"المترولوجيا"في يد المختصين السعوديين

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 ( 11:48 ص - بتوقيت UTC )

بين أروقة المختبرات وعالم التجارب، وهب 79 مختصاً سعودياً أنفسهم لتطوير بلادهم، يعملون ليلاً ونهاراً في المركز الوطني للقياس، والمعايرة بالهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، ليغوصوا في علم القياس والمعايرة "المترولوجيا"، وهو الذي يشكل دعامةً مهمة لمنظومة الصناعات المدنية والعسكرية من أجل تحسين جودة المنتجات والخدمات

يقوم إذا هؤلاء الشباب بإجراء أكثر من 2015 اختباراً لمعايرة أجهزة القياس المختلفة في أكثر من 30 مختبراً نوعياً، وقد أنجز المركز أولى مشاركاته في برامج المقارنات الدُولية بنجاح مع المكتب الدولي للأوزان والمقاييس "BIPM"، في مجال قياس الأطوال بالطريقة الأمامية الضوئية المُحققة لوحدة المتر، وكانت النتائج من ضمن أفضل أربع دُول من 37 دَولة مُشاركة على مستوى العالم.

بهذا فإن المختصين الحاملين لشهادات الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس في تخصصات الهندسة والفيزياء والكيمياء وغيرها من التخصصات الدقيقة، يعملون على إزالة الحواجز الفنية أمام التجارة العالمية، بالإضافةِ إلى حماية البيئة وصحة وسلامة المجتمع، وذلك كله عن طريق علم القياس والمعايرة.

كما يقومون بتطبيق  نشاط المقارنات البينية، وهو أحد أهم الأنشطة التي يقوم بها المركز باعتباره أحد المراكز الوطنية المتخصصة في مجال القياس والمعايرة، وقد قام المركز بإجراء عدد كبير من المقارنات مع جهات دُولية وإقليمية مُناظرة، وشَارك بفاعليةٍ في العديد من برامج المقارنات البينية الدُولية، منها في العام 2017ممن خلال برامج القياسات المُقارنة دُولياً مع المنظمة الأوروبية للمترولوجيا، وكذلك التجمع الخليجي للمترولوجيا، بالإضافة إلى المقارنات مع المعهد التركي للمترولوجيا (UME).

ولقد نجح المختصون السعوديون في إثبات تميزهم في مجال البحث العلمي ذات الصلة بمجال القياس والمعايرة، بعد نَشر أربعة أبحاث دُولية في العام 2017م، في مجال قياس الذبذبات "Vibration"، وقياس قوة الترددات العالية "Radio frequency، بالإضافة إلى بحثين في قياس قوة الموجات المتناهية في الصغر " "Microwave"، وتقديمهما في مؤتمر المترولوجيا "CIM" في باريس

وترسيخاً للدور الريادي للمملكة العربية السعودية في مجالات المترولوجيا، يقوم موظفو المركز بتمثيل المملكة في اجتماعات اللجان الدُولية التخصصية للمكتب الدولي للمقاييس والأوزان "BIPM"، ولجان المنظمة الأوربية للمترولوجيا "EURAMET" وغيرها.

ومنذ إنشاء المركز الوطني للقياس والمعايرة، بدأت خطوات التطوير طبقاً للمواصفات المعيارية والبيئية المناسبة بهدف الحفاظ على القيم المترولوجية التي تحملها ومقدار الإرتياب المصاحب لها، ما يؤهلها للمضاهاة مع المعايير المناظرة دُولياً، كما يقوم موظفو المركز بنقل المعرفة وإقامة العديد من البرامج التدريبية التخصصية لجميع القطاعات العسكرية والقطاعات الخاصة.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية