حديقة الصخور.. أعجوبة الدقم المدهشة

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 ( 10:43 م - بتوقيت UTC )

شيء من الخيال أو الخيال نفسه في حديقة الصخور، يتملك الذهول والاندهاش للوهلة الأولى لزيارتها، وكأن الزمن قد توقف في لحظة تاريخية من الزمن، أو كان التاريخ قد عاد أدراجه زمنيا في هذه البقعة الجغرافية من الأرض، وكل ما حولك يوحي لك ببيئة لا تنتمي لها زمنيا بل تكاد تكون وجدت نفسك في عصر الديناصورات والحيوانات المنقرضة.

إنك في حضرة الجيولوجيا المدهشة أو الأعجوبة الجيولوجية المدهشة، سمها ما شئت، فرادة مذهلة لا تصدق، وكل ما هنالك مجرد سكون تلفه المزيد والمزيد من التساؤلات اللامنتهية عن أي حقبة تاريخية أنت في حضرتها.

حديقة الصخور في ولاية الدقم لوحة نحتتها العوامل الطبيعية عبر ملايين السنين. وتشكلت منحوتات طبيعية فريدة من نوعها..

تقع هذه الأعجوبة الجيولوجية في ولاية الدقم، وتغطي تشكيلات من الحجر الجيري والرملي مساحة شاسعة من الحديقة، حيث اتخذت أشكالاً غريبة وجميلة تشكلت بفعل عوامل النحت والتعرية، يمكنك إذا أمعنت النظر أن ترى بعض الأحافير التي مازالت قابعة بين طيات هذه الصخور.

في عام 2009 تمكن عدد من العلماء من اكتشاف حديقة طبيعية من الصخور المتشكلة على أشكال حيوانات منقرضة وبعض الأشكال الطبيعية والغريبة. 

الحديقة التي تبلغ مساحتها نحو ثلاثة كيلو مترات اكتشفتها بعثة علمية استكشافية من شركة أسرار الأرض (ESC)، بالتعاون مع الرابطة العالمية للبيئات. 

وتصنف الحديقة اليوم بأنها واحدة من أندر الحدائق الصخرية الطبيعية في العالم وأكثرها غرابة. وتضم الكثير من الأحجار الجيرية والهياكل الرملية، التي يُعتقد أنها شكلت مستودعًا للمياه الجوفية العذبة منذ 46 مليون سنة. 

ومع مرور الوقت، تشكلت الهياكل الصخرية من خلال العديد من العوامل الطبيعية، ويضم المكان كذلك أنواعا من حجر الصوان وبعض المقتنيات الجيولوجية التي تحتاج إلى الكثير من الدراسات والاستكشافات .

ويقدر الباحثون عمر الصخور الموجودة في الحديقة ما بين 19 إلى 30 مليون سنة تحكي التاريخ الجيولوجي لتطور الكائنات البحرية والحياة النباتية في سلطنة عمان.

وتمثل هذه الحفريات والأشكال الهندسية عامل جذب للسياح الباحثين والمتخصصين في علوم الجيولوجيا كما ينجذب السائح العادي للأشكال الطبيعية التي شكلتها عوامل طبيعية على الصخور.

ومنذ أن تم الإعلان عن اكتشاف الحديقة سعت حكومة سلطنة عمان لاستغلال المكان وتسويقه سياحيا وتهيئته ليتناسب مع تدفق السياح والزائرين.

 
(11)

النقد

احسنت 

  • 15
  • 20

عمان اعجوبه

  • 24
  • 22

الصور جميله

  • 21
  • 21

الموضوع شيق قراته مرتين متتاليتين

  • 21
  • 18

رائعة

  • 11
  • 18

سبحان الخلاق الباري

  • 28
  • 22

أحببت صياغة الخبر، إنما لم تعجبني الفكرة، فكرة تسمية بيئة صخرية بالحديقة! حدَقَ به الشيءُ وأَحدقَ : اسْتَدارَ و أحاط وسوَر، فكل أَرض مسورة وذات شجرٍ مثمرٍ  حديقة، تنتشر الحدائق الصخرية حول العالم لكن يميزها أنها مزروعة طبيعياً أو بأيدي بشرية، أما الصخور الجرداء فليست حديقة!

 

  • 19
  • 16

شكرا لملاحظتك، لكني لا اجد اشكالا في استخدامها طالما كان ذلك تسميتها رسميا في السلطنة. وربما جاء وصفها بالحديقة من باب التنوع في الشئ لا اقل ولا اكثر، على شاكلة حديقة البلاستيك مثلا في مدينة مكسيكو سيتي وحديقة الرمال في دبي.

  • 18
  • 21

اخالفك الراي الموضوع جميل والطرح رائع وموفق واعتقد انك تعرفي في الادب معنى الاستعاره المكنيه 

 

كوني بخير 

 

  • 20
  • 15

أعتقد أن مسمى الحديقة يحمل تعبيرا جماليا ويتضمن استعارة مكنية فيها تشبيه الصخور في جمالها بزهور الحديقة

  • 19
  • 25

بكل تاكيد اتفق معك فالمقال ليس علمي صرف يتناول حقائق ومسببات وتكوينات

 

 

  • 18
  • 12

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية