرب في أعماق التاريخ".

مصر الأنيقة

وعبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" غردت المتسخدمة هالة بدوي، وقالت إن بايوكي منذ العام 1900 نجح في كسب ثقة جميع أفراد الأسرة المالكة، ليس فقط في اقتنائهم قطع المجوهرات أو التيجان والنياشين ولكن أيضاً لاقتناء قطعٍ فريدة، فهو "محل معروفٌ ومشهور بشكله الكلاسيكي والأثري"، كما علق حسن إسماعيل.

سنون مرّت ولا زال المحل باقياً في وسط القاهرة، يجذب الزبائن لقطعه الفريدة، والتي ربما كان سعر بعضها باهظاً. وقال المستخدم  سليم، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: "فاكر إني رحت المحل قبل 12 سنة، رحت أشتري الشبكة، فاكرها كأنها إمبارح (أمس)". ويظل المحل "تحفة أثرية" في نظر أسماء يوسف، ومعبراً عن "مصر الأنيقة" من وجهة نظر حساب باسم "الملكة".

وتزخر مواقع التواصل الاجتماعي بالكثير من التعليقات حول المحل، باعتباره أحد أبرز المحال التي لها تاريخ واسع في مصر، وشاهدة على الكثير من العصور الحافلة بالتطورات التي شهدتها أرض الكنانة، ويتداول الكثير من المستخدمين صوره القديمة والحديثة باحتفاء واسع. 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية