مبادرات المملكة تمتد لتشمل "العطاء الرقمي"

الاثنين، 17 سبتمبر 2018 ( 08:09 ص - بتوقيت UTC )

يتسع مفهوم المعرفة الرقمية ليشمل القدرة على تحديد وفهم وتنظيم وتحليل المعلومات، باستخدام التكنولوجيا الرقمية، ما يتضمن معرفة بهذه التكنولوجيا وكيفية استخدامها، كما يتضمن وعياً بالقوى التقنية التي تؤثر في الثقافة والسلوك البشري. وقد تتوجه المعرفة الرقمية للمعلمين والطلاب، وفيها تُستبدل الأجهزة التعليمية التقليدية، بالأجهزة الحديثة الذكية، والوسائل التقليدية بوسائل التواصل الرقمية من مدونات وبريد إلكتروني و"سوشال ميديا".

وكما يتسع مفهوم المعرفة الرقمية، تتسع مبادرات المملكة لتشمل نشر الوعي الرقمي في المجتمعات العربية، من خلال مبادرة نوعية تعتزم إطلاقها قريباً، توصف بأنها الأكبر من نوعها على مستوى العالم، باسم مبادرة "العطاء الرقمي"، لنشر المعرفة الرقمية بين المجتمعات العربية، في ظل التطور التقني الهائل الذي يشهده العالم اليوم، وتزايد الحاجة الملحة إلى الإلمام بالتقنية، التي أصبحت مرتكزاً أساسياً في جميع تعاملاتنا اليومية.
وتهدف المبادرة التي ستنطلق برعاية وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، إلى إثراء المحتوى التقني العربي عبر عدد من الوسائل المبتكرة والأدوات الخلاقة، وبمشاركة نخبة من الخبراء والمختصين والهواة التقنيين من مختلف دول العالم. وبهذا الخصوص أعلنت الوزارة اكتمال جميع الاستعدادات لإطلاق هذه المبادرة، لرفع مستوى القدرات الرقمية لأفراد المجتمع عبر نشر ثقافة العطاء، والمساهمة في تدريب وتثقيف الناس بالمحتوى الرقمي وأهم المعارف التقنية، ودعم القطاع غير الربحي في مجال تطوير المهارات التقنية، وتسريع التحول الرقمي في مؤسسات المجتمع عبر نشاطاتها المتعددة.
وتكتسب مبادرة "العطاء الرقمي" أهمية خاصة لدورها في تحفيز ذوي المهارات الرقمية على المبادرة في نشر المعرفة لجميع أفراد المجتمع، وإبراز النماذج التقنية المميّزة، واستفادة المجتمع من الوسائل التقنية في تسهيل الحياة، وتحسين كفاءة الأداء وزيادة الإنتاجية، إضافة إلى نشر ثقافة العطاء في التقنية، وتعزيز التعاون الهادف والبناء في خدمة المجتمع، وبناء قاعدة معلومات خاصة بالتقنيات البرمجية.

وتأكيداً لجهود المملكة، ودورها في قيادة التحول الرقمي في المجتمعات العربية؛ أقرت المبادرة خطة عمل طموحة لتحقيق أهدافها المنشودة، من خلال تنظيم دورات تدريبية (عن بعد)، ودورات تدريبة مباشرة، وإقامة الملتقيات والندوات المتخصصة في نشر الوعي الرقمي، وإثراء المحتوى التقني العربي على الإنترنت، باستخدام العديد من الأدوات الإعلامية والتقنية المتطورة، لإيصال رسالة المبادرة إلى أكبر نطاق من المستفيدين، فضلاً عن الإجابة عن الاستفسارات التقنية، وتحفيز وتنمية العطاء في القطاع غير الربحي رقمياً، للإسهام في تطوير المحتوى الرقمي العربي. ويمكن لجميع المختصين والمهتمين بالتقنية، وخصوصاً القطاع غير الربحي، وجميع أفراد المجتمع المشاركة في مبادرة "العطاء الرقمي"، من خلال الرابط التالي http:// attaa.sa/.
وتُعد المملكة من الدول السباقة إلى تحقيق التحول الرقمي، الذي يعد بدوره أحد العناصر الأساسـية لتحقيق رؤية 2030، سعياً إلى بناء حكومة رقمية، واقتصاد رقمي ذي صناعة مبنية على الثورة الصناعية الرابعة، ومجتمع رقمي يوفر لأفراده مستقبلاً أفضل.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية