هل البقاء في ليفربول كان القرار الأفضل لمحمد صلاح؟

الاثنين، 24 سبتمبر 2018 ( 10:40 ص - بتوقيت UTC )

"ربما لم يكن البقاء في نادي ليفربول الإنكليزي الاختيار الأصوب للدولي المصري محمد صلاح، بخاصة بعد الأداء الباهت الذي ظهر عليه المرشح لجائزة الأفضل في الفيفا هذا العام"، هذا الرأي تبناه الكثير من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أخيراً.

المستخدم أحمد خيرت، قال عبر "فايسبوك" إن العرض الذي قدمه الفريق الأسباني ريال مدريد لصلاح كان الاختيار الأفضل للاعب المصري، بخاصة بعد حالة عدم التعاون التي يجدها من أغلب لاعبي النادي الإنكليزي، وفي مقدمتهم السنغالي ساديو ماني، فيما أكد المستخدم محمود إسماعيل أن "الرحيل عن ليفربول خلال انتقالات الصيف الماضي كان سيضيف إلى صلاح، الآن هو أقل لاعب في الفريق الذي ضم لاعبين أفذاذ في مراكزهم مثل ستوردج ونابي كيتا وشاكيري، كما أن (غل) ماني لصلاح وضح في المباريات الأخيرة، وتحديداً في لقاء توتنهام الذي انتهى بتفوق ليفربول، إذ كان ماني يمتنع عن التمرير لصلاح رغم وجوده في أماكن سانحة للتسجيل".

الدولي المصري محمد صلاح، سجل هدفين فقط منذ بداية موسمه مع ليفربول، مقابل أربعة أهداف للسنغالي ساديو ماني. وظهر صلاح خلال مباراة فريقه الأخيرة أمام الفريق الفرنسي باريس سان جيرمان في الجولة الأولى من دور المجموعات في بطولة أوروبا للأندية الأبطال (التشامبيونزليغ) بأداء غير طيب، ما دفع بمدربه الألماني يورغن كلوب إلى استبداله قبل نهاية المباراة بنحو 15 دقيقة، وأثير جدل بعد ذلك حول طريقة احتفال صلاح بهدف الفوز الذي أحرزه زميله في الفريق فيرمينيو.

مستوى صلاح جعل رموز الرياضة في العالم يساندونه بشكل كبير، ومنهم نجم الأهلي المصري المعتزل محمد أبو تريكة والذي قال في تصريحات إعلامية: "يجب على صلاح عدم التفكير في إحراز الأهداف بخاصة أنه غير مطالب بذلك، ولكن الأهم صناعة الأهداف"، مضيفاً: "سبب تراجع مستوى محمد صلاح، هو تركيزه على الصعب في كل كرة وعدم تمريرها بسهولة، ويحاول أن يسجل من كل كرة ويصنع المستحيل منها، وهو ما يصعب الأمور عليه ويجعله مشتتا وتحت ضغوط". واختتم ابوتريكة رسالته لزميله في المنتخب المصري سابقاً بالقول: "حذار أن تقع في فخ أن يصبح التألق عبئاً عليك داخل الملعب والتفكير في ردود أفعال الجماهير والمتابعين بعد كل مباراة".

أما أيقونة ليفربول التاريخية مايكل أوين، فحرص هو الآخر على الدفاع عن الفرعون المصري، مؤكداً أن صلاح كان يحتفل بهدف فيرمينو، نافياً أن يكون رد فعله بسبب استيائه من زميله أو عدم سعادته بفوز فريقه في المباراة، وذلك على هامش تحليل المباراة لقناة "BTsport" البريطانية.

وتأتي تلك التعليقات المساندة لـ "أبو مكة" على هامش تعليقات مختلفة أخرى يعتقد أصحابها بأن قرار البقاء في "ليفربول" لم يكن القرار الأمثل لصلاح هذا الموسم. ويرون أن صلاح كان يمكنه أن يتألق في فريق آخر ويخوض تجربة جديدة. 

وقال الفنان الكبير نبيل الحلفاوى في تغريدة له عبر "تويتر": "ابننا العزيز محمد صلاح أرجو أن تصادفك هذه الرسالة، تحرر من كل شيء ليكون ذهنك صافياً وعلى رأس ما يجب أن تنساه تماماً الموسم الماضى بكل ألقابه.. تذكر فقط أنك لعبت الكرة لأنك أحببتها"، واختتم رسالته قائلاً "استمتع بفترة وجودك فى الملعب لممارسة لعبتك المفضلة وليذهب كل شيء آخر إلى الجحيم".

"ستظل الأفضل و الأروع" كانت رسالة الإعلامى خيرى رمضان لمحمد صلاح عقب مباراة ليفربول وباريس سان جيرمان التي انتهت بفوز الأول بثلاثية مقابل هدفين، بينما علق المغنى وعضو فريق واما أحمد الشامي قائلاً: "القادم أقوى إوعى (إياك) تزعل أبداً.. عملت ماتش قوي جداً". دعم صلاح يأتي بعد قلق كبير من محبيه الذين تساءلوا عبر مواقع التواصل خلال هذه الأيام عن مدى صواب قرار النجم المصري بالبقاء في ليفربول لهذا العام.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية