هل تعرض رونالدو للخيانة من ريال مدريد؟

الأربعاء، 26 سبتمبر 2018 ( 12:00 م - بتوقيت UTC )

أوجدت دموع نجم نادي يوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو، شيئاً من العاطفة تجاهه، بخاصة لدى بعض مشجعي نادي ريال مدريد الأسباني، وهو الفريق الذي قد انتقل منه في الصيف الجاري إلى يوفنتوس.

دموع رونالدو التي ذرفها عقب قرار طرده خلال النصف ساعة الأولى له من المباراة التي خاضها ناديه أمام نظيره فالنسيا أخيراً، في مستهل مشوار الفريق الإيطالي بمسابقة دوري أبطال أوروبا، جعلت الكثير من المتابعين ملاحظة تغيرات في سلوك النجم البرتغالي، من بينهم المستخدمة هديل، والتي لاحظت "تغير سلوك رونالدو في الملعب؛ فهو ربما ليس بتلك النفسية أو بحجم المعنويات التي كان يملكها عندما كان يلعب لريال مدريد".

هديل، نشرت صورةً لرونالدو باكياً عبر صفحتها في موقع "إنستاغرام"، وطرحت من خلالها تساؤلاتٍ عدة، قائلةً: "ألاحظ تغيراً في سلوك رونالدو، كأنه ذلك الرجل الذي تعرض للخيانة ويحاول أن يخفي ذلك بكبريائه، هناك شيء مُبهج قد اختفى من ملامح كريستيانو، شيء سعيد قد فارقه في الملعب، لا أعلم ولكنه مجرد حدس".

تفسيرات أتبعتها هديل بعددٍ من التساؤلات، حول مصير رونالدو وخروجه المفاجئ من ريال مدريد، فكتبت: "ماذا تعتقدون أنتم؟ ما زلت أفكر في دوامة التساؤلات، هل فعلاً رونالدو تعرض للخيانة ولم يلقَ من بيريز (رئيس ريال مدريد) سوى الخذلان؟ أم أنه قد اختار طريقه بنفسه وصنع له تحدياً جديداً يضيفه لمسيرته؟".

تساؤلات وجدت الكثير من التفاعل على صفحة هديل بموقع "إنستاغرام"، والآراء التي اختلفت من ناشطٍ لآخر، فالمستخدمة ياسمينة اتفقت مع الفكرة الأولى بأن رونالدو قد يفتقد لشيءٍ من السعادة مع ناديه الجديد، وعلقت: "ربما رونالدو يفتقد السعادة في أدائه ولا يستمتع والتحديد الجديد ربما لم يأتِ بنتيجة مأمولة وحتى الآن تعاسة وخيبة وخذلان".

كما رأت هاجر الشيء نفسه، وقالت: "نعم أتفق، رونالدو فيه شيء متغير جداً، أول مرة أشوفه مهزوز ومنكسر، أنا واثقة بأنه لم يخرج من ريال مدريد برغبته". ولحساب الكروان، وجهة نظرٍ قال فيها: "صراحة أظن أن رونالدو حاول الضغط على الإدارة، ولكن توقع أن الإدارة قد تفعل كل شيء لبقائه، ولكن تفاجأ بفتح الأبواب من قبل الإدارة، وفي النهاية نحن المشجعون أكبر الخاسرين".

خيانة!

 ورأى تركي أن "رونالدو ذو عقلية احترافية، لكن رئيس ريال مدريد خان وعوده إليه حين رفض تجديد عقده"، مضيفاً: "هو قالها قبل نهائي كييف (نهائي دوري أبطال أوروبا 2018) أن الاعتزال في ريال مدريد لا يعتمد عليه بل على إدارة النادي، من المستحيل أن يعتزل أحد في ريال مدريد وهو في عمر الثلاثين، رونالدو يريد أن يعتزل بسن الأربعين، بقية اللاعبين الذين أعمارهم في الثلاثينات قد لا يستمروا، آخر شيء قد يكون هو عمر الـ 34 وبعدها سيرحلون لأن هذه سياسة النادي، كونوا واقعيين".

سارة أشرف، رأت أن رونالدو تعرض للخيانة من قبل جمهور ريال مدريد بخلاف رئيس النادي فلورنتينو بيريز، قائلةً: "هو الجمهور اللي ما يستحقه؛ لأنه بمجرد ما اللاعب يخطئ حتى ولو كان أحد أساطيرهم أو يتراجع مستواه، يبدأ التصفير عليه"، كما أكد وائل أن رونالدو لم يلقَ الدعم الكافي، وكتب: "رونالدو لم يجد مساندة من بيريز وهو سبب من أسباب خروجه من ريال مدريد".

كان يجب أن يُغادر!

آخرون كانت لهم وجهات نظر تختلف عمن سبقوهم في لوم بيريز وحتى جماهير ريال مدريد، منهم  المستخدم أمين، الذي علق قائلاً: "باختصار رونالدو عارف إنه ما راح يقدر يتابع النسق السريع والمتصاعد لفريق مثل ريال مدريد، بخاصة إن النادي ساعده كثيراً في بناء نفسه كلاعب غير عادي بتحقيقه جميع الألقاب الفردية والجماعية، فكان يجب أن يغادر وهو في قمة تتويجه مع الفريق بالبطولات".

وبالنسبة للمستخدم بدر، فإن "بيريز يعد رجل أعمال من الطراز الرفيع، فقد استطاع في أقل من 10 سنوات سداد مديونية النادي وجعله رقم واحد بين مصاف النوادي العالمية دخلاً.. رونالدو بحث عن المردود المادي الأقصى في آخر سنوات قبل اعتزاله وهذا حقه، لكن لا تلوموا بيريز فهو يعلم عن نقدية وميزانية النادي وأن أي ارهاقٍ لخزينة النادي لن يكون مفيداً لمشاريع النادي المستقبلية".

آراء الناشطين عبر الـ "سوشال ميديا" تزامنت مع تصريحات فلورنتينو بيريز، حين قال إن "رونالدو قد طلب الرحيل لأسباب شخصية تتعلق به"، وهي الصفقة التي كانت أغلى الصفقات هذا العام، كما أنه "قد قرر الرحيل بمبلغ 100 مليون يورو"، وفقاً لما نقلته تقارير إعلامية بريطانية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية