هل يثني اعتذار مارك والدته نادين الراسي عن الاعتزال؟

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018 ( 04:00 م - بتوقيت UTC )

تظل حياة الفنانين والممثلين مليئة بالكثير من القصص والمغامرات وحتى الفضائح والمشاكسات التي لا تجد حقها في البقاء خلف الجدران والأبواب والمغلقة، بل إنها تجد طريقاً واسعاً لها نحو وسائل الإعلام والعالم الافتراضي، الأمر الذي يعرض هذه الشريحة للكثير من المواقف الصادمة والمسيئة في أحيان أخرى.

نادين الراسي، ممثلة لبنانية، اشتهرت بأدوارها في مسلسلي "عصر الحريم" و"جريمة شغف"، لكن شهرتها تجاوزت حدود القنوات هذه المرة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تسريب الكثير من المشاكل التي تعانيها مع ابنها مارك، وتداول مقاطع صوتية لهما، من إحدى غروبات الـ"واتس أب" العائلية، والتي تظهر فيها نادين وهي تشكو من عقوق ولدها مارك، وتقول في إحداها: "أحب أقول لكم إن الأم التي ضحت كل ها السنين كرمال مارك،  هلأ أكلت أتله –ضربت-"، الأمر الذي أثار ضجة كبيرة على "تويتر" و"فايسبوك".

لم تصمد نادين كثيراً، في مواجهة واقعها الأسري، والسيل الجارف من الانتقادات التي طالتها في السوشيال ميديا، وقررت قبل أيام اعتزال الفن وإغلاق حسابيها في "تويتر" و"انستغرام"، حيث مثلت تغريدتها الأخيرة قبل حذف حسابها صدمة غير متوقعة، بقرارها الاعتزال، حيث قالت فيها: "شكراً لكل محب، وكل من دعم مسيرتي الفنية، وكل من استفزني لأقدم الأفضل.. الآن حان وقت الوداع".

وغردت سحر الأطرش حول هذا الموضوع على حسابها في "تويتر"، بالقول: "نادين الراسي وقفت حسابها تويتر وانستا صار برايڤت، يمكن مع كل القصص يلي صارت معها وغلطها إنها طلعت حياتها الشخصية للعلن، لازم الناس شوي يكون عندها رحمة وتوقف تتهجم عليها، ما حدا بيعرف عند التاني شو في". بدورها انتقدت المغردة نسرين تعامل نادين مع وسائل التواصل والسوشيال ميديا، ورأت أن سوء تعاملها مع هذه الوسائل، وعرضها حياتها وزواجها ومشاكلها عليها قضى على كل خصوصيتها، مضيفة: "ما بعرف شو عم يصير مع نادين الراسي وابنها، بس الأكيد انو أنا حزينة عليها وين وصلت وكيف هيك بتخسر كل شيء في حياتها".

لبنانيون وعرب دشنوا هاشتاغ #منحبك_نادين_الراسي، للتضامن معها وتعبيراً عن رفضهم لما تتعرض له من ضغوط ومشاكل، حيث فقالت زينب سليماني: "بدي أقول شيء: نادين أقوى بكثير من كل شيء عم يصير معها، بس أحيانا الواحد على قد ما يكون قوي أحيانا بيضعف، بس بالنهاية القوي رح يضل قوي، وبتمنى من كل قلبي تظل نادين مثل ما نعرفها، ما يأثر فيها شيء، ورح نظل معك لآخر لحظة شو ما صار"، فيما غرد سمير يوسف: "كوني بخير ولا تعملي بحالك شيء، أنتِ قوية وكل شيء ارميه وراء ظهرك، لحظة شيطان وجمهورك ناطرك على نار".

لم يقتصر الهاشتاغ على التضامن مع نادين، بقدر ما مثل مناسبة للتذكير بأعمالها الكثيرة والتعبير عن الإعجاب بما تقدمه، حيث غرد محمود قائلاً: "برعت بكل أدوارها دون استثناء، من مسلسل الباشاوات وحتى خماسية الهاجس، والآتي أعظم بإذن الله"، كما غرد المستخدم "راديو سوربل" بقوله: "بالكوميدي صدقنا ضحكتك وبالدراما صدقنا دموعك، نادين الراسي إذا ما كنتي على شاشة يمكن أنت ما بتخسري شيء، بس نحنا والشاشة نخسر شوفتك ونخسر تمثيل صادق من القلب".

فيما حمل اعتذار مارك من أمه بشارة عودة المياه إلى مجاريها، حيث قال على "انستغرام": "المي ما بتطلع طلوع، والعين ما بتعلى على الحاجب، هذه الوالدة حد قلبي"، مضيفاً: "مش بس بتستأهل مني الاعتذار على سوء التفاهم الذي صار بيناتنا، أنت بتستأهلي دمي اللي هو منك وبتستاهلي روحي يا ست الكل"، بدورها أعادة الصفحة الرسمية لنادين على "فايسبوك" نشر اعتذار مارك من والدته، وعلقت عليه بالقول: "مثلَك بالدِّنيا يا مارك ما في، لهيك غلطة صغيرة منَّك بتنهي بنظري الكون وما فيه.. العدالة عالأرض مهرب منّا ما في، أمّا عدالة السَّمَاء كابوس كلّ ليلة رح يحلموا فيه"، لكن هل يثني اعتذار مارك والدته عن قرار الاعتزال؟

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية