ريشة ابراهيم سلطاني "عم تخلّي الليرة ترجع تحكي"

الاثنين، 24 سبتمبر 2018 ( 05:28 ص - بتوقيت UTC )

في لبنان تحمل عبارة "خلّي الليرة ترجع تحكي" مدلولات عدّة، أبرزها الحنين لأيام العز التي سبقت الحرب اللبنانية وعاشت فيها بلاد الأرز مرحلًة من الإستقرار والإزدهار، والتمنّي بأن تستعيد الليرة مكانتها وقيمتها الشرائية في العمليات الإقتصادية التي يجريها الأفراد والمؤسسات.

الرسام اللبناني الشاب ابراهيم سلطاني قدّم تفسيرًا عملانيًا للعبارة أعلاه بإضافة كلمة "عمّ" (ترجمتها من المحكية "أقوم بـ") إليها، وبتنفيذه تحت هذا العنوان مجموعًة من الأعمال الفنية الإستثنائية ليس في عناصرها فحسب، بل في التوليفة التي كشف من خلالها عن رسالة معبّرة.

ما الذي يفعله ابراهيم ابن الحادية والعشرين ربيعًا لجعل الليرة تحكي من جديد؟ مواقع التواصل الإجتماعي التي تشهد على إبداعاته بما تضمّه من محتوى خاص به، تقدّم الإجابة لمن يبحث عنها.

وباستخدام محركات البحث في كل من "فايسبوك وتويتر وانستغرام" لن يكون من الصعب أبدًا الحصول على نماذج من الأوراق النقدية التي أضاف إليها الرسام الشاب وجوهَ أعلام لبنانيين برعوا في مجالاتهم، ومثّلوا لبنان أينما حلّوا خير تمثيل.

فعلى عملة الليرة (خرجت من التداول منذ عقود)، والألف، والخمسة آلاف والعشرة آلاف والمئة ألف ليرة لبنانية.. وإلى جانب المعالم الأثرية أو الرموز الثقافية التي لطالما زيّنت الأوراق النقدية، رسم ابراهيم عنصرًا جديدًا، بشريّ هذه المرّة، تجسيدًا للعنوان. فظهر باللون الأسود على كل من وديع الصافي وفيروز وصباح ومارسيل خليفة وملحم بركات وزياد الرحباني.

وبعد أن كانت الإنطلاقة مع فيروز، حيث انكب سلطاني في البدء على رسم الشخصيات الغنائية الأبرز في تاريخ الفن اللبناني، ضمّ إلى مجموعته عملات تحمل رسم حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، والمخرجة نادين لبكي، والممثلين صلاح تيزاني وابراهيم مرعشلي وجورج خباز وعادل كرم، والأديب جبران خليل جبران، ومصمم الأزياء اللبناني العالمي إيلي صعب.. وتبقى اللائحة مرشحة لتضم المزيد من الأسماء، بعد أن يُرسم أصحابها على العملات ثم يحفظها ابراهيم في إطارات يتمم بها المجموعة الكامل.

مقطع مصوّر

على انستغرام حظي مقطع مصور أظهر وضع ابراهيم اللمسات الأخيرة على إحدى الرسومات بالكثير من الإعجاب، لا سيما وأنه بيّن موهبة مميزة وأنامل رشيقة تبرع في نقل الريشة بين لوحة الألوان والعملة بما يُضاف إليها من ملامح وتفاصيل جديدة.

الصورة التي سبقت هذا المقطع نالت أيضًا استحسان المتابعين، فعلى رغم أن الرسم يعود لشخصية لم تكن من المشاهير، إلا أنه لم يقلّ دقة عن نظرائه وأظهر كالعادة احترافية الرسام، الذي لفت إلى أن العملة بحلتها هذه نُفّذت خصيصًا بناء على طلب، داعيًا النشطاء إلى الحصول على رسمهم الآن.

من جانبهم، عبّر متابعو أعمال سلطاني عن إعجابهم بفكرة "عم خلي الليرة ترجع تحكي"، فكتبت فاطمة على "تويتر": "حبيت (أحببت) فنّه، وحبيت الشخصيات اللي اختار يرسمها ع الليرة"، أما رنا فعلّقت على أحد المنشورات بعبارة: "ما تنجزه رائع حقًا".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية