"حياتي أغلى".. حملة لمكافحة المخدرات في أبو ظبي

الاثنين، 17 سبتمبر 2018 ( 08:18 م - بتوقيت UTC )

للمواد المخدرة أضراراً على المجتمع والفرد، سواء على الصعيد النفسي والجسدي، ولذلك وحفاظاً على سلامة المجتمع والفرد كان لا بد من إقامة الندوات، وإطلاق حملات التوعية للتعريف بمخاطر المواد المخدرة، وطرق الوقاية منه، وفي سبيل ذلك أطلقت شرطة أبو ظبي حملة "حياتي أغلى"، للتوعية من مخاطر المخدرات.

وجاءت حملة "حياتي أغلى" بالتعاون ما بين شرطة أبو ظبي وشركائها، مديرية مكافحة المخدرات في قطاع الأمن الجنائي، وإدارة الشرطة المجتمعية في قطاع أمن المجتمع، وإدارتيّ المعلومات الأمنية، والإعلام الأمني في قطاع شؤون القيادة، ومجلس شباب شرطة أبوظبي، إضافة إلى المركز الوطني للتأهيل، ودائرتيّ التعليم والمعرفة، والصحة ممثلةً بالطب النفسي.

وتستهدف حملة "حياتي أغلى" شرائح مختلفة من المجتمع منها فئات الشباب والأسرة وأولياء والأمور، للتوعية من مخاطر وأضرار المواد المخدرة، والتي تستمر لمدة شهر، بدءً من 16 أيلول/سبتمبر 2018، وتنتهي في 16 تشرين الأول/أكتوبر.

وتتضمن حملة "حياتي أغلى" زيارة المجالس المجتمعية والمدارس التعليمية، والمؤسسات الخاصة وأندية الجاليات العربية والأجنبية، وعقد محاضرات وحلقات شبابية، والتي يتم خلالها بذل جهوداً متضافرة وهادفة، بهدف مكافحة هذه الآفة والتثقيف من آثارها المدمرة.

ويأتي أهمية هذه الحملة من خلال تعزيز العلاقات بين أفراد المجتمع والتصدي لمخاطر المخدرات، بما يعزز الجهود الوقاية، ويضمن مستقبل مشرق للأجيال القادمة، بحسب ما صرح به، مدير قطاع الأمن الجنائي بالإنابة، العقيد محمد سهيل الراشدي، والذي اضاف أن إطلاق هذه الحملة سيثمر عنها نتائج إيجابية، ويكون لها مردود على الوطن والأسرة والفرد، للوقاية من هذه الآفة، والحد من مسبباتها، وخفض مؤشراتها، وزيادة الثقة بالخدمات الحكومية المقدمة، وتعزيز الأدوار الأمنية والاجتماعية والإنسانية للارتقاء بالمجتمع.

مدير مديرية مكافحة المخدرات في قطاع الأمن الجنائي، العقيد طاهر غريب الظاهري، أوضح أن التعاون المجتمعي يأتي من أجل تحقيق أهداف الحملة للوصول إلى أعلى درجات الأمن الاجتماعي، مشيراً إلى أهمية الاستفادة من أحكام القانون الذي يضمن الإعفاء من المساءلة، وتجنب إقامة الدعاوى الجزائية للمتقدمين للشرطة أو النيابة أو الوحدة العلاجية، للعلاج الطوعي من الإدمان من تلقاء أنفسهم، أو من خلال أزواجهم وأقاربهم.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية