"شادن".. حسناء "كردفان" ومطربة الريف السوداني

الجمعة، 21 سبتمبر 2018 ( 04:20 م - بتوقيت UTC )

"أهوى حرارة إيقاعي الأفريقي دون شك.. أفريقية مشتعلة الحواس كما الطبول"، بهذه الحروف التي بعثتها مطربة الريف السوداني شادن محمد حسين، تصف منهجها الغنائي وتفاعلها معه، وتتحدث في منشور آخر بصفحتها على "فايسبوك" عن حبها للبادية وانتمائها إلى ثقافتها المحلية بقولها: "أفريقية، سودانية، كردفانية.. بت بادية وفرقان، أعتز ببساطة أصلي وشجاعة أهلي".

المطربة الشابة شادن، ولدت في مدينة الأبيض (تقع في وسط ولاية شمال كردفان)، ودرست الاقتصاد والعلوم الإدارية، وتخصصت في البنوك والتأمين بالجامعة الأهلية. بزغ نجمها كفنانة صاعدة تحظى أغانيها بانتشار واسع في صفوف الشباب في السودان، وتتفرد بلون غنائي يميزها.

الإعلامي بقناة الشروق الفضائية محمد السماني كتب على "فايسبوك" واصفاً لقائه الأول بـ "أميرة غناء الريف" وابنة إقليم كردفان بغرب السودان: "كردفانية تحمل تراث بلدها باعتزاز.. شادن محمد حسين الفنانة التي أتمنى أن أحاورها منذ سنين لعشقي الشديد لتفاصيل الحياة في البادية وإحساسي بروعة التراث والفلكلور في سوداننا الغالي، في مساحة زاهية بلون الصحراء والنيل على أنغام الجراري والمردوم (رقصات شعبية) في كردفان الغرّة أم خيراً جوة وبرة".

طرب البوادي

الفنانة شادن نالت حب ومودة الكثير من السودانيين، وحصدت أنغامها الشعبية الفصحى والعامية الممزوجة ببساطة وطيبة أهل الريف إشادة محبيها في جميع أنحاء البلاد مترامية الأطراف، ويتوافد الناشطون إلى صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" مشيدين بأدائها وفنها.

وعلّق المستخدم أبو نسمة الفضلي مفصحاً عن علاقته مع ألحانها، قائلاً: "عندما يتأثر مزاجك بشخص ما، فهذا يعني أنّه يعني لك الكثير، أنتِ الكل في الكل.. أطربينا بجديدك"، في الوقت نفسه منحها المستخدم عبد الله محمد الأمير لقب "ملكة جمال كردفان"، على رغم أنّ عطاءها الفني لم ينحصر في الإقليم الذي أنجبها، وظلت ألحانها تتردد في البلاد الكبيرة، أما أهل البوادي فلهم نظرة تختلف عن غيرهم، وليس ذلك ببعيد عن ذلك تعليق المستخدم محمد الساكن بكار الذي قال إنّ أنغامها الشعبية "تجري في عروقنا".

 

 ترانيم أغاني البقارة

تظهر شادن  في منطقة ريفية غنية بالخضرة بالقرب من قطيع من الأبقار المتزاحمة حول جدول للمياه، وهي تنشد أغنيتها الغزلية الشهيرة "السكر حبيبة" وهو الفيديو الذي ينتشر بكثافة على "فايسبوك"، ويبدو أنّ المشاهد الخلابة والأداء المنظم ألهب حماس عشاق البادية الذين استهواهم الحنين إليها، وفي مشهد آخر من الفيديو نفسه تمتطي ثور مرصع بالزينة ويحمل بعض معدات البيوت الريفية المؤقتة التي يستخدمها الرعاة في بواديهم ثم ينتقلون بها خلال تجوالهم إلى مناطق أخرى.

المستخدم محمود مرجان، عبر "فايسبوك" علق على المشهد، قائلاً: "أتمنى لك من كل قلبي التوفيق في نشر ثقافة وتراث البقارة عامة والمسيرية (قبيلة رعوية سودانية) على نحو خاص، وهو مجهود كبير وعظيم، وعليك بالاستعانة بمن سبقوك.. وإياك والانجراف مع موجة غناء الوسط وتمسَّكي بما تقدميه من رصيد فني متميز بكل فخر واعتزاز".

القاعدة الجماهيرية التي جذبتها شادن جعلتها شابة بقامة فنان مخضرم، حسبما علّق فرح الدور في تعليقه على تغريدة بثتها صفحة فضائية أم درمان على "تويتر" بخصوص حلقة تلفزيونية من برنامج "ريحة كردفان"، الذي استضافها بصحبة عدد من نجوم الفن الشعبي المنحدرين من إقليم كردفان.

 
(3)

النقد

شادن الجميلة
  • 8
  • 4
سحر الجمال الافريقي
  • 7
  • 8

حلاة بلدي

  • 3
  • 12

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية