لماذا تشعرين بالحاجة لوقت نوم إضافي؟

الاثنين، 28 أكتوبر 2019 ( 10:00 ص - بتوقيت UTC )

في كل مرةٍ تستيقظ بها نغم من نومها، تشعر وكأنها تحتاج إلى 10 دقائق إضافية من النوم، هذا ما تقوله عبر صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر". الناشطة لا تستطيع تفسير سبب ذلك، سوى أنها تشعر وكأنها "فاقدة للذاكرة وتحتاج مدة إضافية من النوم كي تستجمع قواها".

هذا الطرح، يذهب باتجاه أن النساء تحديداً، قد يكن بحاجة إلى الحصول على المزيد من النوم بنسبة أكبر من الذكور، وهو ما ذكره باحثون من مركز أبحاث النوم في جامعة لووف بورو البريطانية حديثاً، حيث وجد العلماء أن النساء قد يحتجن إلى 20 دقيقة من النوم أكثر من الرجال، وفقاً للخبر الذي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي نقلاً عن موقع الـ"دايلي نت".

واستند الباحثون في دراستهم على معلومات 210 شخصاً من الذكور والإناث، حيث وجدوا أن التركيبة الفيسيولوجية للمرأة تمنعها من الحصول على نومٍ كافٍ، من خلال مجموعة من الأسباب والعوامل التي قد تحول دون ذلك. ومن ضمنها، أن دماغ المرأة معقدةً إلى حد ما، كما أنها تميل لاستخدامه بنسبة أكثر من الرجال، وهو ما يجعل النساء يواجهن صعوبة في النوم خلال أوقات الليل.

وفي الوقت الذي قد تكون فيه النساء أكثر حساسية من الناحية العاطفية، فإن هذا العامل يؤثر على نيلهن قسطاً كافياً من النوم، وهو ما يرتبط بصعوبة إيقاف أدمغتهن عن التفكير. ناهيك عن فترة الطمث التي تشكو فيها المرأة من آلام وتشنجات وإرهاق يُلزمانها الحاجة إلى النوم، لكن من دون أن تستطيع الحصول على ذلك بشكل كافٍ.

وأخيراً، ذكر التقرير أن بعضاً من هرمونات المرأة قد تحمل منبهات على ضرورة النوم المبكر بشكل أكبر منه لدى الرجل، كما الاستيقاظ في وقت أكبر، لكن جميع هذا العوامل قد تحول دون ذلك.

فيما سبق وأن شارك عبدالله البطيل عبر حسابه في موقع "تويتر" دراسة أشارت إلى أن "النساء بحاجة إلى ساعات نوم أكثر من الرجل، إلا أن الواقع عكس ذلك، فربما معظم النساء يعانين من قلة النوم مقارنة بالرجال". في حين كتب مشاري: "المرأة التي تعاني من الاضطراب في نومها، قد تكون مضطربة في عواطفها وهي التي في الغالب تنعكس على قلة النوم والميل إلى السهر بشكل أكثر".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية