استعمال "الأظافر الاصطناعية" آمن.. بشروط!

الجمعة، 21 سبتمبر 2018 ( 05:20 م - بتوقيت UTC )

" تحية عسكرية لمخترع الأظافر الاصطناعية؛ فهي الحل الأمثل لمشكلة أزلية تواجهنا نحن الفتيات على رغم العناية الصحية اليومية"، هكذا عبرت المستخدمة زين عبد العزيز، عن سعادتها عبر تغريدة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بتركيبها أظافر اصطناعية. في حين وجهت زينب قضماني على "فايسبوك" سؤالاً تقنياً: "من تقوم بتركيب الأظافر الاصطناعية الطويلة، كيف تقوم بممارسة أعمالها المنزلية كالطبخ والتنظيف، وغير ذلك؟!".

الكثيرات وإن كن يعشقن الأظافر الاصطناعية باعتبارها البديل الأمثل لكثير من المشاكل التي تعاني منها المرأة فيما يرتبط بمظهر أظافرها، فإن مواقع التواصل الاجتماعي تزخم بتساؤلات كثيرة، بخاصة في الصفحات النسائية المتخصصة، عن الاستخدام الآمن لتلك الأظافر، في ظل بعض التحذيرات من آثار سلبية يتم تداولها، من بينها عدوى الأظافر والفطريات.

وبحسب موقع "WebMD" فإن الأظافر الاصطناعية، تعمل على تعزيز الأظافر المتضررة من خلال مجموعة متنوعة من المواد، وليس من المرجح أن تضر الأظافر الطبيعية الصحية. ومع ذلك ، يمكن أن تتسبب الأظافر الاصطناعية في بعض الأحيان في مشاكل ظاهرية مثل العدوى الفطرية.

وهناك الكثير من أنواع الأظافر الاصطناعية، منها الأكريليك وأظافر الجل،  وكلاهما مصنوعان من أنواع الأكريليك، ولكن أظافر الجل تتطلب التعرض إلى الآشعة فوق البنفسجية لمدة دقيقتين، و إن لم يتم وضعها بطريقة صحيحة فإن ذلك يصنع فجوة بين الظفر الاصطناعي والطبيعي، والتي تعمل بدورها على تكوين بيئة رطبة ودافئة يمكن أن تزدهر فيها عدوى الأظافر.

ووفقاً للموقع، فسبق للوكالة الوطنية لسلامة الأدوية والمنتجات الصحية  الألمانية (ANSM) أن حذرت  متابعي الموضة من استخدام الأظافر الاصطناعية، على رغم أنها أنيقة وأنثوية، إلا أنها ربما تكون مصدراً للحساسية بداية من الجل المستخدم إلى اللاصق، وتعزز الإصابة بالالتهابات مثل العدوى الفطرية أو قد تسبب تلفاً كبيراً للأظافر، مثل الالتهابات الموضعية أو سقوط الأظافر الطبيعية أو الإصابة بتنميل الأصابع. ولوحظ وجود بعض الآثار الجانبية السلبية وذلك وفقاً للخبراء، مثل الحساسية والأكزيما حول الأظافر، أو على سطح الأظافر وبعض مشاكل الحساسية.

 تحدث عدوى الأظافر أيضاً إذا كانت الأظافر الاصطناعية طويلة جداً أو جامدة، أو تم وضع الأظافر بأدوات غير صحية. ويأتي رد الفعل التحسسي، بسبب المواد الكيميائية أو المواد اللاصقة المستخدمة في إرفاق أو إزالة الأظافر الاصطناعية، التي تعمل على تهيج الجلد، و قد ترى احمراراً أو صديداً أو تورماً حول الأظافر.

ونصح موقع "WebMD" بضرورة ترك الأظافر الطبيعية تتنفس من شهرين إلى ثلاثة أشهر. وإذا كان هناك شك في وجود عدوى الأظافر،  عليك استشارة طبيب الأمراض الجلدية.

وبخلاف تلك الإضرار، فإن استخدام الأظافر الاصطناعية "آمن" بشروط تفادي الأخطاء المؤدية إلى إلحاق الضرر. وقد نصح موقع dailymedicalinfo بالذهاب لأخصائية تجميل ذات سمعة جيدة لدى تركيب تلك الأظافر، كما أنه "يجب أن تكون المواد المستخدمة معقمة". ونصح الموقع بضرورة الحفاظ على الجلد حول الظفر سليم وإبعاده عن هذه المواد. كما نصح كذلك بالعودة إلى صالون التجميل كل أسبوعين أو ثلاثة؛ لمتابعة التغيرات.

أخصائية التجميل مريم عمران عبر حسابها بموقع "إنستاغرام" شرحت لمتابعيها تقنية تركيب الأظافر الجل الاصطناعية قائلة: "هي بسيطة، وتعنى بتغطية الأظافر الطبيعية باستعمال كبسولة مربعة أو لوزية الشكل ويتم لصقها باستعمال الجل أو الصمغ، ثم تجفيفه بواسطة الأشعة فوق البنفسجية ثم يتم تلوينها بطلاء الأظافر المفضل".

وقد تطورت تقنية الأظافر الاصطناعية -وفق عمران- منذ الثمانينات حتى اليوم، حتى أًصبح من الممكن استعمالها دون الحاجة لاستعمال الكبسولة. ولفتت إلى أنه "في حال تطبيق تقنية الأظافر الاصطناعية دون استعمال الكبسولة يمكن الاكفتاء باستعمال الجلّ على الأظافر المطلية ثم تجفيفها".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية