الاحتفال بعيد الزواج بين الرفض والقبول

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018 ( 01:20 م - بتوقيت UTC )

"إلى الغالية، كل عام وأنت نجمة تتلألأ في سماء حياتي، كل عام وأنت أمل الماضي والحاضر والآتي، كل عام وأنت أعذب كلمات الصمت الجميل وأرق ألحان النايات، كل عام وأنت أميرة مملكتي وأسيرة قلبي وقمر الحكايات".. بهذه الكلمات العذبة والجميلة عبر المستخدم نهاد عبدو من خلال حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" عن مشاعره تجاه زوجته في يوم الاحتفال بزواجهما، مرفقا كلماته بصور للورود والكعكة التي اختارها للاحتفال.

تدوينة فتحت باب النقاش حول احتفال الأزواج بأعياد الميلاد، حيث يرى البعض منهم أنها فرصة لتجديد المحبة بينهم، في حين هناك أزواج آخرون لا يحبذون الفكرة ويعتبرونها مجرد حصر للحب في يوم واحد، بينما يجب أن تكون حياة الأزواج كلها حب متبادل لا يكون في ليلة واحدة ويختفي بعد أكل الكعك وإطفاء الشموع.

ومن بين الأزواج الذين عبروا عن رأيهم الإيجابي في الاحتفال بعيد الزواج، المستخدم ياسين الرناش، الذي أوضح من خلال تدوينة على حسابه الشخصي بالـ"سوشال ميديا"، أن "الاحتفال بعيد الزواج شيء إيجابي جدا، ويجدد المحبة والاحترام والتقدير بين الأزواج، ويحثهم على العشرة الطيبة ويجدد دماء العلاقة الزوجية"، موضحا أن "الغرض من الاحتفال أن تدوم المحبة وتقوى أواصر الروابط التي تجمع بين الزوج والزوجة وكذا للخروج من روتين الحياة اليومية".

محمد عبد العال عبر هو الآخر عن تأييده لفكرة الاحتفال بعيد الزواج، من خلال نشره لتدوينة على حسابه الخاص بالموقع الاجتماعي "فايسبوك"، أكد من خلالها مناصرته لهذا الاحتفال وكتب مجموعة من العبارات الجميلة لزوجته مهديا إياها في عيد زواجهما الثالث، حيث كتب "مكانك كبير في قلبي يكبر كل يوم،....انت أخت وصديقة وزوجة صالحة، أسال الله أن يديم محبتنا ويجمعنا في الآخرة كما جمعنا في الدنيا".

بالمقابل عبر أزواج آخرون رفضهم لفكرة الاحتفال بعيد الزواج، كالمستخدم عبد الخالق الذي أوضح في تدوينة على موقع "تويتر"، أن "الزواج في حد ذاته هو عيد ولا يتطلب يوما واحدا في السنة فقط للاحتفال به، فالمحبة بين الأزواج يجب أن تكون مستمرة وليس فقط الاكتفاء بيوم واحد للتعبير عن هذا الحب، بل يجب أن يكون حبل الود متصلا ويربط بينها في مختلف الأوقات وعلى مدار السنة، وليس يوم واحد فقط".

في حين رأى المسخدم أبو رتال من خلال حسابه على موقع "تويتر"، أن "السنوات القليلة الماضية شهدت انتشارا كبيرا لظاهرة أعياد الزواج التي تعتبر دخيلة على مجتمعنا، وأنهم تربوا على الاحتفال فقط بمناسبتين عيد الفطر وعيد الأضحى، أما باقي الأعياد الأخرى المستحدثة والمستوحاة من مجتمعات غربية لا تمت للعالم العربي بصلة".

بينما نقلت المستخدمة دانية شهاب من خلال حسابها الخاص، "استيائها وحزنها لأن زوجها لا يعجبه الاحتفال بعيد الزواج ويرفضه جملة وتفصيلا، الشيء الذي يمنعها من تحقيق رغبتها في الاحتفال كعدد كبير من الأزواج عبر العالم".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية