"الموضة" تصيبنا بالحيرة والتشويش.. نصائح لمواجهة سلبياتها

الثلاثاء، 25 سبتمبر 2018 ( 04:30 م - بتوقيت UTC )

عالم الأزياء صار مزدحماً بالكثير من المنتجات وخطوط الموضة، الشيء الذي أثر على اختياراتنا اليومية، حيث يُصاب الأشخاص بحيرة من أمرهم أمام الكم الهائل من المنتجات المعروضة في المحلات والأسواق، وحتى على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصاً "إنستغرام"، إذ يُروَج لماركات وأساليب أزياء مختلفة كل يوم.

والمتتبع لصفحات الموضة والجمال على الـ"سوشال ميديا" هذه الأيام لا بد أن يصاب بالتشويش والحيرة، فيما يجب أن يرتديه، و ما يجب أن يقتنيه، وما الأشياء الضرورية التي يجب أن تكون في خزانة الملابس. ومن أجل تبسيط الأمور يرى الخبراء أن هناك مجموعة من النصائح لا بد على كل واحد منا اتباعها حتى لا يضيع بين خطوط الموضة الكثيرة. وبحسب ما نقله موقع "ريدرز دايجست" المتخصص في عالم الموضة، تنصح خبيرة الأزياء نتالي هيلكرو، الأشخاص المهووسين بالموضة على "إنستغرام" ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى، بألا يصدقوا كل ما تراه أعينهم في العالم الافتراضي، حيث إن تلك المنصات لا تعكس الصورة كاملة.

وتنصح نتالي بعدم الانصياع وراء كل ما تقدمه الماركات والعلامات التجارية، قائلة "على الشخص أن يختار ما يشبهه وما يحبه، وليس ما تفرضه عليه الشركات التجارية"، ويبدو أن الكثير من  رواد مواقع التواصل الاجتماعي مدركون لفخ الماركات العالمية، حيث تقول تسنيم مثلاً في تغريدة لها على "تويتر" إن "أكبر خدعة في الحياة البشرية هي الماركات، وأكثر ناس مثيرين للشفقة هم اللي (الذين) مستعدين يشتروا أي شيء لأنه ماركة"، وهو الرأي الذي تقاسمته معها صاحبة حساب "الدبلوماسية" التي كتبت تقول "الماركات خدعة للعقول الصغيرة".

غير أن الأمر حسب خبيرة الأزياء نتالي لا يمنع من شراء قطعة جيدة، ولو كانت غالية الثمن، وضربت مثالاً بحقيبة اليد، التي يمكن استخدامها لسنوات. كما يمكن أيضاً اختيار بعض القطع الغالية وتنسيقها مع قطع أخرى رخيصة، فليس من الضروري أن تكون كل المقتنيات باهظة الثمن. ونبهت نتالي إلى نقطة يغفلها الكثيرون، وهي أن منتجات العلامات التجارية الكبرى تباع على الإنترنت بأسعار أرخص من المتاجر، وهنا يمكن للشخص أن يقارن الأسعار ويختار القطع التي تناسب قدرته الشرائية.

بينما يظن المصمم ستيفن هرنانديز أن ما يحيط بنا يندرج تحت إطار الدعاية، ويقول إن "النمط الخاص بكل شخص يجعله يبدو رائعاً في أعين المحيطين به، فإذا كان واثقاً من أسلوبه، فسيبدو جميلاً في نظر الآخرين"، بحسب "ريدرز دايجست" أيضاً، فيما نصح مصمم الأزياء دان موير بجعل خزانة الملابس بسيطة ومكونة من أشياء نحبها، داعياً للتخلص من الأشياء التي لا نرتديها عادة، أو لا نرتديها بانتظام، حتى نختصر الوقت الطويل الذي نقضيه في اختيار الملابس. ويضيف "نعم، هذا أمر صغير، لكنه يستنزف أدماغتنا".

مسألة اختيار الملابس مشكلة جعلت كثير من المغردين يعبرون عنه عبر صفحات "تويتر"، حيث كتب حساب باسم "البشمهندسة مها"  تغريدة تقول فيها " تنسيق الملابس أصعب فقرة "، نفس الشيء بالنسبة لهدى التي تبحث في الحقيقة عن منسقة ملابس، فتقول "وين (أين) ألاقي حساب مُنسقة، والله بعض الملابس ما لها تنسيق لو أقعد سنة أبحث. اشتريت فستان لونه مو أخضر ولا أزرق، وكمه كأنه أذاني فيل".

من جهته، يشدد مصمم الأزياء كيلن موران على أن اختيار الملابس لابد أن يتناسب مع نمط الحياة، والحالة المزاجية، والموارد المالية. والنصيحة التي قدمها كيلن هي أن أهم شيء يجب أن نتذكره عن الموضة والأزياء هو أننا نحن الزبائن، والموضة موجودة لتناسبنا، وليس لجعلنا نعمل لنناسبها نحن، وترهقنا مادياً.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية