الـ"نُقَّارة".. سيدة التراث السوداني

الجمعة، 21 سبتمبر 2018 ( 02:50 م - بتوقيت UTC )

"ﺭﻏﻢ ﺍﻟﺘﻨﻮﻉ ﺍﻟﻘﺒﻠﻲ ﺍﻟﻮﺍﺳﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ، ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻳﻀﺦ ﺭﺻﻴﺪﺍً ﻭﺍﻓﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﺩﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﻮﺭﻭﺙ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻭﺍﻟﺮﻗﺼﺎﺕ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ، إﻻ أﻥّ ‏الـ(نقارة) ﻫﻲ السيدة ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﻴﻄﺮ على ﺍﻟﻤﺰﺍﺝ ﻭﺍﻟﺘﺮﺍﺙ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﻘﺪﻡ وحتى ﺍلآﻥ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎﺕ الاجتماعية ﻭالأﻋﻴﺎﺩ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ وحتى ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ"، هذا هو منشور سارة عطبرة على "فايسبوك"، والذي يعكس قيمة ‏الـ"نقارة" التي تعد علامة بارزة ﻓﻲ جبين ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ.

ﻭﺗﺴﺘﺨﺪﻡ المفردة ‏لوصف ‏اﺳﻢ الآلة والرقصة، وكذلك الحلبة أو الميدان الذي تمارس فيه الرقصة المصحوبة بإيقاعات الطبول الصغيرة.

أما الصحافي عيسى جديد فيرسم الـ"نقارة" في كلمات زين بها حائط صفحته في "فايسبوك" قائلاً "النقارة والمردوم والكمبالا والكيرنق، الإيقاعات الحماسية والألوان الزاهية والأغنيات الحاشدة ومظاهر الفرح العامرة. حين ينشد الجميع السلام ويغنّوا للفرح تهتز الأرض تحت إيقاعهم وتصدح الأغنيات في عنان السماء، ويتمايل الرجال في تناسق وقوة، والنساء في دلال، وما بينهم ود وعشق وأمنيات وأحلام"، هذا الحراك المجتمعي يعده جديد ضروري لتماسك المجموعات السكانية وتواصلهم في الحياة.

تراث وحضارة

تنتشر الـ"نقارة" في جميع أنحاء السودان بلا استثناء، وتختلف طقوسها المصاحبة وإيقاعاتها ورقصاتها وكذلك فواصلها الغنائية من منطقة لأخرى، كما يختلف شكلها وحجمها أيضاً من مكان لآخر، وتخبرنا سارة بأنّ ضربها يمثل رسالة إلى المتواجدين في محيطها، واستخدمت قديماً كإنذار مبكر للحشد استعداداً للمواجهات أو للتنبيه بشأن الكوارث المفاجئة، خصوصاً حال استخدامها دون سابق إنذار بوجود مناسبة سعيدة أو احتفال متعارف عليه، وفي مثل هذه الطوارئ يستل الفرسان أسلحتهم البيضاء ويتحسبون لأمر قد يحدث قبيل تجمعهم في ديار زعيمهم الذي يملك حق ضرب الـ"نقارة" عند الحالات الطارئة.

مظهر اجتماعي

وتعد الـ"نقارة" من التراثيات المشتركة بين شعوب السودان وجنوب السودان، وتمثل عند الأخير ﻣﻈﻬﺮ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻲ مهم، وتدل ملكيتها إلى ﻋﻠﻮ ﺍﻟﺸﺄﻥ، والمكانة الاجتماعية في القبيلة، يلخص ذلك قرنق لوال في منشوره في مجموعة "الحضارة والثقافة السودانية" على "فايسبوك"، قائلاً إن للـ"نقارة" في منطقتنا تقاليد خاصة، بدءاً من صناعتها من الأدوات والمكان المختار لصناعتها والفئة العمرية التي تحضر ذلك العرس، حيث تتكون من خشب سميك وأجوف بطريقة فنية دائرية، تكبر في الأعلى وتصغر في الأسفل.

وتغطى بجلد يأخذ شكل دائري وفتحات جانبية ينفذ منها الصوت، وتربط بشرائح جلدية قوية في شكل مثلثات مشدودة على الجانبين، وأخيراً ظهر الحديد منافساً للخشب، ويستدرك قرنق "لا ننسى بداخل أي (نقارة) حجارة قيل إنّها تعطيها صوت عالٍ".

فلكلور قديم

ويدرك الناشط على "فايسبوك" محمد عباس أنّ الـ"نقارة" هوية تلتقي على أنغامها جميع القبائل والأعراق السودانية، ويستعرض كل منها مورثاته الثقافية، ويتغزل في وصفها بقوله "إنّها المناسبة الوحيدة التي ينخرط فيها الجميع بلا قيود ويتراقصون على أصدائها طرباً وهم فرحون". وكما يعتقد نيانق دوت كول الجنوب سوداني في مداخلة بصفحة "الحضارة والثقافة السودانية"، بأن أهمية الـ"نقارة" تكمن في كونها فلكلور يعبر عن مجموعة من الفنون التي عرفت منذ عصور سحيقة وتتضمن سلسلة من القصص والحكايات المرتبطة ببعض المجموعات السكانية، وتقابله بلغة قبيلة الدينكا لفظة (لور) التي تعني الطبل أو الـ"نقارة" باللغة العربية، وتعني (لور) أيضاً المكان الذي يجتمع فيه الناس لممارسة الرقصات الشعبية ليلاً أو نهاراً وفقاً لأدبيات وثقافة الـ"دينكا".

 
(3)

النقد

فولكلور جميل
  • 16
  • 22
lovely
  • 10
  • 20

احبها

  • 7
  • 14

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية