أفريقيا تتصدر قائمة وفيات الأطفال عالمياً

الاثنين، 24 سبتمبر 2018 ( 10:21 ص - بتوقيت UTC )

"يموت طفل واحد كل خمس ثوان في مكان ما حول العالم، نتيجة لأسباب يمكن الوقاية منها مثل المضاعفات أثناء الولادة، والالتهاب الرئوي، والإسهال، والإنتان الوليدي، والملاريا مما يعني أنّ 6.3 مليون طفل يلقون حتفهم سنوياً نتيجة لهذه المضاعفات". في حين حدثت نصف وفيات الأطفال دون سن الخامسة، في القارة الأفريقية.

ما سبق تغريدة لمنظمة الصحة العالمية على حسابها في "تويتر" أظهرت حالة من التناقض بين الأهداف التي تعلنها وتلخص فيها مهمتها بـ"تعزيز الصحة والحفاظ على سلامة العالم، وخدمة الضعفاء"بوصفها المؤسسة الصحية الأكبر والوكالة الأممية المتخصصة في الشؤون الصحية، لكنّ البيانات التي كشفتها في الأيام الأخيرة لا تتسق والتوجه العام للمنظمة التي تقول إنّها تدرك أهمية البحث عن آليات جديدة تحفظ حياة الأطفال.

الخطر مستمر

بحسب التقرير التفصيلي الصادر عن مؤسسات الأمم المتحدة ذات الصلة بالحقل الصحي والتي تشمل "يونيسف"، و"منظمة الصحة العالمية"، و"شعبة السكان بالأمم المتحدة"، و"مجموعة البنك الدولي"؛ فإنّ الحال يبدو مقلقاً. لكنّ تصريح مدير قسم البيانات والبحث والسياسات في "يونيسف"، لورنس تشاندي يدق ناقس الخطر بقوله "إذا لم تُنفَّذ إجراءات عاجلة، سيتوفى 56 مليون طفل دون سن الخامسة من الآن وحتى 2030، نصفهم حديثي الولادة".  وعلى رغم ذلك يعتقد بأنّ "يونيسف" حققت تقدماً كبيراً لإنقاذ أرواح الأطفال منذ 1990، لكن ما زال ملايين منهم يتوفون نتيجة لانتمائهم لفئات معينة أو مكان ولادتهم. ويمكننا تغيير هذا الواقع لجميع الأطفال من خلال حلول بسيطة من قبيل توفير الأدوية والمياه النظيفة والتيار الكهربائي واللقاحات.

تقوية آليات حماية الأطفال

بمقاربة الحقائق المذكورة سلفاً مع تغريدة لمنظمة الصحة العالمية تفيد بأنّ الأشهر الأولى هي الفترة الأكثر خطراً ، فإنّ الأمر يستدعي مراجعة آليات حماية حياة الأطفال من الوفاة المبكرة وتقوية الأطر الصحية والتغلب على مشكلات ما بعد الولادة، كما يقول محمد يوسف في تغريدته. لكن بالنظر إلى تغريدة أخرى فإنّ المخاطر تبقى ماثلة نظراً إلى أنّ احتمالات وفيات الأطفال من البلدان ذات معدل الوفيات الأعلى تتضاعف بواقع 60 مرة في السنوات الخمس الأولى من العمر مقارنة بالأطفال من البلدان الأقل بخصوص وفيات اليافعين.

أما أحدث تقارير منظمة الصحة المنشورة في موقعها يذكر أنّه في العام الماضي، حدثت نصف وفيات الأطفال دون سن الخامسة في العالم في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، كما حدث 30 في المئة من هذه الوفيات في منطقة جنوب آسيا. وقد توفى طفل واحد من كل 13 طفلاً في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى قبل بلوغهم سن الخامسة، أما في البلدان المرتفعة الدخل، فكان العدد طفلاً واحداً من كل 185 طفلاً.

خارج السجلات العالمية

في الوقت نفسه، ينادي النشطاء بضرورة تعزيز عمليات تسليم المؤسسات الصحية من خلال توسيع نطاق تغطية المراكز لتفادي وفيات الأطفال في المستقبل القريب، وليس ذلك ببعيد عن تغريدة جمعية "اتال" المعنية بحقوق المرأة في الهند، إذ كشفت عن أسباب لم تراعها تقارير منظمة الصحة ولا تغريدات "يونيسف"، لكنّها تنتهي بتضييق فرص حياة الأطفال قائلة: "محزن جداً، الكثير من الأطفال يموتون بسبب الإجهاض، وفي بلد مثل الهند شعب هاريانا والبنجاب يقتلون بناتهم الأطفال حتى قبل ولادتهم، نظراً لما تعانيه هاتين المنطقتين من عدم التوازن بين نسبة الجنس واستيراد الفتات من الدول الأخرى".

ads

 
(3)

النقد

اوضاع مقلقة حقا
  • 15
  • 5
bad news
  • 5
  • 12

انقذوا_القارة_السمراء

  • 6
  • 7

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية