الموازنة بين العمل والأسرة .. نصائح وتجارب

الخميس، 10 أكتوبر 2019 ( 03:45 م - بتوقيت UTC )

"أخي رب الأسرة، أهلك لا ذنب لهم بضغوط العمل، فحاول ألا يؤثر ذلك عليهم"، كما يقول المستخدم ياسر مهيوب، في تغريدة له على "تويتر"، يتطرق فيها إلى إحدى المشكلات التي تواجه الكثير من الأسر، وهي عدم قدرة الأب أو الأم العاملة على الموائمة بين متطلبات العمل واحتياجات الأسرة، وانعكاس ضغوط العمل على الأسرة.

المستخدمة حياة، تشير في تغريدة لها على "تويتر" إلى أن "الإنسان يعيش في دوامة من تحدي اتخاذ القرارات اليومية، والعاقل من استطاع الموازنة بين الأسرة والعمل"، مضيفة أن الاهتمام بالأسرة هو سبب النجاح في العمل. وفي رسم بياني نشره الدكتور سالم القحطاني، وهو خبير في الاستراتيجيات والتطوير، عبر حسابه بموقع "تويتر"، يتضح أنه كلما زاد اهتمام الشخص بالعمل على حساب الأسرة، زادت تعاسة أسرته، في حين أن الموائمة بين الجانبين تحقق السعادة والاستقرار داخل الأسرة.

ظروف الحياة

قد يبرر البعض أن ظروف الحياة وصعوبة المعيشة تجبرهم على منح العمل الوقت والاهتمام الأكبر على حساب الأسرة، لكن ذلك لا يعدو كونه سوء تخطيط وفكرة غير صحيحة من وجهة نظر الكثيرين من الذين تفاعلوا حول تلك القضية الجدلية عبر "السوشال ميديا" والكثير من خبراء الإدارة والعلاقات الأسرية أيضاً.

كما أن هذا التقصير ليس مقتصراً على ذوي الدخل المحدود، وإنما حتى على الأثرياء، وهو ما يتضح جلياً من خلال الكتاب الذي أصدرته أخيراً ليزا ابنة ستيف جوبز مؤسس شركة آبل، والذي أشارت فيه إلى سنوات العلاقة المضطربة مع والدها وعدم شعورها بحنان الأب وعطفه، الأمر الذي يظهر أن منح الأسرة حقها من وقت الأب وحنانه أمر ذات أهمية عالية، ولا تستطيع كل الأموال والرفاهية أن تحل مكانه.

في المقابل، هناك نماذج للكثير من الأشخاص الذين استطاعوا أن يخلقوا توازناً مقبولاً بين واجباتهم في العمل وفي المنزل، كما هو حال المدرب الإعلامي تركي الشهري، الذي يقول في إحدى تغريداته على "تويتر" :"في الفترة الأخيرة، بدأتُ أخصص أوقاتاً أكثر مع الأسرة مساء؛ على رغم وجود بعض الارتباطات الشخصية، لكنني لاحظتُ أن قضاء وقت أكثر مع زوجتي وأبنائي يحسّن مزاجي ويخفف التوتر، ويبعدني عن جو العمل مساء، فأجد في صباح اليوم التالي نشاطاً للعمل وحيوية لم أعهدها من قبل، الأسرة كنز"، ويعتبر رشيد الرشيد، أن "النجاح الحقيقي هو في الموازنة بين العمل والاسرة وبين مكافأة الذات والعمل للآخرين".

تحذير

الدكتور صلاح الدين ندا يطلق تحذيراً من خطورة تحول رب الأسرة إلى مجرد ممول، ويقول في تغريدة له على تويتر :"لازم رب الأسرة يعمل (يجري) توازناً بين وقت العمل واهتمامه بالأسرة والأولاد لكي لا يتحول لمجرد ممول لأنشطتهم ويقل تعاطفهم وحبهم له بالتدريج"، مشيراً إلى أن "أكثر ما يدمر صحة الإنسان ويظهر أعراض الشيخوخة مبكراً هو عدم الرضا عن الحال والرغبة المستمرة في الامتلاك والاستهلاك والبحث الدائم عن الرفاهية".

وتشير صفحة مجلة عربية على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" إلى أن الفصل بين ساعات العمل وساعات الراحة تعد من مهارات الشخص الناجح، مضيفة أنه "يجب عدم الخلط والمزج بين وقت الأسرة والعمل، وتضع عدة أمور للموازنة بين الأمرين، منها جعل وقت للجلوس الجماعي مع الأسرة والمؤانسة والحوار المفتوح وتحديد وقت خاص للزوجة بمقدار 20 دقيقة كل يوم للحديث عن الأمور الخاصة، وإعداد جدول مناسب للعمل والعائلة، وكذا الحصول على قسط مناسب من النوم، وإغلاق الهاتف المحمول بالمنزل عندما تكون في الوقت الخاص بالأسرة".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية