صيد الأسماك.. أصول وقواعد و"طعوم"

الاثنين، 17 سبتمبر 2018 ( 05:00 م - بتوقيت UTC )

هل تسعى أن تكون صياداً للأسماك؟. في تلك الحالة، عليك أن تعلم أن هناك من يتخذ من الصيد هواية، بينما البعض يراها "تسلية"، فيما يعتبرها آخرون حياةً كاملة.

في جميع الحالات، هناك قواعد وأصول لا بد من اتباعها في صيد الأسماك. عبر صفحة "صنارة وطعم... نصائح للمبتدئين" نشر مصطفى عثمان بعض القواعد المهمة لبدء عملية الصيد، من بينها ضرورة اختيار الطُعم المناسب، حيث يُعد الطُعم عنصراً رئيسياً في العملية كلها، لأنه المسؤول عن جذب الأسماك نحو فخ الصنارة أو الشبكة. وبحسب عثمان، فإن لكل نوع من الأسماك طعماً خاصاً به يعمل على جذبه دون سواه، وتوجد أنواع طبيعية مثل الديدان، وقطع الخبز، أو مواد عضوية، أو اصطناعية. ويشير المنشور إلى ضرورة اختيار المكان المناسب للصيد، مع الحرص على تجنب الأماكن التي لحقها التلوث، سواء بالمواد البترولية، وغيرها من الملوثات.

طرق الصيد

وعن أبرز الطرق المتبعة في صيد الأسماك، يقول عثمان "يمكن صيد الأسماك في الأماكن الضحلة باستخدام كف اليد، حيث يمكن مشاهدة الأسماك بالعين، لتواجدها بالقرب من السطح". ويُعد استخدام الصنارات بأنواعها المختلفة، أحد الطرق المتبعة في الصيد، منها ما هو مصنوع من أعواد "الخيزران" أو ذات القصبات، ومنها ما هو مصنوع من الألومنيوم أو أي معدن آخر.

هناك كذلك صنارات ذات البكرات، حيث يتم ربط الطعم بخيطها، ثم رميه في البحر ليتم التقاطه من قبل الأسماك، لتتعلق بحلق السمكة، ومن ثم يتم اصطيادها. وينصح المستخدم حاتم بكالوتي عبر الصفحة للحصول على صيد كبير، بأن تكون عملية الرمي على مسافة بعيدة في اتجاه العمق، وأيضاً استخدام الطعوم الصلبة والأكثر تماسكاً مثل "خيار البحر"، مع ترك الطعم لمدة أطول في البحر، ويمكن إضفاء بعض الروائح الجلابة للسمك في علبة صغيرة بها ثقب صغير جداً بجانب الطعم.

أفضل الطعوم

ووفقاً لياسر أبوياسين، تتعد أنواع الطعوم المستخدمة في صيد الأسماك، ولعل أبرزها هو طُعم سمك السردين، الذي يعتبر أفضل الأنواع المستخدمة في الصيد، ويحتوي هذا الطعم على نسبة عالية من الدهون تصل إلى 64 في المئة من وزنها، وكذلك يحتوي على نسبة عالية من الأملاح المعدنية والأوميغا 3، بالإضافة لنسبة "زفارته" العالية. ويضيف أبوياسين قائلاً عبر الصفحة في "فايسبوك": "يتم استخدامه كطعم في عدة أشكال بحسب نوع السمكة، في حال اصطياد سمك الميرة والجلنفيش، يتم تقطيعه إلى قطع صغيرة، أما لصيد سمك المياس والدراك والأنش، يجب أن يكون حياً.

ويتم تقطيع سمك السردين إلى نصفين لصيد سمك الدراك الصغير، كما يتم استخدامه بشكل مفتوح أو مقلوب كشريحة، لصيد الأسماك الكبيرة. وحال الصيد بالسردين في البحر الأحمر، ينصح أبوياسين أن يكون كما هو بدون تقطيع، ولكن بعد تمليحه، ويتم التطعيم بشبك السن في عين السمكة، مع وضع قطعة من السبيط. وفي حال الصيد من المياه الساكنة، يُفضل أن يُستخدم طعم السردين الحي الطازج بدمائه.

"الذئب الصياد"

سمك الدرعي أو ما يُطلق عليه بـ"الذئب الصياد" هو أحد الأسماك التي يسعى الصيادون إلى الحصول عليها، لقوتها وجمالها، وللنجاح في اصطيادها تنصح صفحة "Mohcin peche" عبر "فايسبوك" المهتمة بصيد الأسماك، باختيار اليوم المناسب بالاعتماد على تطبيقات تظهر حالة الطقس، لمعرفة ارتفاع الموج وقوة التيار المناسبين للصيد.

وتنصح الصفحة بتغيير الطعم المستعمل كل 15دقيقة، مع تغيير مكان رمي الطعم، بحيث سواء على اليمين، أو اليسار، وكذلك في الوسط. ثم الانتقال إلى مكان مجاور والقيام بنفس العملية. كما يجب اختيار ألوان الملابس متطابقة مع مكان الصيد، وخصوصاً عندما تكون حالة المياه شفافة، لعدم لفت انتباه الأسماك المستهدف صيدها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية