التصبغات الجلدية .. الأسباب وطرق الوقاية

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 ( 10:47 ص - بتوقيت UTC )

مشكلتي أصبحت نفسية أكثر من أن تكون جلدية، أعاني من التصبغ في كفّي يدي منذ فترة طويلة، لكنها بدأت في الزيادة والانتشار بشكل غير طبيعي على رؤوس أصابعي، حتى أن بعض الأصابع بات ينقسم لونها إلى لونين، استخدمت علاجات كثيرة، وكريمات ولم أجد نتيجة. بكل صراحة، تعبت نفسيا بسبب اخفائي ليدي خوفاً من تساؤلات الناس. وسألت أكثر من طبيب عن إذا ما كان في يدي بهاقاً أو شيئا من هذا القبيل، إلا أن جميعهم أكدوا ليّ بأن صبغة الميلانين هي السبب في التصبغ الزائد لديك". هكذا شرحت هالة السالم حالتها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" علّها تجد حلاً لما تعاني منه.

أما بسمة الزهراني فدونت ما حدث معها من خطأ في التشخيص أثناء زيارتها لأخصائية الجلدية على حسابها في "فايسبوك" فقالت: "ظهر ليّ ما يشبه التصبغات الخفيفة على ذراعي، فذهبت إلى اخصائية الجلدية وأخبرتني بأن ما أعاني منه هو بسبب نقص بعض الفيتامينات في جسمي وأنني بحاجة إلى علاجات معينة، قمت بشراء العلاجات التي وصفتها ليّ وعند عودتي للمنزل اكتشفت بأن العلاجات الموصفة ماهي إلا كريمات لعلاج الفطريات والالتهابات الجلدية، لم استخدمه ومازلت أعاني من مشكلة التصبغات".

وبحسب موقع "WebMD" فإن فرط التصبغ هو حالة تؤدي إلى جعل البشرة أكثر قتامة، ويمكن أن تُحدِث بقعا صغيرة، وتغطي مناطق واسعة، أو تؤثر على الجسم بأكمله. وهذه الحالة عادةً ليست ضارة، ولكنها يمكن أن تكون من أعراض حالة طبية أخرى.

هناك عدة أنواع من فرط التصبغ، إذ يعتقد أن الكلف تسببه تغيرات هرمونية ويتطور أثناء الحمل. ويمكن أن تظهر مناطق فرط تصبغ في أي منطقة من الجسم، وفي الغالب تظهر بشكل شائع على البطن والوجه. و البقع الشمسية، وتسمى أيضا بقع الكبد، وترتبط بالتعرض الزائد للشمس بمرور الوقت. حيث  تظهر كبقع فرط تصبغ في المناطق المعرضة للشمس، مثل اليدين والوجه. أما فرط التصبغ الذي يحدث بعد الإصابة بإلتهاب ما، هو نتيجة لإصابة في الجلد.

زيادة إنتاج الميلانين داخل الجلد 

 تُعدّ المناطق المظلمة من الجلد، هي  الأكثر عُرضة لفرط التصبغ، ويمكن أن تختلف البقع في الحجم و أن تتطور في أي مكان على الجسم. بالإضافة إلى أن  التعرض للشمس،  يمكن أن  يعمل على زيادة إنتاج مادة الميلانين والتي بدورها تزيد من خطر حدوث فرط التصبغ.

ولفت الموقع إلى أن السبب الشائع لفرط التصبغ هو زيادة إنتاج الميلانين. وينتج عن طريق خلايا الجلد التي تدعى الخلايا الصباغية melanocytes ويمكن لعدة ظروف أو عوامل مختلفة تغيير إنتاج الميلانين في الجسم. فبعض الأدوية يمكن أن تسبب فرط تصبغ أيضا، مثل أدوية العلاج الكيميائي، إذ يعتبر فرط التصبغ كأثر جانبي للدواء وفقاً لمركز جامعة نيو مكسيكو الشامل للسرطان.

ونصح الموقع بضرورة ارتداء القبعات والملابس التي تمنع من وصول أشعة الشمس للجسم بشكل مباشر، بالإضافة لتجنب التواحد تحت أشعة الشمس في الأوقات الأكثر سخونة، كما أن الرعاية المنزلية والتي تُشكل استخدام واقي الشمس في بعض الأحيان الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والتي قد تخفف من ظهور البقع الداكنة. إذ لا تحتوي هذه الأدوية على كمية الهيدروكينون مثل الأدوية الموصوفة. 

ads

 
(1)

النقد

والله موضوع مهم .. يستحق المشاركة كمان 

موفقة ميس :) 

  • 25
  • 26

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية