طرق مختلفة لعلاج تقرن وجفاف الجلد

الثلاثاء، 2 أكتوبر 2018 ( 05:40 م - بتوقيت UTC )

أحياناً نحتاج إلى الكثير من التجارب الخاطئة؛ لمعرفة وتعلم العلاجات المجدية، بخاصة مع المشكلات المتعلقة بالبشرة، والتي تكثر حولها الروايات. من أبرز هذه المشكلات أو الأمراض التي حيرت الكثيرين "الشعر المحبوس تحت الجلد"، أو ما يعرف بمرض"جلد الوزّة"، على رغم أنه قد يعاني منه الكثير من الأشخاص.

ما هو جلد الوزة؟

الطبيب الصيدلاني وليد مختار، ذكر عبر حسابه الشخصي في"فايسبوك" أن "مرض جلد الوزة ينتج بسبب ترسب الكيراتين على بصيلات الشعر، فيغلق المسامات، ويمنع نمو الشعر، فيجعل الجلد خشنا متقرنا، ويسمى (جلد الوزة)، لأنه يجعل البشرة تشبه جلد الطيور". ويضيف مختار: "تنتشر الإصابة بجلد الوزة في البشرة الجافة، ومن هنا يأتي أهمية الترطيب المستمر للوقاية منه، أو بسبب إكزيما قديمة لم تعالج بطريقة صحيحة، علماً بأن أكثر المناطق التي يتواجد فيها المرض في جسم الإنسان، هي منطقة الفخدين، وأيضاً منطقة خلف الذراعين".

العلاج الطبيعي

وأفاد مختار بأن "البشرة الجافة التي ينتجها ترسب الكيراتين تحتاج إلى مقشّر طبيعي يتكون من(سكر، نقطتين ليمون، عسل أبيض، زيت جوز هند خام)، أو (سكر، نقطتين ليمون، ردة -نخالة- زيت جوز هند خام)، أو (سكر، نقطتين ليمون، ترمس مرّ، زيت جوز هند خام). وقبل وضع المقشر يتم غسل المكان بمياه ساخنة، ثم نفركه جيداً، ويترك لمدة 10 دقائق، ويغسل بعدها بمياه باردة وساخنة على التوالي. وبعد إزالة الجفاف وتقشير البشرة، نحتاج إلى مرطب، وفي الغالب يكون دهاناً، أو خليطاً بين دهانين، الأول، يدعى (كرباميد كريم)، ويخلط مع دهان (بانثينول كريم). ويسهم استعمال هذا الوصفة -يوماً بعد يوم- في تحقيق نتائج مذهلة في أقل من شهر".

دراسة

دراسة طبية نقلها موقع Epainassist سلطت الضوء على مرض "جلد الوزة"، وأوضحت أن "(التقرن) يعني جلد الإنسان الجاف بشكل غير طبيعي، وهو مصطلح يوناني مشتق من الجفاف". وأفادت بأنه "على رغم أن (جلد الوزة) مشكلة طفيفة ومؤقتة، فإن جفاف الجلد أو جفاف الشعر يسبب الكثير من الإزعاج، إذ يحتاج الجلد الرطوبة للاحتفاظ بسلاسته. ومع ذلك، مع زيادة العمر، يصبح الجلد أكثر خشونة وجافاً نسبياً؛ لأنه يفقد الزيوت والماء".

ويوضح خبراء الصحة وفقاً لمنشور الموقع أن جفاف جلد الساق، يعد من المشكلات الشائعة، لمختلف الفئات العمرية. وفي هذه الحالة، على الشخص أن يتعامل مع الإزعاج المرتبط بالحكة وتجفيف الجزء السفلي من ساقه. وأوصى الخبراء بـ "استخدام المنتجات التي لا تحتاج إلى وصفات طبية وكيماوية؛ لإعطاء الراحة للجلد الجاف، والتعامل مع بعض التغييرات البسيطة الظاهرة التي طرأت عليه، كي تعود إلى طبيعتها".

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع علاج جلد الوزّة، علماً أن البعض أعرب عن جهله بالمرض، حتى أنه يتعايش به دون اهتمام، لأنه لا يسبب ألم مزعجاً وفق البعض، بل يسبب تغيراً غير لائق في شكل وملمس الجلد البشري. 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية