رجال سئلوا عن كيفية إسعاد الزوجة.. فماذا قالوا؟

السبت، 22 سبتمبر 2018 ( 12:51 م - بتوقيت UTC )

المرأة هي أبهج شيء في الحياة من وجهة نظر كونفوشيوس، وقد اعتبرها أرسطو "مصدر كل شيء"، بينما قال عنها شكسبير إنها "كوكب يستنير به الرجل، ومن غيرها بيت الرجل في ظلام"، ووصفها فولتير بأنها "مثل الرقة والكمال".. وقد ظل رضاؤها دائماً منشوداً من قبل الرجل، وهي مُهمة كالسهل المُمتنع.

"ورد.. كلمة حلوة.. معاملة طيبة ومساعدة في الأعمال المنزلية.. فسخ وخروجات.. أكلات تُحبها"، هكذا عبّر الكثير من الأزواج عن الطرق التي يُمكنهم من خلالها إسعاد الزوجة وإدخال السرور على قلبها، وذلك لدى توجيه إحدى الصفحات الـ"فايسبوكية" سؤالا لمتابعيها من الرجال عن كيفية إسعاد الزوجة، وهو السؤال الذي تفاعل معه الكثير من الرجال، وأدلى كل بدلوه بشأن طريقته الخاصة التي يسعد بها زوجته أو يصالحها لدى غضبها.

السؤال أجاب عنه المئات من المتابعين، وتداولته الكثير من الصفحات الأخرى بالصيغة نفسها، كما حرصت الكثير من الفتيات على إعادة مشاركة أجوبة الأزواج عن ذلك السؤال من خلال "سكرين شوت" لبعض تلك الأجوبة والتعليقات الإيجابية مع حجب أسماء أصحابها، وقمن بالتعليق بآراء متباينة من جانبهن بشأن مدى جدوى تلك الطرق التي أكدها الأزواج المشاركون بالإجابة عن ذلك السؤال.

"ابعتلها بنت البيت تصبغ وتعمل باديكير ومانيكير وحاجات من دي"، "هات هدية لحد عزيز عليها وخليها تروح تهاديها.. عرّفها إن اهتمامتها هي اهتماماتك"،  "أكرم أهلها"، "ناديها بأسماء جميلة غير اسمها (وردة عمري، حبي.. إلخ)"، "دول طيبين، والله حتى شوكولاته بتفرحهم.. المهم تبقى فاكرهم وتحسسهم إنهم على بالك دايماً"، جانب من التعليقات التي وردت على ذلك السؤال عبر المجموعة.

المُميز في هذا السؤال حسبما قالت المستخدمة حنان إبراهيم، أنه قد جرت العادة أن تُتداول أسئلة عبر "السوشال ميديا" وفي المنتديات النسائية الخاصة حول كيفية إسعاد الزوجة لزوجها، بينما وجود سؤال ونقاش هادف حول العكس تماماً وهو كيفية إسعاد الزوج زوجته فهذا في حد ذاته أمر رائع.

ونصح المستخدم محمد درديري، الأزواج بعدم التعليق على كل شيء سلبي في البيت، وأن يحاول إبراز الجوانب الإيجابية لدى الزوجة لدعمها. فيما شارك تجربته قائلاً: "بقت عادة ثابتة عندي إني أفاجأها أول كل شهر لما أقبض إني أجيب ورد وشوكولاته اللي هي مستوردة مش المصري.. هي فرحتها ماتتوصفش بيهم قد إيه، لأنها بتشوف إني مش ناسيها أبداً وعلى طول في بالي.. ولله الحمد برضه (أيضاً) بساعدها في أعمال البيت وكل اللي بقدر عليه بعمله ليها".

المستخدمة راندا الشيخ شاركت مجموعة صور "سكرين شوت" لتلك التعليقات وقالت إنها كفتاة بحاجة لزوج يقوم بعمل تلك الأمور كافة، إضافة إلى عمل "ضفيرة" لها. وشارك سارة مشعل نفس الصور وكتبت تعليقاً عليها: "ياريت الرجالة التانية تتعلم بقى".

وعلقت المستخدمة غادة ياسر قائلة: "حبيت أوي (جداً) اكرم أهلها.. دايما بتمني واحد يكون بيقدر أهلي؛ لأني أنا أهلي ربوني إني أقدر الناس وأكرمها وأعاملهم بأخلاقي". بينما مازحت الكثيرات أزواجهن بالإشارة إليهم بـ "مينشن" في التعليقات على تلك الآراء، ليتعلموا طريقة إسعادهن.

الإخصائية الاجتماعية وخبيرة العلاقات الأسرية الدكتورة إيمان البطران، شاركت عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" عدداً من النصائح في إسعاد الطرف الآخر بشكل عام (سواء إسعاد الزوج لزوجته، أو إسعاد الزوجة لزوجها)، وقالت: "أي علاقة علشان (لكي) تستمر، لازم (يجب) أن يكون فيها حب متبادل ومسؤوليات متبادلة، لو طرف بياخد فقط أو بيعطي فقط أكيد هتفشل".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية